الجنينة نت

أهلا وسهلا بك أيها الزائر الكيرم
نرجو لك مرورا ممتعا
الجنينة نت

ثقافي, سياسي, أدبي, فني إجتماعي

كنت أغفر لو أنني متُّ ما بين خيط الصواب وخيط الخطأ




   

لا تصالحْ..ولو وقفت ضد سيفك كل الشيوخْ....والرجال التي ملأتها الشروخْ....هؤلاء الذين يحبون طعم الثريدْ...وامتطاء العبيدْ....هؤلاء الذين تدلت عمائمهم فوق أعينهم.....وسيوفهم العربية قد نسيت سنوات الشموخْ


يا جِلَّقَ الشَّامِ إنّا خِلْقَةٌ عَجَبٌ.....
لم يَدْرِ ما سِرُّها إلاّ الذي خَلَقا

عداد الزوار

الجنينة نت

 

 

المواضيع الأخيرة

» أجمل ماقيل في الشعر الفصيح
الثلاثاء يوليو 15, 2014 12:26 pm من طرف لطفي الياسيني

» دموع
الثلاثاء يوليو 15, 2014 12:25 pm من طرف لطفي الياسيني

» سمراء
الثلاثاء يوليو 15, 2014 12:24 pm من طرف لطفي الياسيني

» انا الملوم انا الجاني على وطني / د. لطفي الياسيني
الثلاثاء يوليو 15, 2014 12:20 pm من طرف لطفي الياسيني

» مات الضمير وشيعوا جثمانه / د. لطفي الياسيني
الثلاثاء يوليو 15, 2014 12:17 pm من طرف لطفي الياسيني

» قصيدة في وصف فـلـسـطـيـن قبل النكبة / الحاج لطفي الياسيني
الثلاثاء يوليو 15, 2014 12:15 pm من طرف لطفي الياسيني

» الرحلة
السبت مايو 03, 2014 9:43 am من طرف تيسير نصرالدين

»  حول الوضع الثقافي الراهن
الثلاثاء أكتوبر 29, 2013 6:07 pm من طرف mriame

» صباح ..................مساء الخير من الجنينة
السبت يناير 19, 2013 10:47 pm من طرف سوسن سين

» كبة البطاطا بالبرغل
السبت يناير 19, 2013 10:39 pm من طرف سوسن سين

» عثمنة الخطاب السني الرسمي
الأربعاء ديسمبر 26, 2012 11:30 am من طرف تيسير نصرالدين

» الصفقة الصفيقة
الخميس نوفمبر 22, 2012 6:07 pm من طرف تيسير نصرالدين

» الإعلام
الثلاثاء أكتوبر 16, 2012 5:16 pm من طرف تيسير نصرالدين

» مجموعة جديدة
الأحد سبتمبر 23, 2012 10:24 am من طرف تيسير نصرالدين

» ثورة الحرابيق
الأحد سبتمبر 23, 2012 10:09 am من طرف تيسير نصرالدين

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى

ماهر الفية - 4679
 
جارة القمر - 2726
 
تيسير نصرالدين - 2032
 
دلال - 1572
 
زينا - 792
 
سوسن سين - 607
 
زاهدة - 463
 
أميمة - 427
 
النابغة - 398
 
وسام - 389
 

أهلا وسهلا

 

أهلا وسهلا

---------------------

حقوق النشر

رجاء

نرجو من جميع الأخوة الأعضاء المشاركين والمساهمين

الإشارة إلى المصادر التي نستقي منها النص أو القصيدة

حتى نستطيع التقييم والتصنيف والإنصاف  للمادة المنشورة

وكي لا يضيع حق الكاتب .

يكفي الإشارة إلى كلمة منقول إذا كنا نجهل أسم الناشر .

نشكر تعاونكم

 

الإدارة

لوحات

 

سوريا الله حاميها

 

لوحات فنية

 

 

 

 

 

أعدّي لي الأرض كي أستريح

 

 

 

 

 

 

 


    طفل ! ... لكنه عملاق يستشهد , قصيدة للأديبة مهاة فرح الخوري

    شاطر
    avatar
    ماهر الفية
    العضو الملكي
    العضو الملكي

    العمر : 34
    الموقع : الـجـنـيـنـة نـــت

    طفل ! ... لكنه عملاق يستشهد , قصيدة للأديبة مهاة فرح الخوري

    مُساهمة  ماهر الفية في الخميس ديسمبر 09, 2010 8:49 pm

    طفل ! ... لـكـنـه عملاق يـسـتـشـهـد
    من كتاب / لأجلك يا قدس / للسيدة الأديبة مهاة فرح الخوري كانت القصيدة المرفقة , التي كتبت بتاريخ 29 ـ 11 ـ 2005 , بعد استشهاد الطفل العربي الفلسطيني محمد جمال الدرة.
    وقد قام الأستاذ الملحن سمير كويفاتي , وبالاتفاق مع الأديبة السيدة مهاة على تحويلها إلى أغنية وتلحينها , بعد اختصار للقصيدة ووضع بعض الكلمات المناسبة للتلحين, وستقوم السيدة الفنانة ميادة بسـيـلـيس بغنائها .


    يا طـفـل فـلسـطـين !
    يا من استشهد طفلاً !
    يا فلذة الكبد !
    هل وعى لماذا ؟
    هل درى ؟ أنه ذهب
    فداء للوطن ؟

    يا ملاكي الصغير ...
    بروح مجنحة حلقت
    فوق الغيوم !
    فوق النجوم !

    أطفال فلسطين !
    واحداً تلو الآخر
    بلغوا السماء !
    مكسوري القلب ,
    رافعي الرأس ,
    بعدوا عنّا ...
    فداءً للأرض, للتربة, للكرامة...
    ذهبوا درءاً للذل والمهانة ...
    قـدّمـوا :
    قرابين معجونة بالدم !

    يا طفل الأرض المقدسة !
    كل عضو من الجسد الطاهر ...
    رســـالة ســـلام !
    لم تكتب بالحبر ,
    لم تكتب على ورقة ,
    لم ترسـل بريدياً ...
    لم يحملها جناح طائر ,
    كـتـبـت ! ويا للهول :
    بدم صاف,
    بقلب نظيف ,
    بقلب نقي معطاء ,
    بقلب ناصع البياض ,

    هدية من قلب أم ثكلى ...
    وأب حزين ...
    هدية ثمينة للفاعل !

    يا طفل زهرة المدائن !
    رسـول السلام ! مات لنحيا ...
    مات ! لقرابة قرنين !
    استشهد ليعطي الحياة !
    موته رسالة سلام :
    لم يعم السلام ...
    لم تفهم رسـالته ! أو
    لم يعمل بها ...

    يا طفل أقدس أرض !
    استشهد الوسيط الدولي !
    محب السلام ! الداعية له !
    الكونت برنادوت
    في قلب القدس ( تحت الاحتلال ) عام 1948
    ذهب دمه هدراً
    كما استشهد داغ هامر شولد
    هذا المستحق المستحق
    لجائزة نوبل للسلام !
    1961 سنة استشهاده ...
    كيف ؟ مـن دبر؟ ومن نفذ ؟
    رسائل رالف بانش
    نداءاته للسلام !
    بقيت حبراً على ورق ...

    يا طفل فلسطين الجريحة !
    المؤتمر المسيحي للسلام ! تأسيس !
    الاتحاد السوفياتي ! ورئاسته !
    الذي خبا ...
    هذا المؤتمر الدائم للسلام !
    ضم في عضويته !
    المنظومة الاشتراكية !
    ودول العالم أجمع
    كم من مؤتمر عقدنا !
    كم من نداء أطلقنا !
    كم من بيان نشرنا !
    أربعون عاماً ونيفاً
    دون كلل أو ملل ...
    كم من إعلان !
    احتجاج ! صرخات !
    لعل السلام يعم !
    ولم يعم ...

    يا طفل فلسطين !
    هل أدرك المعتدون ؟
    المغتصبون
    معنى رسالتك ؟
    رسالة معجونة بلحم وعظم ودم ؟
    هدية أعضائك !
    المجبولة بحب الوطن
    هدية لمن اغتالك !
    هل يدرك كنهها ؟
    يا بني ! عظيمة هدية والديك !
    هل يفهم معنى هذا العطاء ؟
    هل يتحول نداءً صارخاً ,
    إنسانيا ؟
    هل تغدو القلوب المتحجرة ...
    قلوباً تنبض لمعنى
    هذا العطاء العظيم ...
    فتسعى للسلام ؟ ...

    ومن الجدير بالذكر أن السيدة ميادة ستقوم بتسجيلها على سي دي هذا الشهر بالاشتراك مع أطفال جوقة ألوان بقيادة الأستاذ حسام بريمو , حيث سيكون هناك حواراً مركزاً للأداء الفردي والأداء الكورالي , وستقدم هذه الأغنية التي تتحدث عن أطفال فلسطين , الذين حملوا رسالة السلام ودفعوا ويدفعون ثمنها باستشهادهم وتضحياتهم , في كافة حفلات الجوقة .


    منقول من اليان جرجي خباز
    avatar
    تيسير نصرالدين
    مشرف عام
    مشرف عام

    العمر : 60
    الموقع : ميلانو

    رد: طفل ! ... لكنه عملاق يستشهد , قصيدة للأديبة مهاة فرح الخوري

    مُساهمة  تيسير نصرالدين في الجمعة ديسمبر 10, 2010 8:33 am

    شكرا أيها العراب على حسن اختيارك
    ومساهمتك بإيقاظ الضمائر التي تغط بنوم عميق
    اختيار موفق صديقي


    _________________

    الخيل والليل والبيداء تعرفني:: والسيف والرمح والقرطاس والقلم 



     


     


    احمد الزنكلوني

    رد: طفل ! ... لكنه عملاق يستشهد , قصيدة للأديبة مهاة فرح الخوري

    مُساهمة  احمد الزنكلوني في الجمعة ديسمبر 10, 2010 12:10 pm

    كم من مؤتمر عقدنا !
    كم من نداء أطلقنا !
    كم من بيان نشرنا !
    أربعون عاماً ونيفاً
    دون كلل أو ملل ...

    لقد أسمعت لو ناديت حياً
    ولكن لا حياة لمن تنادي

    أشكرك اخي العراب على هذا الاختيار
    avatar
    ماهر الفية
    العضو الملكي
    العضو الملكي

    العمر : 34
    الموقع : الـجـنـيـنـة نـــت

    رد: طفل ! ... لكنه عملاق يستشهد , قصيدة للأديبة مهاة فرح الخوري

    مُساهمة  ماهر الفية في الجمعة ديسمبر 10, 2010 3:25 pm

    للإنصاف تمَّت الإدانة والشجب وتوزيع البيانات !!!! ، ولكن هذا لايكفي ..
    إن صمود المقاومة الإسلامية والوطنية في فلسطين ولبنان أثبت : أن هزيمة العدو الصهيوني محققة بالصمود والوحدة الوطنية .. وكما قال أحد الشعراء :
    لن يفـــُــلَّ الحــــديد َ غيرُ الحديد ِ
    *ــ عندما استشهد محمد الدرة ووالده قام الصهاينة بوضع الطاقية اليهودية على رأسه ورأس أبيه ، ووزّعت ْ هذه الصور في الصحافة الإيطالية على ما اعتقد لتعطي صورة أن اليهود هم الضحايا !!!
    وهذا من خطورة الإعلام الذي يسيطر عليه الصهاينة في العالم ...
    الشكر لك أستاذ تيسير على مرورك الرائع
    والشكر لك اخي احمد
    دمتم بخير
    avatar
    أميمه
    مرتبة الشرف
    مرتبة الشرف

    العمر : 30

    رد: طفل ! ... لكنه عملاق يستشهد , قصيدة للأديبة مهاة فرح الخوري

    مُساهمة  أميمه في الجمعة ديسمبر 10, 2010 4:11 pm

    يا طفل زهرة المدائن !
    رسـول السلام ! مات لنحيا ...
    مات ! لقرابة قرنين !
    استشهد ليعطي الحياة !
    موته رسالة سلام :
    لم يعم السلام ...
    لم تفهم رسـالته ! أو
    لم يعمل بها

    جميلة هذة القصيدة عراب
    اشكرك على حسن الأختيار
    avatar
    ماهر الفية
    العضو الملكي
    العضو الملكي

    العمر : 34
    الموقع : الـجـنـيـنـة نـــت

    رد: طفل ! ... لكنه عملاق يستشهد , قصيدة للأديبة مهاة فرح الخوري

    مُساهمة  ماهر الفية في الجمعة ديسمبر 10, 2010 4:30 pm

    أميمه كتب:يا طفل زهرة المدائن !
    رسـول السلام ! مات لنحيا ...
    مات ! لقرابة قرنين !
    استشهد ليعطي الحياة !
    موته رسالة سلام :
    لم يعم السلام ...
    لم تفهم رسـالته ! أو
    لم يعمل بها

    جميلة هذة القصيدة عراب
    اشكرك على حسن الأختيار

    الجميل هو مرورك الرائع
    اشكرك اميمه
    تحيتي لكِ

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين أغسطس 21, 2017 2:05 pm