الجنينة نت

أهلا وسهلا بك أيها الزائر الكيرم
نرجو لك مرورا ممتعا
الجنينة نت

ثقافي, سياسي, أدبي, فني إجتماعي

كنت أغفر لو أنني متُّ ما بين خيط الصواب وخيط الخطأ




   

لا تصالحْ..ولو وقفت ضد سيفك كل الشيوخْ....والرجال التي ملأتها الشروخْ....هؤلاء الذين يحبون طعم الثريدْ...وامتطاء العبيدْ....هؤلاء الذين تدلت عمائمهم فوق أعينهم.....وسيوفهم العربية قد نسيت سنوات الشموخْ


يا جِلَّقَ الشَّامِ إنّا خِلْقَةٌ عَجَبٌ.....
لم يَدْرِ ما سِرُّها إلاّ الذي خَلَقا

عداد الزوار

الجنينة نت

 

 

المواضيع الأخيرة

» أجمل ماقيل في الشعر الفصيح
الثلاثاء يوليو 15, 2014 12:26 pm من طرف لطفي الياسيني

» دموع
الثلاثاء يوليو 15, 2014 12:25 pm من طرف لطفي الياسيني

» سمراء
الثلاثاء يوليو 15, 2014 12:24 pm من طرف لطفي الياسيني

» انا الملوم انا الجاني على وطني / د. لطفي الياسيني
الثلاثاء يوليو 15, 2014 12:20 pm من طرف لطفي الياسيني

» مات الضمير وشيعوا جثمانه / د. لطفي الياسيني
الثلاثاء يوليو 15, 2014 12:17 pm من طرف لطفي الياسيني

» قصيدة في وصف فـلـسـطـيـن قبل النكبة / الحاج لطفي الياسيني
الثلاثاء يوليو 15, 2014 12:15 pm من طرف لطفي الياسيني

» الرحلة
السبت مايو 03, 2014 9:43 am من طرف تيسير نصرالدين

»  حول الوضع الثقافي الراهن
الثلاثاء أكتوبر 29, 2013 6:07 pm من طرف mriame

» صباح ..................مساء الخير من الجنينة
السبت يناير 19, 2013 10:47 pm من طرف سوسن سين

» كبة البطاطا بالبرغل
السبت يناير 19, 2013 10:39 pm من طرف سوسن سين

» عثمنة الخطاب السني الرسمي
الأربعاء ديسمبر 26, 2012 11:30 am من طرف تيسير نصرالدين

» الصفقة الصفيقة
الخميس نوفمبر 22, 2012 6:07 pm من طرف تيسير نصرالدين

» الإعلام
الثلاثاء أكتوبر 16, 2012 5:16 pm من طرف تيسير نصرالدين

» مجموعة جديدة
الأحد سبتمبر 23, 2012 10:24 am من طرف تيسير نصرالدين

» ثورة الحرابيق
الأحد سبتمبر 23, 2012 10:09 am من طرف تيسير نصرالدين

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى

ماهر الفية - 4679
 
جارة القمر - 2726
 
تيسير نصرالدين - 2032
 
دلال - 1572
 
زينا - 792
 
سوسن سين - 607
 
زاهدة - 463
 
أميمة - 427
 
النابغة - 398
 
وسام - 389
 

أهلا وسهلا

 

أهلا وسهلا

---------------------

حقوق النشر

رجاء

نرجو من جميع الأخوة الأعضاء المشاركين والمساهمين

الإشارة إلى المصادر التي نستقي منها النص أو القصيدة

حتى نستطيع التقييم والتصنيف والإنصاف  للمادة المنشورة

وكي لا يضيع حق الكاتب .

يكفي الإشارة إلى كلمة منقول إذا كنا نجهل أسم الناشر .

نشكر تعاونكم

 

الإدارة

لوحات

 

سوريا الله حاميها

 

لوحات فنية

 

 

 

 

 

أعدّي لي الأرض كي أستريح

 

 

 

 

 

 

 


    المعارضة

    شاطر
    avatar
    تيسير نصرالدين
    مشرف عام
    مشرف عام

    العمر : 61
    الموقع : ميلانو

    المعارضة

    مُساهمة  تيسير نصرالدين في الخميس مارس 08, 2012 10:43 am

    كانت المعارضةذات سمعة حسنة ويفتخر من ينتمي إليها ويشعر أنه اكثر مسؤولية من غيره وأكثر اتزانا واحتراما في سلوكه ,لأنه من المفروض أن يمثل ضمير الناس .
    وانا لي تجربة لم تكن إيجابية ولا موفقة مع القوى السياسية عامة في سوريا .
    والسبب هو بسيط جدا .
    حين انخرطت في العمل السياسي كنت اتقمص شخصية الأنبياء وكنت أرى ان كل من يعمل في خدمة قضايا نبيلة يجب ان يكون نبيلا ونبيا ومبشرا .
    عند قرائتي لتاريخ الصراع في المنطقة وصراع القوى الداخلية والخارجية , حين اتطلعت على ادبيات وبيانات بعض الاحزاب السياسية في سوريا خاصة الحزب الشيوعي الرسمي إزاء حرب الاستقلال وتاثره بالتحالفات الأممية على حساب التحرر الوطني.
    ولم تعيقني صدمتي هذه عن البحث في صفوف القوى السياسية بعد ان تشظى الحزب الشيوعي وانتج لنا مجموعة دكاكين بدأت ابحث في هذه الدكاكين عن افضل المنتجات لديها ,كوني ذات هوى ماركسي وصاحب نزعة قومية ,ولا أؤمن بالعنف والقتل والإستيلاء على السلطة ولا التفرد بالحكم لاي قوة سياسية مهما كانت غالبة ,وجدت فصيل سياسي ينسجم مع تطلعاتي ,بعد فترة زمنية استغرقت عامان من البحث الدؤوب ,استطعت ان اطلع على البرامج السياسية لجميع الاحزاب والقوى السياسية على الساحة .
    كان هذا البحث الميداني له طبيعة حيوية جعلتني أنمّي شخصيتي واكتسب بعض المناعة و اخوض حوارات وندوات ومساجلات عديدة مع نخب وناشطين صقلت شخصيتي وجعلتني اثابر على أن تكوين شخصيتي ضمن مقاييس أخلاقية عالية , وكنت أعيش عن قرب مع اصدقاء من هنا وهناك وارصد سلوك الناس واتابع تصرفاتهم واقرأ منشوراتهم .
    استنتجت ان هؤلاء اصحاب ايديولوجيات ومنهم من هو مجد ومجتهد في حفظ هذه الإيدولوجيات ,وكنا حين نناقش البعض نجده يعرف جميع شوارع موسكو ومباني لينين غراد ,والمواقع والوقائع التي حصلت في روسيا.
    ويعرف كل ماقاله لينين وكل ما همس به ستالين ,وكل شتائم تروتسكي إلى آخره .
    لكنه يتهكم ويزدري تجاربنا النضالية ويقلل من شأن ثوارنا الوطنيين ويوصفهم بصبغات طبقية ,هذا اقطاعي وذاك بورجوازي ,الآخر ارستقراطي .
    أما عن عامة الناس اي الجماهير التي من المفروض ان يمثلها سين من الناس ويكشف معاناتها ويبلور كفاحها اليومي ,كانوا يسخرون منها ولا يحترموها وكان أقل مايقال في حلقاتهم عن تقييم البعض (هذا حمار ما معو ابتدائية ) وكنت احتج واصطدم مع هذه النخب .
    وبعد ان تم اختياري للافضل كما كنت اعتقد ,بدأت اصطدم ببعض الشخصيات التي ابهرتني وفتنت عقلي في احاديثها وطرحها ودغدغت مشاعرنا باجمل الكلام,في وقت سابق لأكتشف استهتارها ببعض القيم وتسخيفها لجوهر الصراع وحصره في مكان ضيق. إلى ان ابتعد مع الوقت هؤلاء القادة السياسيين عن جميع الشعارات والأهداف التي روجوا لها على مدى عقود.
    إلى انني بدأت أصدم بأكثر من ذلك ’وجدت أن هناك فتّاوين في صفوفنا ويبررون سلوك الإنحراف أو الفساد بضرورة تكتيكية ,أو نحن جزأ من هذا المجتمع وكنت أرى بعض الكوادر التي تقود هذا النبض الثوري وتمثل القيم والمثل الأعلى لهذه القوى ,تسقط كغيرها من افراد الشعب العاديين ومن القوى السياسية الآخرى , وتنغمس في تفاصيل الحياة اليومية بكافة مفاصل فسادها من الألف إلى الياء .
    بدأت ارى التناقض والمزوادات والوقوف عند قميصي الذي ارتديه والتعليق على نوعيته وربما قد اكون اشتريته من (البالي ) وبدأت أشعر بالخيبة والمس الإنتهازية عند البعض من الذين يشاركونك بكل اشيائك وحاجاتك اليومية وزادك اليومي تحت شعارات عظيمة لكنهم لا يشركوك باشيائهم ,على مبدأ مالهم لهم ومالك لك ولهم .
    هذه النماذج كانت حولي تعيش حياتها برفاهية ومزاجية عالية لكن بدون اي ترجمة وتوافق بين الفكر والسلوك .
    وكانت بداية صدامي معهم منذ العام 88 بعد أن بدأت انتقدهم بصوت عالي ,وأرفض السخافات المتداولة واطالبهم بسلوك أخلاقي مؤثر وتحولت الى عدو لبعض الأشخاص بصفة سياسية واستهدفوني ايضا بصفة سياسية .
    ولجأ بعضهم إلى تشويه سمعتي والإسائة الشخصية وخرجت من حياتهم ومن صفوفهم منذ ذلك الحين لكنني لم اغير موقعي وقناعتي وثقافتي السياسية.وكانت نتيجة هذه التجربة وبعد اعادة صياغتها بكل تجرد وموضوعية .
    أن جميع القوى السياسية في سورية بدون استثناء هي شريكة في الفساد في جميع القطاعات وفي جميع المواقع والمراحل .
    وهي قوى عاقر وعقيمة ولم تستطيع على مدة خمسين عاما أن تنتج حراكا حقيقيا او تساهم بخلق مناخ صحي للعمل السياسي وكانت دائما تخسر بعض مكتسباتها السياسية نتيجة سوء سلوكها السياسي ,وتخسر الفرص الجوهرية لتحسين المناخ السياسي في سوريا .
    وانخرطت احزاب الجبهة في محسوبيات وغنائم السلطة واخذت حصتها ,ومن بقي بالخارج تابع مشاكساته الصبيانية وكانت الغوغايئة والإرتجال السياسي وخلق مواجهات ساخنة مع النظام بلا جدوى ,وفي المكان الغلط والزمان الغلط .كرابطة العمل الشيوعي التي نشطت في ضل الأخوان المسلمين هي والمكتب السياسي في الثمانينات ,وحرقت مستقبل خيرة الشباب المتحمس وقضت على مستقبل العديد من هؤلاء . ومن يقول لي ان القمع هو السبب ,اجيب بنعم .لكن اي نظام بالعالم سيدافع عن نفسه حين ترفع شعارات اسقاطه تزامنا مع حركة مسلحة اتصفت بالإرهاب .. كانت بعض الاحزاب تتحرك دائما على ايقاع الحركات المسلحة التي يقودها الأخوان المسلمين ,لتعبر عن أسوأوجه واسوأدور يمكن ان تتخذه قوى ترفع شعار العلمانية والمدنية لكنها تنخرط في حركة طائفية ظلامية رجعية ,مدعومة من جهات متناقضة منها رجعية عربية متعفنة فكريا ومنها قوى استعمارية فتت اوطاننا وارتكبت المجازر بحق شعوبنا من فلسطين إلى الجزائر .
    وما اشبه اليوم بالبارحة, نفس الآداء السيء ,ونفس الروح الإجرامية ونفس الشعارات الكاذبة ,ونفس الحاضنة النفطية ,مع تعديل في سلوك الافاعي التي كانت تلدغ وتختبأ في جحرها ,اصبح اليوم تلدغ وهي ترفع رأسها إلى أعلى وتجاهر في سمومها .
    وقوانا السياسية نفس القوى التي تورطت في السابق ومعها اليوم قوى جديدة ونخب ومثقفين تتخبط بصراع عبثي تخوضه نيابة عن أعداء سوريا التقليديين من عرب وغربيين وتريد ان تسقط من داخل نسيجنا الوطني مشروعا عربيا مقاوما ممانعا عجزت عن اسقاطه الدول العظمى.



    تيسير نصرالدين


    _________________

    الخيل والليل والبيداء تعرفني:: والسيف والرمح والقرطاس والقلم 



     


     


      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد أكتوبر 21, 2018 2:11 pm