الجنينة نت

أهلا وسهلا بك أيها الزائر الكيرم
نرجو لك مرورا ممتعا
الجنينة نت

ثقافي, سياسي, أدبي, فني إجتماعي

كنت أغفر لو أنني متُّ ما بين خيط الصواب وخيط الخطأ




   

لا تصالحْ..ولو وقفت ضد سيفك كل الشيوخْ....والرجال التي ملأتها الشروخْ....هؤلاء الذين يحبون طعم الثريدْ...وامتطاء العبيدْ....هؤلاء الذين تدلت عمائمهم فوق أعينهم.....وسيوفهم العربية قد نسيت سنوات الشموخْ


يا جِلَّقَ الشَّامِ إنّا خِلْقَةٌ عَجَبٌ.....
لم يَدْرِ ما سِرُّها إلاّ الذي خَلَقا

عداد الزوار

الجنينة نت

 

 

المواضيع الأخيرة

» أجمل ماقيل في الشعر الفصيح
الثلاثاء يوليو 15, 2014 12:26 pm من طرف لطفي الياسيني

» دموع
الثلاثاء يوليو 15, 2014 12:25 pm من طرف لطفي الياسيني

» سمراء
الثلاثاء يوليو 15, 2014 12:24 pm من طرف لطفي الياسيني

» انا الملوم انا الجاني على وطني / د. لطفي الياسيني
الثلاثاء يوليو 15, 2014 12:20 pm من طرف لطفي الياسيني

» مات الضمير وشيعوا جثمانه / د. لطفي الياسيني
الثلاثاء يوليو 15, 2014 12:17 pm من طرف لطفي الياسيني

» قصيدة في وصف فـلـسـطـيـن قبل النكبة / الحاج لطفي الياسيني
الثلاثاء يوليو 15, 2014 12:15 pm من طرف لطفي الياسيني

» الرحلة
السبت مايو 03, 2014 9:43 am من طرف تيسير نصرالدين

»  حول الوضع الثقافي الراهن
الثلاثاء أكتوبر 29, 2013 6:07 pm من طرف mriame

» صباح ..................مساء الخير من الجنينة
السبت يناير 19, 2013 10:47 pm من طرف سوسن سين

» كبة البطاطا بالبرغل
السبت يناير 19, 2013 10:39 pm من طرف سوسن سين

» عثمنة الخطاب السني الرسمي
الأربعاء ديسمبر 26, 2012 11:30 am من طرف تيسير نصرالدين

» الصفقة الصفيقة
الخميس نوفمبر 22, 2012 6:07 pm من طرف تيسير نصرالدين

» الإعلام
الثلاثاء أكتوبر 16, 2012 5:16 pm من طرف تيسير نصرالدين

» مجموعة جديدة
الأحد سبتمبر 23, 2012 10:24 am من طرف تيسير نصرالدين

» ثورة الحرابيق
الأحد سبتمبر 23, 2012 10:09 am من طرف تيسير نصرالدين

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى

ماهر الفية - 4679
 
جارة القمر - 2726
 
تيسير نصرالدين - 2032
 
دلال - 1572
 
زينا - 792
 
سوسن سين - 607
 
زاهدة - 463
 
أميمة - 427
 
النابغة - 398
 
وسام - 389
 

أهلا وسهلا

 

أهلا وسهلا

---------------------

حقوق النشر

رجاء

نرجو من جميع الأخوة الأعضاء المشاركين والمساهمين

الإشارة إلى المصادر التي نستقي منها النص أو القصيدة

حتى نستطيع التقييم والتصنيف والإنصاف  للمادة المنشورة

وكي لا يضيع حق الكاتب .

يكفي الإشارة إلى كلمة منقول إذا كنا نجهل أسم الناشر .

نشكر تعاونكم

 

الإدارة

لوحات

 

سوريا الله حاميها

 

لوحات فنية

 

 

 

 

 

أعدّي لي الأرض كي أستريح

 

 

 

 

 

 

 


    عبائة الريح

    شاطر
    avatar
    ابراهيم العريضي
    عضو نشيط
    عضو نشيط

    عبائة الريح

    مُساهمة  ابراهيم العريضي في الأربعاء مايو 12, 2010 10:22 am

    عبائة الريح

    خريج احدى جامعات روسيا
    مختص بعلم المكتبات ... و لم يقبل ان يكون تحت امرة احد اقل منه علما
    و دراية بهذا العمل فمكان العمل هو مركز ثقافي له مسؤولية خاصة
    رغم ان الوظيفة تحق لابن الشهيد الا ان الفيتامين واو اقوى من اي قرار حتى و ان كان موقعا
    بامر من وزير الدفاع ؟ و لكن لم تتشفع له شهادته او حتى استشهاد ابيه في البداية
    و لكن في النهاية لا يصح الا الصحيح و تمكن بفضل خبرته و دراسته و حرصه الى ان يتسلم ادارة
    المركز الثقافي و من البديهي ان تنشط الحركة و الحراك الثقافي المحيط و المنوط به

    و انا اتسوق في احدى المحال رتب على كتفي من الخلف بيده فنظرته بادرني
    ( شو في عندك ... تاع الك عندي غرض )
    بعد ان انتهيت مما بين يدي اتيته الى مكتبته الخاصة التي يمارس بها عمله
    الذي طالما احبه و يعنيه امر الكتب
    و ها تفضل انا رهن اشارتك فمسك كتابا و كتب عليه و قدمه لي
    قرات العنوان (( عبائة الريح )) و قرات اسم المؤلف منير ابو زين الدين و فتحت الصفحة الاولى
    التي كان يكتب عليها و اذا اهداء باسمي شكرته من صرير قلبي و قلت له الان انا مكركب قليلا
    و لي طقوس للقراءة ربما ساقراها و انا مسافر اثناء رحلة البر فقال لي حاول ان تقراها قبل
    ان تسافر ذهبت الى البيت مغتبطا بما نلته اليوم من انسان له احترامه و معزته فهو صديق قديم
    لعائلتنا و بالاخص لاخي الكبير و بالامس فقط كان قد زارنا يخص ان يهنئني بعودتي من السفر بالسلامة
    و عندما دعوته ليدخل تنفس الصعداء و قال لي ااه كم احس بالهدوء و السكينة في هذا البيت الحجري
    و بالاخص هذه الاطلالة للصروح الاثرية ....... ارجو ان تبقى هذه البيوت على حالها بحجارتها
    و قناطرها التي تروي ماضي تشهد عليه بثباتها

    هممت بقراءة بعض العناوين و كانت الشمس قد آيلت للغروب و بدات التهم الكلمات لا لجوعي بل للذتها
    فكم تستهويني قصص من واقعنا رويت دون تحزب سوى لنقلها بامانة
    بدات القصة عندما اراد ابراهيم و هو حفيد ابونايف بالسعي لكف فضوله و معرفة ما المخبئ في الصندوق
    الذي تحتفظ به امه بكل حنية و اصرار في الحفاظ عليه , فكان له ما اراد بعد ان غافل اهل بيته
    و صعد على سلم للوصول الى سقف صغير تحت سقف البيت يمتد على مساحة صغيرة لائقة لاحتواء هكذا صندوق
    عن ايادي الفضوليين ....

    كان ابو نايف رجل طويل و مضمر الخصر لم ينحني ظهره لنوائب الدهر
    رغم استشهاد اخيه في احدى معارك الجبل ضد المحتل الفرنسي و رعم استشهاد ابنه البكر في احداث النكسة
    و رغم استشهاد ابنه في حرب التحرير

    في احدى المرات تقول هند و هي زوجة ابو نايف معبرة عن حماسها و فخرها باولادها هذول تربايتك يا ابو نايف
    فيرد عليها زوجها انتي يا هند مدرسة اولادي

    زارنا احد الضيوف هو و عائلته من بلدة مجاورة جلست بينهم مشدوها اين وصل ابو نايف فرجعت ادراجي لاكمل
    و لكن ما لبثت ان رجعت و ودعت ضيوفنا و ثم عاودت الالتهام في القراءة انهيت السطر الاخير الذي كتب به
    ااااااه الله يرحمك قديش مر عليك يا ابو نايف و كانت الشمس قد عاودت لتشرق من جديد

    باختصار دخلت بمشهد ثلاثي الابعاد ثلاثي الحواس فمشيت مع ابو نايف و حاربت مع نايف و احببت
    حب سعدى لنايف و هاجرت مع منيف و بكيت عندما عاد و استقبلته امه
    تذكرت مع ذلك الطفل كيف اني متقمص لحياة نايف و كيف اثبت ذلك عندما نبشت ما خبئناه انا و سعدى
    تحت تلك الشجرة في ذاااااااك المكان
    بردت مع جار ابو نايف عندما كانت الثلوج تغطي الطرقات الموحلة و ترعات الحجر العشوائية
    و لكني خجلت من ابو نايف كثيرا عندما مسحت دموعي فهو نفسه لم يبكي امام اهل بيته و عزوته من المعزيين
    له استشهاد اخيه او ولديه او حتى وداع اولاده و استقبال حدى رفاقهم لجثامينهم
    انا اعجبتني و اشجع على قراءتها ففيها شيء من ماضينا لا يخلو من عبرة لايامنا هذه
    عبائة الريح هي رواية باكورة اعمال السيد منير ابو زين الدين مديرالمركز القافي بشهبا
    avatar
    تيسير نصرالدين
    مشرف عام
    مشرف عام

    العمر : 60
    الموقع : ميلانو

    رد: عبائة الريح

    مُساهمة  تيسير نصرالدين في الأربعاء مايو 12, 2010 11:58 am

    أستاذنا الحبيب ابراهيم شكرا لك على هذه الإضاءة حول عنوان سمعت به منذ فترة الشهر تقيريبا عبائة الريح حين سألت عن احد الأشخاص خلال اتصال هاتفي قالوا لي انه منهمك في بحث تقييمي لرواية بهذا العنوان ومنذ تلك اللحظة وأنا شغوف لمعرفة هذه الرواية ومن هو كاتبها
    ها انت اليوم قد اسديت لي خدمة في معرفة بعض التفاصيل اشكرك عليها
    باقي عليك تلخيصها لنا على حلقات وسنثبتها باذن الله
    . .


    _________________

    الخيل والليل والبيداء تعرفني:: والسيف والرمح والقرطاس والقلم 



     


     

    avatar
    ابراهيم العريضي
    عضو نشيط
    عضو نشيط

    رد: عبائة الريح

    مُساهمة  ابراهيم العريضي في الأربعاء مايو 12, 2010 12:31 pm

    انت استاذنا و حبيبنا الاول هنا اخي تيسير و هنااااااااك ....... ايضا

    اخاف ان افسد متعة القراءة بكتابتي لهذه الرواية ضمن تلخيص او اختزال
    فما ستقراه بها بالتاكيد وقعه اعمق و اقوى و اجمل
    و لكن لو استطعت سالخص بعض مما اتذكره فالقصة حفظتها بالبيت و لكن لا زالت عالقة في مخيلتي
    و ما سيشجعني بالكتابة اكثر غير طلبك هو اشادة الاخ منير نفسه ( كاتب الرواية )
    فبعد ان قراتها ذهبت اليه مسجلا بعض العبارات و الكلمات و مرقما لصفحاتها
    جلست معه ساعة كاملة و ( رفيقي ينتظرني بالسيارة دون ان انتبه للوقت )
    و بعد ان قال لي ااه ما رايك ........ قلت له بصراحة دمعت عيناي كثيرا و لكن ........
    فقال لي بما معناه احسنت القراءة لما بين السطور ايضا ( برافو عليك ) فقد بدات تصلني بوادر نتاجي ......... ايضا انا كنت انتظر عملا له كهذا لاني اعرف عنه الكثير و الكثير
    فالرواية تجمع بين اللهجة المحببة التي وظفت لغرض السجية فقط كما هي الاحداث
    و بالطبع كتبت الرواية بالفصحى من انسان يعرف كيف و متى يتقنها
    فيها احداث عن شقاء اجدادنا باحوال الطبيعة و ادارتهم لها
    و فيها لمحات عن الثورة ضد المستعمرين
    و لمحات عن الهجرة و السفر و التعليم في ايام صعيبة تظطر صاحبها ان يسافر الى العاصمة
    و فيها علاقة حب بين اثنان من طائفة مختلفة عن الاخر
    و فيها صور من الفراق و اللقاء و الذكريات
    فيها ايضا لمحة عن التقمص تدور ضمن الاحداث
    و فيها ايضا اهل البلد و زعيمهم الامير ... كيفية التعامل بينهم
    و فيها من حكمة الرجال الكبار و فيها ايضا ذاك الشيخ الذي يخدم المقام
    كيف شرح لمنيف ان مصيبته بفقد اخيه الشهيد هي صغيرة جدا جدا بالنسبة لما اصابه
    من نوائب الدهر الايذة
    و فيها احداث كثيرة نسجت دون تكلف او افاضة
    لنا عودة بالتدريج و شكرا للمتابعة

    ????
    زائر

    رد: عبائة الريح

    مُساهمة  ???? في الأربعاء مايو 12, 2010 1:07 pm

    تحية لك استاذ ابراهيم
    دائمآ تأتينا بأخبار تشوقنا لتقصيها
    الحقيقة أن سردك الجميل أثار فضولي
    لذلك سأسارع للحصول على هذا الكتاب
    وسأقرأه أكيد[b]
    تقبل شكري وتقديري
    ابن البلد الأصيل
    avatar
    تيسير نصرالدين
    مشرف عام
    مشرف عام

    العمر : 60
    الموقع : ميلانو

    رد: عبائة الريح

    مُساهمة  تيسير نصرالدين في الأربعاء مايو 12, 2010 1:41 pm


    اخي إبراهيم أشكرك منكل قلبي على تجاوبك معي
    واعطاء هذه اللمحة الوافية والمتقنة عن فحوى الكتاب حيث تبين أن الكاتب قد حاول
    تجسيد ذاكرة وطن وتوطين ملامحه في الذاكرة \

    أصبحت اكثر شغافة لقراءة هذا الكتاب لأنني
    التمست بعض الشمولية من خلال تلخيصك وأنا ليس لدي أي شك بحسن تقديرك وذوقك الرفيع
    .

    شكرا


    _________________

    الخيل والليل والبيداء تعرفني:: والسيف والرمح والقرطاس والقلم 



     


     

    avatar
    دلال
    العضو الماسي
    العضو الماسي

    رد: عبائة الريح

    مُساهمة  دلال في الأربعاء مايو 12, 2010 2:56 pm

    ا
    خي ابراهيم عندما قرأت ما كتب عن الروايه وطريقتك الشيقه في عرضها حاولت فورا ان اعرف بعض التفاصيل من خلال النت ولكنني لم اتمكن فعلا شوقتنا نقرأها ولكن الأيد قصيره
    عجبتني فكرة تيسير وطلبه منك تلخيصها
    ريثما نستطيع الحصول عليها
    شكرا لك
    وايضاهنا اقول لك الله يوفيك عنا


    _________________
    يا دمشق البسي دموعي سواراً ****** وتمنّي .. فكلُّ شيء يهونُ
    وضعي طَرحَةَ العروس لأجلي ****** إنَّ مَهْرَ المُناضلات ثمينُ
    avatar
    إيهاب
    عضو نشيط
    عضو نشيط

    العمر : 30

    رد: عبائة الريح

    مُساهمة  إيهاب في الأربعاء مايو 12, 2010 6:03 pm

    فيها احداث عن شقاء اجدادنا باحوال الطبيعة و ادارتهم لها
    و فيها لمحات عن الثورة ضد المستعمرين
    و لمحات عن الهجرة و السفر و التعليم في ايام صعيبة تظطر صاحبها ان يسافر الى العاصمة
    و فيها علاقة حب بين اثنان من طائفة مختلفة عن الاخر
    و فيها صور من الفراق و اللقاء و الذكريات
    فيها ايضا لمحة عن التقمص تدور ضمن الاحداث
    و فيها ايضا اهل البلد و زعيمهم الامير ... كيفية التعامل بينهم
    و فيها من حكمة الرجال الكبار و فيها ايضا ذاك الشيخ الذي يخدم المقام


    اخي ابراهيم يعني شوقتنا نقرا هذه القصه
    التي على ما يبدو انها شيقه وفيها اكثر من قصه
    وهي فرصه للخروج من جو الدراسه
    اشكرك كل الشكر على هذه العفويه والسلاسه في السرد

    avatar
    ماهر الفية
    العضو الملكي
    العضو الملكي

    العمر : 35
    الموقع : الـجـنـيـنـة نـــت

    رد: عبائة الريح

    مُساهمة  ماهر الفية في الأربعاء مايو 12, 2010 6:39 pm

    بالفعل اخي ابراهيم الحبيب لقد شوقتنا ان نقرأ تلك القصة التي امتعتنا بها هنا

    بسردك الرائع والمثير

    احييك على هذه الصفات الرائعة وتحياتي لك ولقلمك
    avatar
    زاهدة
    عضومميز
    عضومميز

    العمر : 34

    رد: عبائة الريح

    مُساهمة  زاهدة في الجمعة مايو 14, 2010 4:25 pm

    شكرا لك صديقي ابراهيم على هذا الطرح المميز والشيق
    يبدو ان هذه القصه هي قصة بيوت كثيره في جبلنا
    الشهداء واي بيت يخلو من ذكرى شهيد
    الشقاء الذي له الحيز الأكبر من حياتنا اليوميه
    الهجره والسفر والفراق الذي كتب على جبيننا
    والحب الذي يلون ايامنا ويسمو بمشاعرنا
    كل الشكر لك ياصديقي
    avatar
    ابراهيم العريضي
    عضو نشيط
    عضو نشيط

    رد: عبائة الريح

    مُساهمة  ابراهيم العريضي في الجمعة مايو 14, 2010 5:44 pm

    الاخوة الاحبة ( مع حفظ الالقاب ) تيسير و دلال و زاهدة و سوسنين و ماهر و ايهاب و كل من مر من هنا
    اشكركم جميعا من كل قلبي على اهتمامكم و عنايتكم و لا اخفي سرا لو قلت باني عنصري قليلا لابناء جلدتي
    و قد اهتم بمقالة لاحد منهم خير لي الف مرة ان اهتم بكتاب طبع الف نسخة .....
    و لكل ذوقه و اهتماماته ..... و لكني هنا وددت ان اشيد و حسب رايي الخاص بالكاتب و الرواية نفسها
    و يهمني جدا ان يقراها شبابنا ففيها صور كثيرة لمداميك العز التي وصلنا لها و نفخر بها
    و هذا سبب من اسباب جمة

    لمحة عن نايف و سعدى :
    نايف هو الابن البكر عندما كان مراهقا سال امه لماذا لا استطيع ان اتزوج سعدى ابنة جيراننا
    لماذا فقط لان اهلها يذهبون الى الكنيسة .....
    تعودنا نحن و هم على مشاركة احدنا الاخر بافراحنا و اتراحنا و امها تشاركك الدور في الحليب مع نسوة البلدة
    و ابوها يذهب مع ابي الى بيت العزاء اينما حل المصاب و هم ملنا يخافون الله و يلعنون المستعمر الفرنسي
    هنا ذهبت هند الى زوجها و لم يمضي فترة الا و كان نايف على وشك الزواج من بنت ابن عم والده ...
    تواعد هو و سعدى ليخبرها بانه يحبها و سيبقىيحبها و لكن والداه قد اصرا على زواجه و لا يستطيع الا ان يكون ولدا بارا و مطيعا لواده ......
    و هل جئت لتودعني يا نايف ... لالالا ... ستبقين حبي .... تعطي سعدى هدية قيمة لنايف شيء يشبه الصليب كانت احتفظت بها من امها و يعطي هدية كان قد احتفظ بها كاغلى شيء يملكه
    يدفنان هديتهما تحت الصخرة التي تقابلا عندها و يذهبان كل منهما بحال سبيله ....
    يستشهد نايف باحدى المعارك ضد المحتل ... سعدى تنظر الى جثمان نايف
    (كانت سعدى ملفعة بوشاح أسود تقف خلف زجاج نافذة العلية، وعيناها المغتسلتان بالدموع تتابعان بصمت موكبها الملكي الحزين، وطيف نايف كأنما تحمله عباءة الريح في سريره الأخير، ليستقر في كيانها كله إلى الأبد).‏

    من عوالم رواية عباءة الريح للكاتب منير بوزين الدين الصادرة حديثاً عن دار إنانا - دمشق جاءت في قطع صغير في 248 صفحة.‏

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء أكتوبر 18, 2017 3:32 am