الجنينة نت

أهلا وسهلا بك أيها الزائر الكيرم
نرجو لك مرورا ممتعا
الجنينة نت

ثقافي, سياسي, أدبي, فني إجتماعي

كنت أغفر لو أنني متُّ ما بين خيط الصواب وخيط الخطأ




   

لا تصالحْ..ولو وقفت ضد سيفك كل الشيوخْ....والرجال التي ملأتها الشروخْ....هؤلاء الذين يحبون طعم الثريدْ...وامتطاء العبيدْ....هؤلاء الذين تدلت عمائمهم فوق أعينهم.....وسيوفهم العربية قد نسيت سنوات الشموخْ


يا جِلَّقَ الشَّامِ إنّا خِلْقَةٌ عَجَبٌ.....
لم يَدْرِ ما سِرُّها إلاّ الذي خَلَقا

عداد الزوار

الجنينة نت

 

 

المواضيع الأخيرة

» أجمل ماقيل في الشعر الفصيح
الثلاثاء يوليو 15, 2014 12:26 pm من طرف لطفي الياسيني

» دموع
الثلاثاء يوليو 15, 2014 12:25 pm من طرف لطفي الياسيني

» سمراء
الثلاثاء يوليو 15, 2014 12:24 pm من طرف لطفي الياسيني

» انا الملوم انا الجاني على وطني / د. لطفي الياسيني
الثلاثاء يوليو 15, 2014 12:20 pm من طرف لطفي الياسيني

» مات الضمير وشيعوا جثمانه / د. لطفي الياسيني
الثلاثاء يوليو 15, 2014 12:17 pm من طرف لطفي الياسيني

» قصيدة في وصف فـلـسـطـيـن قبل النكبة / الحاج لطفي الياسيني
الثلاثاء يوليو 15, 2014 12:15 pm من طرف لطفي الياسيني

» الرحلة
السبت مايو 03, 2014 9:43 am من طرف تيسير نصرالدين

»  حول الوضع الثقافي الراهن
الثلاثاء أكتوبر 29, 2013 6:07 pm من طرف mriame

» صباح ..................مساء الخير من الجنينة
السبت يناير 19, 2013 10:47 pm من طرف سوسن سين

» كبة البطاطا بالبرغل
السبت يناير 19, 2013 10:39 pm من طرف سوسن سين

» عثمنة الخطاب السني الرسمي
الأربعاء ديسمبر 26, 2012 11:30 am من طرف تيسير نصرالدين

» الصفقة الصفيقة
الخميس نوفمبر 22, 2012 6:07 pm من طرف تيسير نصرالدين

» الإعلام
الثلاثاء أكتوبر 16, 2012 5:16 pm من طرف تيسير نصرالدين

» مجموعة جديدة
الأحد سبتمبر 23, 2012 10:24 am من طرف تيسير نصرالدين

» ثورة الحرابيق
الأحد سبتمبر 23, 2012 10:09 am من طرف تيسير نصرالدين

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى

ماهر الفية - 4679
 
جارة القمر - 2726
 
تيسير نصرالدين - 2032
 
دلال - 1572
 
زينا - 792
 
سوسن سين - 607
 
زاهدة - 463
 
أميمة - 427
 
النابغة - 398
 
وسام - 389
 

أهلا وسهلا

 

أهلا وسهلا

---------------------

حقوق النشر

رجاء

نرجو من جميع الأخوة الأعضاء المشاركين والمساهمين

الإشارة إلى المصادر التي نستقي منها النص أو القصيدة

حتى نستطيع التقييم والتصنيف والإنصاف  للمادة المنشورة

وكي لا يضيع حق الكاتب .

يكفي الإشارة إلى كلمة منقول إذا كنا نجهل أسم الناشر .

نشكر تعاونكم

 

الإدارة

لوحات

 

سوريا الله حاميها

 

لوحات فنية

 

 

 

 

 

أعدّي لي الأرض كي أستريح

 

 

 

 

 

 

 


    خمسون عاماً على رحيل بيرم التونسي: شاعر التشرد وزائر دمشق.

    شاطر
    avatar
    ماهر الفية
    العضو الملكي
    العضو الملكي

    العمر : 34
    الموقع : الـجـنـيـنـة نـــت

    خمسون عاماً على رحيل بيرم التونسي: شاعر التشرد وزائر دمشق.

    مُساهمة  ماهر الفية في الثلاثاء يناير 18, 2011 4:18 pm

    خمسون عاماً على رحيل بيرم التونسي: شاعر التشرد وزائر دمشق.

    تمر هذا الشهر الذكرى الخمسون لرحيل شاعر العامية الكبير بيرم التونسي... الذي غاب عن عالمنا في الثالث من كانون الثاني (يناير) عام 1962، بعد نصف قرن من رحيل بيرم التونسي... لا تبدو مناسبة رحيله مجرد ذكرى تستعاد... ففي زمن تهاوى فيه شعراء الأغنية العربية وغابوا، وفي زمن فقدت الكلمة معناها، والشعر براءته، والصدق جدواه، تتبدى لنا عبقرية بيرم التونسي لتقدم المثال النقيض لهذا كله.. فقد كان شاعرا من موهبة وعبقرية وعذوبة وكفاح... عاش حياة عاصفة، مغضوباً عليه من الطغاة والحكام.. فخرج يجوب الأقطار منفياً مطارداً شريداً... ليتذوق مرارة الفقر والجوع رغم ثرائه الروحي، وفرادة موهبته الفذة.



    تمر هذا الشهر الذكرى الخمسون لرحيل شاعر العامية الكبير بيرم التونسي... الذي غاب عن عالمنا في الثالث من كانون الثاني (يناير) عام 1962، بعد نصف قرن من رحيل بيرم التونسي... لا تبدو مناسبة رحيله مجرد ذكرى تستعاد... ففي زمن تهاوى فيه شعراء الأغنية العربية وغابوا، وفي زمن فقدت الكلمة معناها، والشعر براءته، والصدق جدواه، تتبدى لنا عبقرية بيرم التونسي لتقدم المثال النقيض لهذا كله.. فقد كان شاعرا من موهبة وعبقرية وعذوبة وكفاح... عاش حياة عاصفة، مغضوباً عليه من الطغاة والحكام.. فخرج يجوب الأقطار منفياً مطارداً شريداً... ليتذوق مرارة الفقر والجوع رغم ثرائه الروحي، وفرادة موهبته الفذة.
    كان شعره سجلا انتقادياً لأمراض المجتمع... هاجم فيه النفاق والتملق والاستغلال والانتهازية... لكن ذلك لم يمنعه من أن يكتب أرق الأغنيات التي ألهبت مشاعر الوجد والهوى في ليالي الشوق الطويلة.
    طفولة حزن وانغلاق :
    في منزل على شاطئ مدينة الاسكندرية، ترتطم أمواج البحر بجدرانه، وقد يدفعها النزق أحياناً إلى دهاليزه فتعيث فيها فساداَ، ولد محمود محمد بيرم التونسي في الثالث من اذار/مارس عام 1893، وقد انطبعت طفولته بالحزن والانغلاق، لأن أهله كانوا يحرّمون عليه مغادرة البيت، خوفاً من أن تطويه أمواج البحر.
    وما بين الكتّاب ومسجد المرسي أبو العباس، تعلم بيرم القراءة والكتابة، فحفظ بعضاً من القرآن الكريم، ودرس مبادئ اللغة، إلا أن وفاة والده وهو في الرابعة عشرة من العمر، وعيشه في كنف زوج الأم، دفعت بيرم للانخراط في العمل المبكر، حيث عمل صبي بقال... ثم شارك في مشروع بقالة صغير، وكان أكثر ما يشغله قراءة جميع الكتب التي يلفون في أوراقها احتياجات الزبائن.
    وها هنا... في هذه المهنة البسيطة، ولد بيرم التونسي الشاعر المتمرد... فقد وضعه عمله في البقالة أمام الاحتكاك بسلطة المجلس البلدي لمدينة الاسكندرية، الذي كان يذكر بوطأة الاحتلال بسبب وجود أجانب فيه، وجباية الضرائب بقسوة... فكتب أولى قصائده الساخرة عن هذا المجلس:
    لا تنكروا ما رأيتم من ضنى جسدي
    ولا فؤادي الذي أمسـكته بيدي
    بمحنتـي لم يصب الناس من أحد
    قد أوقع القلب في الأشـــجان والكمد
    هوى حبيب يســمى المجلس البلدي
    لم يحظ حكم الملك فؤاد الأول بشعبية كبيرة بين المصريين، فقد كان عنواناً للتبعية للإنكليز، وللقسوة في التعامل مع الشعب... وسرعان ما التقط بيرم التونسي إحساس الشارع، فكتب قصيدة عنيفة في هجاء الملك فؤاد، اعتبرت خروجاً صارخاً على تقاليد مديح السلطان، أو السكوت على ظلم الحكام... يقول فيها:
    ولما عدمنا بمصر الملوك
    جابوك الإنكليز يا فؤاد وقعدوك
    تمثل على العرش دور الملوك
    وفين يلقوا مجرم نظيرك ودون.
    في هذا الوقت كان بيرم التونسي قد تعرف على سيد درويش... وكانت مصر تغني من كلمات بيرم وألحان سيد درويش (أنا المصري كريم العنصرين)، وهي على أبواب ثورة عام 1919. ولم تهدأ حرب بيرم التونسي الهجائية ضد الملك فؤاد الأول فقد أتبعها بقصيدة أخرى بعنوان (البامية الملوكي والقرع السلطاني) جلبت عليه عداوة المحتل الإنكليزي والقصر الملكي وطبقة الباشاوات.. ولهذا لم تعمر مجلة 'المسلة' التي أسسها عام 1919 في الإسكندرية، وأصدر العدد الثاني منها في القاهرة بعد انتقالها إليها، إذ أغلقت بعد صدور ثلاثة عشر عدد منها فقط، فعمل على تأسيس مجلته التالية 'الخازوق' التي لم يكن مصيرها بأحسن حالاً... بل إنها فتحت أمام بيرم التونسي باباً للشقاء والتشرد، إذ صدر قرار بترحيله باعتباره تونسيا لا يحمل الجنسية المصرية، وقامت القنصلية الفرنسية التي كانت تتولى شؤون الرعايا التونسيين في مصر، بإصدار أمر ترحيله إلى تونس في تشرين الاول/أكتوبر من عام 1919 بعد أن انتزع من بين أسرته وأولاده.

    سنوات النفي والتشرد
    على متن السفينة البحرية التي أقلته من مصر إلى مرسيليا كان بيرم التونسي يفكر بالبحث عن جذوره في تونس... ولهذا سرعان ما توجه إليها، ليتصل بعائلة البيارمة التي ينتسب إليها، ويتعرف على أهله في زمن عصيب كان يحتاج فيه للدعم والمساندة، غير أن إقامته في تونس لم تدم سوى بضعة أسابيع... ذلك أن أبناء عمومته من عائلة آل بيرم الذين كانوا منشغلين بعقاراتهم وأراضيهم أنكروه، الأمر الذي دفعه لأن يقول ملتاعاً في إحدى قصائده لاحقاً:
    الأولة آه والثانية آه والثالثة آه
    الأولة مصر قالوا تونسي ونفوني
    والثانية تونس وفيها الأهل جحدوني
    والثالثة باريس وفي باريس جهلوني
    عاد بيرم التونسي إلى فرنسا ليختبر أقسى سنوات التشرد والجوع... وفي فرنسا امتهن مهناً وضيعة كثيرة، كي يسد رمقه، ويرسل ما يتيسر لأسرته الصغيرة التي تركها في مصر.. وقد تحدث بيرم التونسي عن السنوات السبع التي قضاها في فرنسا في عشرينيات القرن العشرين، في حوار نادر فقال: 'سافرت إلى فرنسا، وعشت هناك في ليون ومرسيليا سبع سنوات عجاف. وأخذت أراسل بعض الصحف المصرية سراً، ولكن تلك الصحف بحكم مواردها الضعيفة لم تكن تمنحني إلا القليل جداً مما لا يسد رمقاً... ولا يشفي من جوع، ولا يقف أمام غائلة البرد. ولهذا اضطررت إلى النزول للعمل اليدوي في المصانع، ووصلت إلى درجة عامل ممتاز في مسبك للحديد الصلب بباريس... وأشهد أن حياتي عاملا كانت أسعد من حياتي أديبا أو زجالا أو صحافيا... وأن الحديد كان ليناً طيعاً مترفقاً بي يعطي ولا يأخذ.. يستجيب ولا يعاند... بينما الشعر والأدب والصحافة كانت جاحدة جامدة مقترة، فقد كنت أتقاضى راتبي مرة كل أسبوع وإذا ما أجدت تأتيني العلاوة بلا إلحاح، في حين كانت الصحف المصرية ترسل لي جنيهاً واحداً لا غير كل ثلاثة شهور... ولم يكن يؤرقني في المنفى غير صورة ابني الذي تركته في الخامسة وابنتي وكانت لم تزل في الثالثة... وكنت قد غاردتهما على عجل من دون أن أتمتع بهما في أحضاني... ولم يكن هناك من يرعاهما في غيبتي سوى جدتهما العجوز المحطمة).
    وفي عام 1932 وقعت فرنسا في أزمة اقتصادية خانقة، قررت على إثرها إبعاد العمال الأجانب لديها، فأبعد بيرم من فرنسا إلى تونس... وهناك كانت له محطة أخرى حين مارس النشاط الصحافي في جريدة 'الزمان' كما حصل على ترخيص لإصدار مجلة 'الشباب'.

    بيرم في دمشق:
    قضى بيرم في تونس خمس سنوات بين عامي 1932-1937 ولسبب غير مفهوم قرر مغادرتها وقصد هذه المرة سورية، التي عاش فيها متخفياً... وأخذ يراسل الصحف المصرية من هناك... وفجأة تقبض السلطات الفرنسية عليه ويصدر قرار بترحيله من دمشق إلى فرنسا مجدداً.. وفي الطريق البحري الطويل الذي طالما ذاق مرارة دواره وغربة موانئه... تتوقف السفينة في ميناء بورسعيد المصري، فيقرر بيرم في لحظة اشتياق جارفة الهرب من السفينة، ويسجل حدث عودته إلى مصر بزجل يأتي فيه بعذوبة آسرة على تفاصيل إقامته في دمشق، التي من سوء حظه أن سكن خارجها على سفح قاسيون في زمن كان منطقة مقفرة لا تلائم وحشة شاعر لوعته الغربة، لكن رغم ذلك كان بيرم يعتز بنسب دمشق الأموي، حتى وهو يعلن اشتياقه وحنينه إلى مصر، فيقول:
    غلبت أقطع تذاكر وشــــــــــبعت يا رب غربة
    بين الشـــــطوط والبواخر ومن بلادنا لأوروبا
    وقلت ع الشام أســـــــــافر يمكن ألاقيلي تربة
    جاورت قاسيون وجيرته توحش ولافيهش حاجة
    وعزرائيل انتظرته ماجاش وجاني الخواجــــة
    نافخ وسايق إمارته... وقاللي شوف السماجة
    البر تحت انتدابنا... اخرج ما هياش وســــيه
    وخرج بيرم التونسي من دمشق ونزل بيرم إلى القاهرة عام 1938، فنشرت جريدة 'الأهرام' زجلياته التي أعلن فيها عودته متسللاً، وقد أضاف إليها بعض الأبيات التي تمدح الملك فاروق الذي كانت قد تولى العرش... كي يغض الطرف عن وجوده في مصر، فيكون له ما أراد، ويكون ذلك فاتحة عودته لممارسة نشاطه الأدبي والفني بقوة، وخصوصاً بتعاونه مع كبار المطربين أمثال محمد عبد الوهاب وأم كلثوم وفريد الأطرش وأسمهان.
    في أربعينيات القرن العشرين كان لبيرم التونسي إسهام من نوع خاص ومميز في السينما المصرية، فقد أسهم في كتابة الحوار الدرامي للعديد من الأفلام، حيث شارك عام 1942 في كتابة حوار وأغاني فيلم (عايدة) للمخرج أحمد بدرخان، والمستوحى من أوبرا عايدة لفيردي، وفي عام 1945 قام بكتابة حوار وأغاني فيلم (سلامة) الذي غنت فيه أم كلثوم تسع أغنيات كلها من كلمات بيرم التونسي.. كما استعان به أكثر من مخرج لكتابة حوارات الأفلام البدوية كفيلم (رابحة) عام 1943، و(عنترة وعبلة) لنيازي مصطفى عام 1945، و(مغامرات عنترة وعبلة) لصلاح أبو سيف عام 1949.. ويمكن القول ان حوارات بيرم السينمائية، جاءت نسيجاً مختلفاً، اجتمعت فيه الرقة مع السخرية العذبة والذكاء اللماح.

    بيرم وثورة يوليو: الحب كده
    في الثالث والعشرين من تموز/ يوليو عام 1952، أعلن تنظيم الضباط الأحرار قيام ثورة يوليو، التي أنهت حكم الملكية في مصر. وكعادة أي ثورة يقوم بها ضباط عسكريون، يصنفون الناس تصنيفاً قائماً على الولاء الأعمى، ويحاسبونهم على مواقفهم السابقة في عهود سابقة، فقد خلق حب بيرم التونسي للملك فاروق، حالة جفاء بينه وبين الثورة في البداية... إلا أن تاريخ بيرم الطويل والصادق في مقارعة الملكية وهجاء الباشاوات، الذي لم يأخذه جهابذة الثورة بعين الاعتبار، قربه تلقائياً من روح الثورة فيما بعد.. وفي عام 1954، كان بيرم التونسي قد أنهى آخر فصول معاناته بحصوله على الجنسية المصرية، وهو في العقد السادس من العمر... كما قام الزعيم جمال عبد الناصر بمنحه وسام الفنون والآداب عام 1960.
    عرف بيرم التونسي في السنوات الأخيرة من حياته، الحياة الحرة الكريمة المستقرة التي طالما حلم بها... ورغم ذيوع شهرته وانتشار أعماله وأشعاره وأغانيه، إلا أنه رفض كل المغريات التي قدمت له للانتقال من منزله المتواضع في حي السيدة زينب الشعبي، الذي ظل يقطن فيه حتى وفاته عن ثمانية وستين عاماً، في الخامس من كانون الثاني/ يناير عام 1961... بعد أن أثقل عليه مرض الربو... وقد كانت أغنية (هو صحيح الهوى غلاب) آخر ما كتب للسيدة أم كلثوم قبل رحيله، التي وقفت لتنعيه على الهواء مباشرة في حفلتها الشهرية وقد آلمها رحيله... فيما كانت أغنية (القلب يعشق كل جميل) التي غنتها بعد رحيله بأكثر من عشر سنوات... آخر ما قدمته من أشعاره بصوتها... وهي واحدة من أرق وأرقى الأغنيات التي تغنت برحلة الحج إلى الديار المقدسة، عبر اختلاجات ***** لامس فيها بيرم روحانية المكان وصفاء المشاعر، وفرحة الإحساس بنيل المنى وطلب الغفران.

    شاعر الحب الذي لم يذقه:
    دخل بيرم التاريخ بأزجاله الشعبية التي ملأت الأسماع والقلوب... وإلى جانب قصائده الغزلية، فإن ديوانه يبدو سجلا انتقاديا جريئا لكافة مظاهر الخلل الاجتماعي سياسياً واجتماعياً وحتى دينياً... إلا أن الغريب والمفاجئ في حياة وفن بيرم التونسي أن أشعاره الغزلية الرائعة التي صورت مشاعر الحب وآلامه، واختزلت حالات العشق أدق اختزال، كانت صادرة عن قلب لم يذق طعم الحب قط، ولم يعش تقلباته... وقد قالها بيرم في حوار خاص معه، فكانت كلماته الطريفة أبلغ رثاء لحالته العاطفية الحزينة:
    (لم أعرف الحب في حياتي... وأذكر أن المرأة لم تؤثر في حياتي بالمعنى المفهوم... فقد تزوجت اثنتين وهما أميتان جاهلتان تدفعان أسعد الشعراء إلى نظم الملاحم الحزينة واللطم والبكاء والسخط على الدنيا وما فيها... كانت سامحهما الله تقولان للذكاء قم لنقعد مطرحك، وللوحي فز روح إلعب بعيد عن بيتنا هناك).
    ويبدو أن من عمق هذا الجفاف العاطفي الذي طبع حياته الزوجية، كان بيرم التونسي يعيش فقداناً عوضه بالشعر... فقداناً يكبر فيه الإحساس بالألم فيكبر به الشعر ويتلون بأعذب المشاعر وأصدقها، فيكتب ويقول ويشدو صوت أم كلثوم:
    السعد وعد يا عين
    والاسم نظرة عين
    وأنا وانت روح مغرمة
    كان حظها من السما
    واتجمعوا القلبين
    ولم يجتمع قلب بيرم مع أي قلب يخفق له إلا في الأغنيات... فقد كان (الهوى غلاب) في طبع الشاعر وألمه... ورحم الله بيرم التونسي بعد نصف قرن على رحيله فكم يبدو حاضراً معنا اليوم في مسيرته المعذبة ونغمه الأصيل.

    منقول ..
    avatar
    دلال
    العضو الماسي
    العضو الماسي

    رد: خمسون عاماً على رحيل بيرم التونسي: شاعر التشرد وزائر دمشق.

    مُساهمة  دلال في الثلاثاء يناير 18, 2011 7:09 pm


    (لم أعرف الحب في حياتي... وأذكر أن المرأة لم تؤثر في حياتي بالمعنى المفهوم... فقد تزوجت اثنتين وهما أميتان جاهلتان تدفعان أسعد الشعراء إلى نظم الملاحم الحزينة واللطم والبكاء والسخط على الدنيا وما فيها... كانت سامحهما الله تقولان للذكاء قم لنقعد مطرحك، وللوحي فز روح إلعب بعيد عن بيتنا هناك).

    من المؤسف والمحزن أن لا يجد هؤلاء المبدعين
    والمميزين من لا يفهمهم ويقف
    بجانبهم ويلهمهم الأبداع
    ولكن من عمق المأساة تولد العبقرية
    شكرا لك شموخ على هذة اللفتة الموفقة التي عرفنا منخلالها مانجهل عن هذا المبدع
    لروحة الخلود




    _________________
    يا دمشق البسي دموعي سواراً ****** وتمنّي .. فكلُّ شيء يهونُ
    وضعي طَرحَةَ العروس لأجلي ****** إنَّ مَهْرَ المُناضلات ثمينُ
    avatar
    ماهر الفية
    العضو الملكي
    العضو الملكي

    العمر : 34
    الموقع : الـجـنـيـنـة نـــت

    رد: خمسون عاماً على رحيل بيرم التونسي: شاعر التشرد وزائر دمشق.

    مُساهمة  ماهر الفية في الأربعاء يناير 19, 2011 1:44 pm

    دلال كتب:
    (لم أعرف الحب في حياتي... وأذكر أن المرأة لم تؤثر في حياتي بالمعنى المفهوم... فقد تزوجت اثنتين وهما أميتان جاهلتان تدفعان أسعد الشعراء إلى نظم الملاحم الحزينة واللطم والبكاء والسخط على الدنيا وما فيها... كانت سامحهما الله تقولان للذكاء قم لنقعد مطرحك، وللوحي فز روح إلعب بعيد عن بيتنا هناك).

    من المؤسف والمحزن أن لا يجد هؤلاء المبدعين
    والمميزين من لا يفهمهم ويقف
    بجانبهم ويلهمهم الأبداع
    ولكن من عمق المأساة تولد العبقرية
    شكرا لك شموخ على هذة اللفتة الموفقة التي عرفنا منخلالها مانجهل عن هذا المبدع
    لروحة الخلود




    اشكرك يختي دلال على مرورك العطر
    يبدو أن العظماء يولدون من رحم المعاناة ، فهذا الشاعر أحمد فؤاد نجم الذي حلــّق مع الشيخ إمام ،فالأول منه الكلمة ــ الرصاصة ، والثاني منه الأداء واللحن .. أما الشاعر صافي النجفي ، فقد ترجم رباعيات الخيام إلى اللغة العربية أيضا وكانت لاتقل جمالاً عن الذين ترجموها قبله ..ولنه عاش متشرداً في شوارع دمشق ..
    سيرة بيرم التونسي تتقاطع مع سيرة الشاعر معروف الرصافي الذي كان يدخل المجلس النيابي في العراق ، ويفصل منه بسب قصيدة يهجو فيها المجلس ، حيث يقول مخاطباً بغداد :
    إليــــك ِ إليك ِ يابغــداد ُعــنــّي
    فإني لست منك ِ ولســـت ِ مني
    ولكني وإن طـــال التــجـــنــّي
    يـــعــزُّ علـــيَّ يا بغــــداد أنــّي
    أراك على شفــا هـول ٍ شـــديد ِ






    avatar
    ماهر الفية
    العضو الملكي
    العضو الملكي

    العمر : 34
    الموقع : الـجـنـيـنـة نـــت

    رد: خمسون عاماً على رحيل بيرم التونسي: شاعر التشرد وزائر دمشق.

    مُساهمة  ماهر الفية في الأربعاء يناير 19, 2011 1:51 pm

    تمر هذه الأيام ذكرى وفاة الشاعر المصري التونسي الأصل محمود بيرم التونسي الذي يعد أهم شاعر وزجال... شاعر ترك للموت راحته فقتله احتراق جحيم الكلمة.. وثائر ضرب عرض الحائط بالثوابت السياسية في عصره المظلم فدفع الثمن من دمه وعمره.. وتكالبت عليه المؤامرات وكأنه رسول عصره، ولا غرابة في ذلك فقد كانت الكلمة الإبداعية في ذلك الزمن سلاحا يعطي ثماره إذا امتلكه من يحسن فنون قتاله مثل بيرم.

    تمرد شاعرنا على كل شيء على الشيخ الذي درسه لقساوته.. وعلى الحياة وعلى الموت الذي قتل والده وعلى الفقر الذي أورثه إياه.. وحينما وصل به التمرد إلى الخطوط الحمراء حيث الملك وحاشيته كان لا بد من وضع حد للشاعر المتطاول على قدسيات المجتمع, فمورست ضده أكبر جريمة ترتكب في الوجود وهي النفي من غير منفى.

    وصل بيرم إلى تونس وكان أول ما هم بمعرفته هو سبب طرده من مصر، ثم البحث عن أصوله التونسية، وبالفعل استطاع الوصول إلى أصوله وأهله، وفوجئ بهم يذكرون أول ما يذكرون أصله، وأنه "ولد الجارية" التي أهداها السلطان التركي لجدهم، فيتركهم بيرم وهو يشعر بأنه منفي إلى بلد غريب عنه.

    لم تترك هذه الفترة -الأربع سنوات- التي قضاها في تونس إلا حسرة شديدة في نفسه.. لكنه مع ذلك تمكن من إصدار ثلاث صحف ينتقد فيها الوضع السياسي للبلد التي كانت تتخبط في فساد هرب منه في مصر ليجده أينما حل.

    تمكنت السلطات الإستعمارية من حظر جميع صحف بيرم اللاذعة والمليئة بلغته الساخرة التي لاقت رواجا في البلاد العربية.. ونلاحظ قوة بيرم في تمكنه تحت كل هذه الضغوط النفسية والسياسية من إقامة علاقات جيدة وتواصل أدبي وثقافي وإنساني قوي مع عدد من الأدباء والمثقفين في تلك المرحلة من حياة تونس وخاصة أعضاء "جماعة تحت السور".

    ينفى بيرم إلى فرنسا ليعمل حمالاً في الميناء لمدة سنتين، ثم يقوم بتزوير جواز سفر ليعود به إلى مصر، فيعود إلى شعره الزجلي الذي ينتقد فيه السلطة والاستعمار، ويقبض عليه مرة أخرى لتنفيه السلطات إلى فرنسا ويعمل هناك في شركة للصناعات الكيماوية ولكنه يُفصل من عمله بسبب مرض أصابه فيعيش حياة الضنك ويواجه أياما قاسية ملؤها الجوع والتشرد.

    ويتلقى بيرم عواصف الحياة منتصبا صلبا لا تزعزعه العواصف ولا تهنهنه الصروف يتنكر له الكثير من أصحاب الجرائد التي يراسلها فيعبر عن آلامه ويقول:

    الأوّله مصر، قالوا تونس ونفوني
    والتانيه تونس، وفيها الأهل جحدوني
    والتالته باريس، وفيها الكل نكروني



    ورغم قسوة ظروف الحياة على بيرم إلا أنه استمر في كتابة أزجاله وهو بعيد عن أرض وطنه، وفي عام 1932 يتم ترحيل الشاعر من فرنسا إلى تونس لأن السلطات الفرنسية قامت بطرد الأجانب فأخذ بيرم يتنقل بين لبنان وسوريا ولكن السلطات الفرنسية قررت إبعاده عن سوريا لتستريح من أزجاله الساخرة واللاذعة إلى إحدى الدول الأفريقية ولكن القدر يعيد بيرم إلى مصر عندما كان في طريق الإبعاد لتقف الباخرة التي تُقلّه بميناء "بورسعيد" فيقف بيرم باكيا حزينا وهو يرى مدينة بورسعيد من بعيد ثم يساعده أحد الأشخاص في دخول مصر ليجد نفسه في أحضانها بعدها قدم التماسا إلى القصر فيعفى عنه وذلك بعد أن تربع الملك فاروق على عرش مصر.

    لم يكن بيرم الذي ظلت لعنة المطاردة السياسية وراءه يجد بدا من قول ما يزيد من معاناته التي رأى فيها متنفسا له من كدر الواقع الذي تمر به بلده بل بلاده العربية:

    جرايب جرعت باشا لابسين النياشين
    تلقاهم في الجزيره قاعدين ومفرفشين
    للبيه منهم تكريعه يسمعها اللي ف شبين
    صدق من قال بلادنا دي بلاد المنفوخين.

    ساند بيرم كل حركات التحرر العربية والثورات الوطنية ولعل موقفه كان واضحا جدا عندما يعلم أن بعض رجال الصوفية يحرضون الناس على الانفضاض عن "عمر لطفي" ودعوته التعاونية بزعم أنه من أنصار الحركة البلشفية -يقول بيرم تحته عنوان "عالم ومسلم وبتعارض في فعل الخير؟":

    لا في الجوامع رأيت مثلك ولا في الدير
    عالم ومسلم وبتعارض في فعل الخير
    مدام فضيلتك بتاكل "كستليته وطير"
    يبقى الدّريس والدرة والفجل للخرفان.

    تجاذبت بيرم التونسي قصائد العشق والسياسية فأتحف سيدة الغناء العربي أم كلثوم بأجمل ما غنته مثل رائعتها "هو صحيح الهوى غلاب" و"الأولة في الغرام" و"أنا وإنت" وأغنية "غني لي شوي شوي" بالإضافة إلى أغنية الحب الصوفي والعشق الرباني "القلب يعشق كل جميل".

    كانت أم كلثوم تقدر شاعرنا الراحل وتحترمه ولم تترد في الغناء له.. ولعل إذاعتها لخبر وفاته في الإذاعة المصرية ونعيها له على الهواء مباشرة أكبر دليل على عمق الصداقة والاحترام بين أسطورة الغناء وأسطورة القصيدة العامية.

    ما بين مولده في الإسكندرية عام 1893 وبين وفاته عام 1961 ترك بيرم منتجه الشعري، الذي أحيا القصيدة العامية بعد أن كانت قد اندثرت عبر عصورها الطويلة، ليستمر عبر تلامذته حداد وجاهين والأبنودي ونجم وعبر مقطوعته الفلسفية التى رأى فيها بيرم الحياة سمرا أدبيا عابرا ليس إلا:

    قال: إيه مراد ابن آدم؟
    قلت له: طقه
    قال: إيه يكفي منامه؟
    قلت له: شقه
    قال: إيه يعجل بموته؟
    قلت له: زقه
    قال: حـد فيها مخلد؟
    قلت له: لأه
    قال لي: ما دام ابن آدم بالصفات دي
    نويت أحفظ صفات ابن آدم كل ما اترقى.
    avatar
    ماهر الفية
    العضو الملكي
    العضو الملكي

    العمر : 34
    الموقع : الـجـنـيـنـة نـــت

    رد: خمسون عاماً على رحيل بيرم التونسي: شاعر التشرد وزائر دمشق.

    مُساهمة  ماهر الفية في الأربعاء يناير 19, 2011 1:51 pm

    قصيدة من روائع بيرم التونسي

    القلب يعشق كل جميل


    القلب يعـشق كـل جميل ,,,,,وياما شفت جمال يا عين
    واللي صدق في الحب قليل,,,,,وإن دام يدوم يوم ..ولايومين
    والـلـي هـويته اليوم,,,,,دايـم وصـــالــه دوم
    لا يعاتـب اللي يتـوب,,,,,ولا في طـبـعـه الـلـوم
    واحــد مفيـش غيره,,,,,مــلا الوجــود نـوره
    دعـــانـي لبيتـه,,,,,لحـد بـاب بــيـتـه
    ولــمـا تـجـلالــي ,,,,,بالــدمـع نـاجـيـتـه
    ********************

    كـنـت أبـتـعد عـنـه,,,,,وكــان يـنـادينـــي
    ويـقـول مـصـيرك يـوم,,,,,تخـضـع لـي وتـجـينـي
    طاوعــني….. ياعـبـدي ,,,,,طـاوعـنـي أنا وحــدي
    أنـا الـلـي أعـطـيـتك,,,,,مـن غـير مـا تـتـكـلـم
    وأنـا الـلـي عـلـمـتك,,,,,مـن غـير مـا تـتـعـلـم
    والـي هـديـتـه إلـيـك,,,,,لـو تـحـبـه بـاديــك
    تـشـوف جـمـأيـلـي عـلـيـك

    من كـل شـئ …أعـظـم ,,,,,ســلـم لـنـا تـسـلـم
    دعــانـي لــبـيـتـه,,,,,لـحـد بــاب بـيـتـــه
    ولـمـا …. تـجـلالـي,,,,,بـالـدمـع نـاجــيــتـه
    *****************
    مـكـه وفيها جبال النـور,,,,,طـالـه علي البـيـت الـمعمور
    دخـلـنا بـاب الـسـلام,,,,,غـمـر قـلـبـنـا الـسـلام
    بـعـفـو رب غـفـور
    فـوقـنا حـمـام الحـمي,,,,,عــدد نــجـوم الـسـمـا
    طـأيـر علينـا يـطـوف,,,,,ألـوف تـابـع الـــوف
    طايريهني الـضـيـوف,,,,,بالـعـفـو والـمرحـمـة
    والـلـي نـظـم سـيـره,,,,,واحــد مـفـيـش غـيره
    دعــانـى لـبــيـتـه,,,,,لـحـد باب بـيـتـه
    ولــمـا تـجـلالــى,,,,,بالــدمـع نـاجـيـته
    ****************

    جـيـنـا عـلـى روضـه,,,,,هــالـه من الـجـنـه
    فـيهـا الأحـبـة تـنـول,,,,,كـل الـلـى تـتـمـنى
    فـيـهـا نـور عـلـى نور,,,,, وكـاس مـحـبـة يدور
    والـلـى شـرب …. غـنـى

    ومـلايـكـة الـرحـمـن,,,,,كـانـت لـنـا … نـدمـان
    بالـصـفـح والـغـفـران,,,,,يـنـولـو مــــا نـلـنا
    يـاريـت حــبـايـنـا,,,,,يـنـولـوا مــــا نـلـنا
    يــارب تــوعــدهـم,,,,,يــارب واقــبــلـنـا
    دعـــانـى لـبـيـتـه,,,,,لـحـد بــاب بـيـتــه
    ولــمــا تـجـلالـى,,,,,بالــدمـع نــاجــتــه

    كلمات : محمود بيرم التونسي
    لحنها : رياض السنباطي
    avatar
    ماهر الفية
    العضو الملكي
    العضو الملكي

    العمر : 34
    الموقع : الـجـنـيـنـة نـــت

    رد: خمسون عاماً على رحيل بيرم التونسي: شاعر التشرد وزائر دمشق.

    مُساهمة  ماهر الفية في الأربعاء يناير 19, 2011 1:52 pm

    ما أشبه اليوم بالبارحة ) هذا هو أصدق تعليق يقال عند قراءة أياً من أزجال ذلك العبقري الذي يرى مشكلات مجتمعه و يصورها لنا 0 و عندما تقرأ له تدرك أن مشكلاتنا متشابهة إن لم تكن واحدة من زمان و حتى الآن ، تختلف الوسيلة أو المسمى و لكن الأصل واحد 0
    و لنقرأ معاً ما يقوله بيرم عن تقليدنا الأعمى للغرب بلا إحترام لديننا و تقاليدنا





    باريس تقول قصّروا الفساتيباريس تقول قصّروا الفساتين00نقصرها
    ترجع تقول طّولوا 00 حالاً نجرجرها
    و في الشتا - قوّروا القمصان00نقورها
    و في الصيف زرّروا الأرّواب000نزررها

    و تقول باريس أحلقوا الشنبات ، نحلقها
    و تقول لنا الدقن مودة اليوم ، نلزقها
    و تقول لنا استعملوا الشورتات ، نسبقها
    و تقول كمان اقلعوا الطرابيش ، نكعورها

    و تقول ((فيينا)) ارقصوا00نحيّ ليالينا
    و تقول ((موناكو)) العبوا00نفتح نوادينا
    و تقول ((جلاسجو)) اشربوا،نسكرلهاطينة
    و الخمرة قال مش حرام و الجوزة نكسرها

    عميان و عايزين لنا مجانين تسحبنا
    و لو يخوضوا بنا الأوحال يعجبنا
    مين شاف خلافنا أمم بتحب جزارها

    يارب تسلم باريس و تصوم وتصلي
    و تكون موضتها سبح ولاّ طرح تلي
    عشان ما تصبح سعاد وأم الهنا و نيللي
    غير ربنا ذو الجلال ما يشوفش ضوفرها
    avatar
    ماهر الفية
    العضو الملكي
    العضو الملكي

    العمر : 34
    الموقع : الـجـنـيـنـة نـــت

    رد: خمسون عاماً على رحيل بيرم التونسي: شاعر التشرد وزائر دمشق.

    مُساهمة  ماهر الفية في الأربعاء يناير 19, 2011 1:53 pm

    سيداتى
    *******



    ميت ألف راجل بما فيهم من الشنبات
    ما يجوش في ضافر صباع واحده من الستات
    مهوش عجب - كل يوم تتقلب البورصات
    سعر النهارده الأراضي تنقلب سماوات


    ******


    دخلو على البرلمان في خفة العصافير
    بدون ليحيا و ليسقط و لا تجعير
    و بدون فضايح و لا فوضى و لا تكسير
    باتت لكل اللغات تتجاوب الاذاعات


    ******


    ( الناخبون ) شفتهم بالعُصي والنبابيت
    ساحبهم (المحترم) عالقسم تصويت
    و لجل يثبت وجودهم كسروا الحوانيت
    ما خلوا دكان يبيع كشري و لا شربات


    ********


    يا سيداتي اهجموا و اتقدموا على طول
    خطوا كمان خطوه واحده تبلغوا المأمول
    إيد المره في الزمان ده كل حاجه تطول
    والخيبة راكبة الرجال،اللي اسمهم بهوات


    ********


    يا ريت وزارات زمان كلها فساتين
    و برلمانات زمننا تمتلي حلوين
    لكان بدال البارود الورد و الياسمين
    و لا كانش نص الخلايق يندفن في الصين
    و نصهم ينجزر في معركة برلين
    ايه اللي نابنا من الأقطاب والأساطين
    غير الهموم و النكد و الحرب و الأزمات


    *************

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء يونيو 28, 2017 3:47 pm