الجنينة نت

أهلا وسهلا بك أيها الزائر الكيرم
نرجو لك مرورا ممتعا
الجنينة نت

ثقافي, سياسي, أدبي, فني إجتماعي

كنت أغفر لو أنني متُّ ما بين خيط الصواب وخيط الخطأ




   

لا تصالحْ..ولو وقفت ضد سيفك كل الشيوخْ....والرجال التي ملأتها الشروخْ....هؤلاء الذين يحبون طعم الثريدْ...وامتطاء العبيدْ....هؤلاء الذين تدلت عمائمهم فوق أعينهم.....وسيوفهم العربية قد نسيت سنوات الشموخْ


يا جِلَّقَ الشَّامِ إنّا خِلْقَةٌ عَجَبٌ.....
لم يَدْرِ ما سِرُّها إلاّ الذي خَلَقا

عداد الزوار

الجنينة نت

 

 

المواضيع الأخيرة

» أجمل ماقيل في الشعر الفصيح
الثلاثاء يوليو 15, 2014 12:26 pm من طرف لطفي الياسيني

» دموع
الثلاثاء يوليو 15, 2014 12:25 pm من طرف لطفي الياسيني

» سمراء
الثلاثاء يوليو 15, 2014 12:24 pm من طرف لطفي الياسيني

» انا الملوم انا الجاني على وطني / د. لطفي الياسيني
الثلاثاء يوليو 15, 2014 12:20 pm من طرف لطفي الياسيني

» مات الضمير وشيعوا جثمانه / د. لطفي الياسيني
الثلاثاء يوليو 15, 2014 12:17 pm من طرف لطفي الياسيني

» قصيدة في وصف فـلـسـطـيـن قبل النكبة / الحاج لطفي الياسيني
الثلاثاء يوليو 15, 2014 12:15 pm من طرف لطفي الياسيني

» الرحلة
السبت مايو 03, 2014 9:43 am من طرف تيسير نصرالدين

»  حول الوضع الثقافي الراهن
الثلاثاء أكتوبر 29, 2013 6:07 pm من طرف mriame

» صباح ..................مساء الخير من الجنينة
السبت يناير 19, 2013 10:47 pm من طرف سوسن سين

» كبة البطاطا بالبرغل
السبت يناير 19, 2013 10:39 pm من طرف سوسن سين

» عثمنة الخطاب السني الرسمي
الأربعاء ديسمبر 26, 2012 11:30 am من طرف تيسير نصرالدين

» الصفقة الصفيقة
الخميس نوفمبر 22, 2012 6:07 pm من طرف تيسير نصرالدين

» الإعلام
الثلاثاء أكتوبر 16, 2012 5:16 pm من طرف تيسير نصرالدين

» مجموعة جديدة
الأحد سبتمبر 23, 2012 10:24 am من طرف تيسير نصرالدين

» ثورة الحرابيق
الأحد سبتمبر 23, 2012 10:09 am من طرف تيسير نصرالدين

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى

ماهر الفية - 4679
 
جارة القمر - 2726
 
تيسير نصرالدين - 2032
 
دلال - 1572
 
زينا - 792
 
سوسن سين - 607
 
زاهدة - 463
 
أميمة - 427
 
النابغة - 398
 
وسام - 389
 

أهلا وسهلا

 

أهلا وسهلا

---------------------

حقوق النشر

رجاء

نرجو من جميع الأخوة الأعضاء المشاركين والمساهمين

الإشارة إلى المصادر التي نستقي منها النص أو القصيدة

حتى نستطيع التقييم والتصنيف والإنصاف  للمادة المنشورة

وكي لا يضيع حق الكاتب .

يكفي الإشارة إلى كلمة منقول إذا كنا نجهل أسم الناشر .

نشكر تعاونكم

 

الإدارة

لوحات

 

سوريا الله حاميها

 

لوحات فنية

 

 

 

 

 

أعدّي لي الأرض كي أستريح

 

 

 

 

 

 

 


    •·.·°¯`·.·• (ولدوا.. فلم تعد الدنيا بعدهم كما كانت) •·.·°¯`·.·•

    شاطر
    avatar
    ماهر الفية
    العضو الملكي
    العضو الملكي

    العمر : 34
    الموقع : الـجـنـيـنـة نـــت

    •·.·°¯`·.·• (ولدوا.. فلم تعد الدنيا بعدهم كما كانت) •·.·°¯`·.·•

    مُساهمة  ماهر الفية في الخميس يوليو 01, 2010 3:53 pm

    أبو الطيب المتنبى

    --------------------------------------------------------------

    نسبه و مولده
    'أبو الطيب المتنبي (303 - 354 هـ / 915 - 965م
    اسمه أحمد بن الحسين بن الحسن بن عبدالصمد الجعفي الكوفي الكندي. ولد بالكوفة ونشأ بالشام. و في نسبه خلاف، إذ قيل هو نفل، و قيل هو ابن سقاء كان يسقي الماء بالكوفة، و قيل أصوله من كندة، و هم ملوك يمنيون، و دس خصومه في نسبه، و قوى الآراء المتناقضة في نسبه أنه لم يشر إلى أبيه في شعره أبداً. و الغالب أن طفولته كانت تتميز بالحرمان، و بالتنقل في العراق و الشام حيث كانت الفتن تمور.

    أصل اللقب

    يقال أنها حادثة شهيرة في حياة المتنبي حيث إدعى النبوة في بداية شبابه، في بادية السماوة، و لئن كان قد جوزي على ادعائه بالسجن بأمر من والي حمص، إلا أن حادثة تنبؤه تبدو حيلة سياسية ليس إلا، أو تدليساً من الحاكم ضد الثائر الشاب. و يرى أبو العلاء المعري في كتابه معجز أحمد أن المتنبي لُقب بهذا من النَبْوَة، و هي المكان المرتفع من الأرض، كناية عن رفعته في الشعر. لا عن إدعائه النُبُوَة. ==' يقال أن المتنبي سمي بهذا الإسم لأنه ادعى النبوة وكان مقتله بسبب شعره حيث كان في أحد المواجهات مع خال ضبة الذي هجاه المتنبي فقاتله خاله فأراد المتنبي الهرب فلقيه غلام فقال له أأنت القائل : الخيل والليل والبيداء تعرفني والسيف والرمح والقرطاس والقلم فرجع فقاتل فقتل


    المتنبي و سيف الدولة و كان المتنبي قد عرف سيف الدولة من قبل، و سمع عن أفضاله الكثير، و كانا في سن متقاربه، فوفد عليه المتنبي، و عرض عليه أن يمدحه بشعره على ألا يقف بين يديه لينشد قصيدته كما كان يفعل الشعراء، فأجاز له سيف الدولة أن يفعل هذا. و أجازه سيف الدولة على قصائده بالجوائز الكثيرة، و قربه إليه فكان من أخلص خلصائه، و كان بينهما مودة و احترام، و تعد سيفياته أصفى شعره. غير أن المتنبي حافظ علىالحمداني

    عادته في إفراد الجزء الأكبر من قصيدته لنفسه، و تقديمه إياها على ممدوحة، فكان أن حدثت بينه و بين سيف الدولة جفوة وسعها كارهوه و كانوا كثراً في بلاط سيف الدولة.
    و قيل أن ابن خالويه رمى دواة الحبر على المتنبي في بلاط سيف الدولة، فلم ينتصف له سيف الدولة، و طعن في هذه الرواية كثيرون لأسباب متعددة. بعد تسع سنوات في بلاط سيف الدولة جفاه الأخير، و زادت جفوته له بفضل كارهي المتنبي، و لأسباب غير معروفة قال البعض أنها تتعلق بحب المتنبي المزعوم لخولة شقيقة سيف الدولة التي رثاها المتنبي في قصيدة ذكر فيها حسن مبسمها، و كان هذا مما لا يليق عند رثاء بنات الملوك. انكسرت العلاقة الوثيقة التي كانت تربط سيف الدولة بالمتنبي، و غادره المتنبي إلى مصر حزيناً خائباً ليواصل النظر في أطماعه السياسية بعد أن قال في حضرته قصيدته الشهيرة:

    وا حر قلباه ممن قلبه شبم و من بجسمي و حالي عنده سقم

    1 وَاحَــرَّ قَلبــاهُ مِمَّــن قَلْبُـهُ شَـبِمُ ____ومَــن بِجِسـمي وَحـالي عِنْـدَهُ سَـقَمُ

    2 مـا لـي أُكَـتِّمُ حُبّـاً قـد بَـرَى جَسَدي ____وتَــدَّعِي حُـبَّ سَـيفِ الدَولـةِ الأُمَـمُ

    3 إِنْ كــانَ يَجمَعُنــا حُــبٌّ لِغُرَّتِــهِ ____فَلَيــتَ أَنَّــا بِقَــدْرِ الحُـبِّ نَقتَسِـمُ

    4 قــد زُرتُـه وسُـيُوفُ الهِنـدِ مُغمَـدةٌ ____8وقــد نَظَــرتُ إليـهِ والسُـيُوفُ دَمُ

    5 وَكــانَ أَحسَــنَ خَــلقِ اللـه كُـلِّهِمِ ____وكـانَ أَحْسَـنَ مـا فـي الأَحسَنِ الشِيَمُ

    6 فَــوتُ العَــدُوِّ الِّـذي يَمَّمْتَـهُ ظَفَـرٌ ____فــي طَيِّـهِ أَسَـفٌ فـي طَيِّـهِ نِعَـمُ

    7 قـد نـابَ عنكَ شَدِيدُ الخَوفِ واصطَنَعَتْ ____لَــكَ المَهابــةُ مـا لا تَصْنـعُ البُهَـمُ

    8 أَلــزَمْتَ نَفْسَــكَ شَـيْئاً لَيسَ يَلْزَمُهـا ____ أَنْ لا يُـــوارِيَهُم أرضٌ ولا عَلَـــمُ

    9 أَكلمــا رُمـتَ جَيشـاً فـانثَنَى هَرَبـاً ____ تَصَــرَّفَتْ بِــكَ فـي آثـارِهِ الهِمَـمُ

    10 علَيــكَ هَــزمُهُمُ فـي كُـلِّ مُعْـتَرَكٍ ____ ومــا عَلَيـكَ بِهِـمْ عـارٌ إِذا انهَزَمـوا

    11 أَمـا تَـرَى ظَفَـراً حُـلواً سِـوَى ظَفَرٍ ____ تَصـافَحَت ْفيـهِ بيـضُ الهِنْـدِ والِلمَـمُ

    12 يــا أَعـدَلَ النـاسِ إِلاَّ فـي مُعـامَلَتي ____ فيـكَ الخِصـامُ وأَنـتَ الخَـصْمُ والحَكَمُ

    13 أُعِيذُهــا نَظَــراتٍ مِنْــكَ صادِقَـةً ____ أَنْ تَحْسَـبَ الشَـحمَ فيمَـن شَـحْمُهُ وَرَمُ

    14 ومــا انتِفـاعُ أَخـي الدُنيـا بِنـاظرِهِ ____ إِذا اســتَوَتْ عِنـدَهُ الأَنـوارُ والظُلَـمُ

    15 سَــيَعْلَمُ الجَـمْعُ مِمَّـن ضَـمَّ مَجْلِسُـنا ____ بِــأنَّني خَـيْرُ مَـن تَسْـعَى بِـهِ قـدَمُ

    16 أَنـا الَّـذي نَظَـرَ الأَعمَـى إلـى أَدَبي ____ وأَســمَعَتْ كَلِمـاتي مَـن بِـهِ صَمَـمُ

    17 أَنـامُ مِـلءَ جُـفُوفي عـن شَـوارِدِها ____ ويَسْــهَرُ الخَــلْقُ جَرَّاهـا ويَخـتَصِمُ

    18 وَجَــاهِلٍ مَـدَّهُ فـي جَهلِـهِ ضَحِـكِي ____ حَــتَّى أَتَتْــهُ يَــدٌ فَرَّاســةٌ وفَـمُ

    19 إِذا رَأيــتَ نُيُــوبَ اللّيــثِ بـارِزَةً ____ فَــلا تَظُنَّــنَ أَنَّ اللَيــثَ يَبْتَسِــمُ

    20 ومُهجـةٍ مُهجـتي مِـن هَـمِّ صاحِبِهـا ____ أَدرَكْتُهــا بِجَــوادٍ ظَهْــرُهُ حَــرَمُ

    21 رِجـلاهُ فـي الـرَكضِ رِجْلٌ واليَدانِ يَدٌ ____ وفِعْلُــهُ مــا تُريــدُ الكَـفُّ والقَـدَمُ

    22 ومُـرهَفٍ سِـرتُ بَيـنَ الجَحْـفَلَينِ بِـهِ ____ حـتَّى ضَـرَبْتُ ومَـوجُ المَـوتِ يَلْتَطِمُ

    23 الخَــيْلُ واللّيــلُ والبَيـداءُ تَعـرِفُني ____ والسَـيفُ والـرُمْحُ والقِرطـاسُ والقَلَـمُ

    24 صَحِـبتُ فـي الفَلَـواتِ الوَحشَ مُنْفَرِدا____ حــتَّى تَعَجَّـبَ منَّـي القُـورُ والأَكَـمُ

    25 يــا مَــن يَعِـزُّ عَلَينـا أن نُفـارِقَهم ____ وَجداننــا كُـلَّ شَـيءٍ بَعـدَكُمْ عَـدَمُ

    26 مــا كــانَ أَخلَقَنــا مِنكُـم بِتَكرِمـة ____ لَــو أَن أَمــرَكُمُ مِــن أَمرِنـا أَمَـمُ

    27 إِن كــانَ سَــرَّكُمُ مـا قـالَ حاسِـدُنا____ فَمــا لِجُــرْحٍ إِذا أَرضــاكُمُ أَلَــمُ

    28 وبَينَنــا لَــو رَعَيْتُــمْ ذاكَ مَعرِفـةٌ____ إِنَّ المَعـارِفَ فـي أَهـلِ النُهَـى ذِمَـمُ

    29 كَــم تَطلُبُــونَ لَنـا عَيبـاً فيُعجِـزُكم ____ ويَكــرَهُ اللــه مـا تـأْتُونَ والكَـرَمُ

    30 مـا أَبعَـدَ العَيْـبَ والنُقصانَ من شَرَفي ____ أَنــا الثُرَيَّــا وَذانِ الشَـيبُ والهَـرَمُ

    31 لَيـتَ الغَمـامَ الـذي عِنـدِي صَواعِقُـهُ____ يُــزِيلُهُنَّ إلــى مَــن عِنـدَه الـدِيَمُ

    32 أَرَى النَــوَى يَقْتَضِينـي كُـلَّ مَرْحَلـةٍ ____ لا تَســتَقِلُّ بِهــا الوَخَّــادةُ الرُسُـمُ

    33 لَئِــن تَـرَكْنَ ضُمَـيراً عـن مَيامِنِنـا ____ لَيَحْـــدُثَنَّ لِمَــنْ ودَّعْتُهُــمْ نَــدَمُ

    34 إذا تَرَحَّــلْتَ عـن قَـومٍ وقـد قَـدَروا ____أَن لا تُفـــارِقَهم فــالراحِلُونَ هُــمُ

    35 شَــرُّ البِـلادِ مَكـانٌ لا صَـديقَ بـهِ ____وشَـرُّ مـا يَكْسِـبُ الإِنسـانُ مـا يَصِمُ

    36 وشَــرُّ مـا قَنَصَتْـهُ راحَـتي قَنَـصٌ ____شُــهْبُ الـبُزاةِ سَـواءٌ فيـهِ والرَخَـم

    37 بــأَيَّ لَفْــظٍ تَقُـولُ الشِـعْرَ زِعْنِفـةٌ____تجُــوزْ عِنـدَكَ لا عُـرْبٌ وِلا عَجَـمُ

    38 هـــذا عِتـــابكَ إِلاَّ أَنَّــهُ مِقَــةٌ ____قــد ضُمِّــنَ الــدُرَّ إِلاَّ أَنَّـهُ كَـلِمُ


    التي مدح فيها نفسه و سيف الدولة، و اعتذر إليه، و عاتبه قبل أن يغادره إلى مصر.


    المتنبي و كافور الإخشيدي
    الشخص الذي تلا سيف الدولة الحمداني أهمية في سيرة المتنبي هو كافور الإخشيدي، و كان مبعث ذهاب المتنبي إليه على كرهه له لأنه عبد طمعه في ولاية يوليها إياه. و لم يكن مديح المتنبي لكافور صافياً، بل بطنه بالهجاء و الحنين إلى سيف الدولة الحمداني، فكان مطلع أول قصيدته مدح بها كافور:

    كفى بك داء أن ترى الموت شافياً و حسب المنايا أن يكن أمانيا

    و كان كافور حذراً، داهية، فلم ينل المتنبي منه مطلبه، بل إن وشاة المتنبي كثروا عنده، فهجاهم المتنبي، و هجا كافور و مصر هجاء مرا ومما نسب إلى المتنبي في هجاء كافور: لا تأخذ العبد إلا والعصاة معه إن العبيد لأنجاس مناكيد و استقر في عزم المتنبي أن يغادر مصر بعد أن لم ينل مطلبه، فغادرها في يوم عيد، و قال يومها قصيدته الشهيرة التي ضمنها ما بنفسه من مرارة على كافور و حاشيته، و التي كان مطلعها:

    عيد بأية حال عدت يا عيد بما مضى أم لأمر فيك تجديد


    مقتله
    كان المتنبي قد هجا ضبة بن يزيد الأسدي العيني بقصيدة شديدة، مطلعها:

    ما أَنصفَ القومُ ضبّه وأمّــــــــه الطُــرطُــبَّـــه

    فلما كان المتنبي عائدًا يريد الكوفة، وكان في جماعة منهم ابنه محشد وغلامه مفلح، لقيه فاتك بن أبي جهل الأسدي، وهو خال ضبّة، وكان في جماعة أيضًا. فاقتتل الفريقان وقُتل المتنبي وابنه محشد وغلامه مفلح بالنعمانية بالقرب من دير العاقول غربيّ بغداد. فكان بحق رحمه الله: مالء الدنيا وشاغل الناس.
    avatar
    ماهر الفية
    العضو الملكي
    العضو الملكي

    العمر : 34
    الموقع : الـجـنـيـنـة نـــت

    رد: •·.·°¯`·.·• (ولدوا.. فلم تعد الدنيا بعدهم كما كانت) •·.·°¯`·.·•

    مُساهمة  ماهر الفية في الخميس يوليو 01, 2010 3:55 pm

    لقمان الحكيم


    اسمه : لقمان بن باعوراء ، ولقمان اسم أعجمي .

    وكان عبدا أسود حبشيا من سودان مصر ، عظيم الشفتين والمنخرين ،

    قصيرا أفطس مشقق القدمين ، وليس يضره ذلك عند الله عز وجل ؛

    لأنه شرفه بالحكمة بقوله تعالى : ( ولقد آتينا لقمان الحكمة ) .

    وقيل : خير السودان أربعة رجال :

    لقمان بن باعوراء .

    وبلال بن رباح المؤذن : الذي عذب في الله ما لم يعذبه أحد ،

    وهو يقول : أحد أحد .

    والنجاشي : ملك الحبشة .

    ومهجع : مولى عمر يقال أنه من أهل اليمن ،

    وهو من المهاجرين الأولين وهو أول من استشهد يوم بدر .

    وأول ما ظهر من حكمته : أنه كان مع مولاه ، فدخل مولاه

    الخلاء فأطال الجلوس ، فناداه لقمان ، إن طول الجلوس على

    الحاجة تنجع منه الكبد ، ويورث الباسور ، ويصعد الحرارة إ

    لى الرأس ، فاقعد هوينا وقم . فخرج مولاه وكتب حكمته على باب الخلاء .

    وقيل : كان مولاه يقامر ، وكان على بابه نهر جار ، فلعب

    يوما بالنرد على أن من قمر صاحبه شرب الماء الذي في النهر

    كله أو افتدى منه ! فقمر سيد لقمان ،

    فقال له القامر : اشرب ما في النهر وإلا فافتد منه ؟ قال فسلني الفداء ؟

    قال : عينيك افقأهما أو جميع ما تملك ؟ قال : أمهلني يومي هذا ؟

    قال لك ذلك .

    قال : فأمسى كئيبا حزينا ، إذ جاءه لقمان وقد حمل حزمة

    حطب على ظهره فسلم على سيده ثم وضع ما معه ورجع إلى

    سيده ، وكان سيده إذا راه عبث به فيسمع منه الكلمة الحكيمة ف

    يعجب منه ، فلما جلس إليه قال لسيده : ما لي أراك كئيبا حزينا ؟

    فأعرض عنه فقال له الثانية مثل ذلك ، فأعرض عنه ثم قال له

    الثالثة مثل ذلك فأعرض عنه ، فقال له : أخبرني فلعل لك

    عندي فرجا ؟ فقص عليه القصة ، فقال له لقمان : لا تغتم فإن لك عندي فرجا ،

    قال : وما هو ؟

    قال : إذا أتاك الرجل فقال لك : اشرب ما في النهر ،

    فقل له : اشرب ما بين ضفتي النهر أو المد ؟

    فإنه سيقول لك اشرب ما بين الضفتين ،

    فإذا قال لك ذلك فقل له : احبس عني المد حتى اشرب ما بين الضفتين ،

    فإنه لا يستطيع أن يحبس عنك المد ، وتكون قد خرجت مما ضمنت له .

    فعرف سيده أنه قد صدق فطابت نفسه ، فأعتقه .


    ----------------------------------------------------------------------------

    وهذه بعض من نصائح ومواعظ لقمان لابنه :

    1 - يا بني : إياك والدين ، فإنه ذل النهار ، وهم الليل .

    2 - يا بني : كان الناس قديما يراؤون بما يفعلون ، فصاروا اليوم يراؤون بما لايفعلون .

    3 - يا بني : إياك والسؤال فإنه يذهب ماء الحياء من الوجه .

    4 - يا بني : كذب من قال : إن الشر يطفئ الشر ، فإن كان صادقا فليوقد نارا إلى جنب نار فلينظر هل تطفئ إحداهما الأخرى ؟

    وإلا فإن الخير يطفئ الشر كما يطفئ الماء النار .

    5 - يا بني : لا تؤخر التوبة فإن الموت يأتي بغتة .

    6 - يا بني : إذا كنت في الصلاة فاحفظ قلبك ، وإن كنت على الطعام فاحفظ حلقك ،

    وإن كنت في بيت الغير فاحفظ بصرك ، وإن كنت بين الناس فاحفظ لسانك .

    7 - يا بني : احذر الحسد فإنه يفسد الدين ، ويضعف النفس ، ويعقب الندم .

    8 - يا بني : أول الغضب جنون ، وآخره ندم .

    9 - يا بني : الرفق رأس الحكمة .

    10 - يا بني : إياك وصاحب السوء فإنه كالسيف يحسن منظره ، ويقبح أثره .

    11 - يا بني : لا تطلب العلم لتباهي به العلماء ، وتماري به السفهاء ،

    أو ترائي به في المجالس . ولا تدع العلم زهاده فيه ورغبة في الجهالة ،

    فإذا رأيت قوما يذكرون الله فاجلس معهم ،

    فإن تك عالما ينفعك علمك وإن تك جاهلا يعلموك .

    ولعل الله أن يطلع عليهم برحمة فيصيبك بها معهم .

    12 - يا بني : لا تشرك بالله إن الشرك لظلم عظيم .

    13 - يا بني : لا يأكل طعامك إلا الأتقياء ، وشاور في أمرك العلماء .

    14 - يا بني : لا تمارينّ حكيما ، ولا تجادلنّ لجوجا ،

    ولا تعشرنّ ظلوما ، ولا تصاحبنّ متهما .

    15 - يا بني : إني قد ندمت على الكلام ، ولم أندم على السكوت .

    16 - يا بني : إذا أردت أن تؤاخي رجلا فأغضبه قبل ذلك ،

    فإن أنصفك عند غضبه وإلا فأحذره .

    17 - يا بني : من كتم سره كان الخيار بيده .

    18 - يا بني : لا تكن حلو فتبلع ، ولا مرّا فتلفظ .

    19 - يا بني : لكل قوم كلب فلا تكن كلب أصحابك ، قاله لابنه يعظه حين سافر .

    20 - يا بني : مثل المرأة الصالحة مثل التاج على رأس الملك ،

    ومثل المرأة السوء كمثل الحمل الثقيل على ظهر الشيخ الكبير .

    أميمة
    عضومميز
    عضومميز

    رد: •·.·°¯`·.·• (ولدوا.. فلم تعد الدنيا بعدهم كما كانت) •·.·°¯`·.·•

    مُساهمة  أميمة في الجمعة يوليو 02, 2010 2:45 pm

    صديقي شموخ شكرا لك على هذة المعلومات القيمة
    وبما انك ذكرت المتنبي
    احببت انا ان أذكر ابو فراس الحمداني
    ابو فراس الحمداني


    هو الحارث بن سعيد بن حمدان، كنيته "أبو فراس". ولد في الموصل واغتيل والده وهو في الثالثة من عمره على يد ابن أخيه جرّاء طموحه السياسي، لكنّ سيف الدولة قام برعاية أبي فراس.

    استقرّ أبو فراس في بلاد الحمدانيين في حلب. درس الأدب والفروسية، ثم تولّى منبج وأخذ يرصد تحرّكات الروم. وقع مرتين في أسر الروم. وطال به الأسر وهو أمير ، فكاتب ابن عمه سيف الدولة ليفتديه، لكنّ سيف الدولة تباطأ وظلّ يهمله.

    كانت مدة الأسر الأولى سبع سنين وأشهراً على الأرجح. وقد استطاع النجاة بأن فرّ من سجنه في خرشنة، وهي حصن على الفرات. أما الأسر الثاني فكان سنة 962 م. وقد حمله الروم إلى القسطنطينية، فكاتب سيف الدولة وحاول استعطافه وحثّه على افتدائه، وراسل الخصوم . وفي سنة (966) م تم تحريره.

    وفي سجنه نظم الروميات، وهي من أروع الشعر الإنساني وأصدقه.
    لماذا تأخّر سيف الدولة في تحريره؟


    علم سيف الدولة أن أبا فراس فارس طموح، فخاف على ملكه منه، ولهذا أراد أن يحطّ من قدره وان يكسر شوكته ويخذله ويذلّه بإبقائه أطول فترة ممكنة في الأسر.

    ولهذا قام بمساواته مع باقي الأسرى، رغم انه ابن عمه، وله صولات وجولات في الكرم والدفاع عن حدود الدولة وخدمة سيف الدولة الحمداني.
    أبو فراس الحمداني بين فكّي التاريخ
    سقوط الفارس في ساحة الميدان


    بعد سنة من افتداء الشاعر، توفي سيف الدولة (967) م وخلفه ابنه أبو المعالي سعد الدولة، وهو ابن أخت الشاعر. وكان أبو المعالي صغير السن فجعل غلامه التركي فرعويه وصياً عليه.

    وعندها عزم أبو فراس الحمداني على الاستيلاء على حمص، فوجّه إليه أبو المعالي مولاه فرعويه، فسقط الشاعر في أوّل اشتباك في الرابع من نيسان سنة 968 م وهو في السادسة والثلاثين من عمره.

    وهكذا نجد أنّ رأي سيف الدولة الحمداني فيه كان صادقاً وفي محله. فقد كان أبو فراس الحمداني طموحاً الأمر الذي جرّ عليه الويلات.
    أشعاره :


    من آخر أشعاره مخاطبته ابنة أخيه:

    أبنيّتـي لا تـحزنـي كل الأنام إلى ذهـــابْ

    أبنيّتـي صبراً جـميلاً للجليل مـن الـمـصابْ

    نوحي علـيّ بحسـرةٍ من خلفِ ستركِ والحجابْ

    قولـي إذا ناديتنـي وعييتُ عـن ردِّ الجوابْ

    زين الشباب أبو فراسٍ لم يمتَّعْ بالشبــــابْ

    ومن روائع شعره ما كتبه لأمه وهو في الأسر:

    لولا العجوز بـمنبجٍ ما خفت أسباب المنيّـهْ

    ولكان لي عمّا سألت من فدا نفـس أبــيّهْ

    وفي قصيدة أخرى إلى والدته وهو يئن من الجراح والأسر، يقول:

    مصابي جليل والعزاء جميلُ وظني بأنّ الله سوف يديلُ

    جراح وأسر واشتياقٌ وغربةٌ أهمّكَ؟ أنّـي بعدها لحمولُ
    avatar
    ماهر الفية
    العضو الملكي
    العضو الملكي

    العمر : 34
    الموقع : الـجـنـيـنـة نـــت

    رد: •·.·°¯`·.·• (ولدوا.. فلم تعد الدنيا بعدهم كما كانت) •·.·°¯`·.·•

    مُساهمة  ماهر الفية في الجمعة يوليو 02, 2010 2:55 pm

    شكرا لكِ صديقتي اميمة على إضافاتك الغنية

    الفرزدق


    الفرزدق هو همام بن غالب بن صعصعة بن ناجية بن عقال بن محمد بن سفيان بن مجاشع بن دارم بن مالك بن حنظلة بن مالك بن زيد مناة بن تميم بن مر بن أد التميمي أبو فراس. من سلالة مضر بن نزار ولقبه الفرزدق، ومعناها الرغيف، لقب بذلك لجهامة كانت في وجهه، وقيل لقبح ودمامة، إذ كان وجهه كالرغيف المحروق

    شاعر اموي مشهور, ولد في كاظمة في الكويت "حاليا" عام 38هـ سنة 641 م .نشأ فيه البصرة و نبغ في الشعر منذ صغره من شعراء الطبقة الأولى من الأمويين، ومن نبلاء قومه وسادتهم، وابن سيدهم على الإطلاق، يقال أنه لم يكن يجلس لوجبة وحده أبدا، وكان يجير من استجار بقبر أبيه، وجده صعصعة كان محيي الموؤودات في الجاهلية. وكان كثير الهجاء، إذ أنَّه اشتهر بالنقائض التي بينه وبين جرير الشاعر

    تنقل بين الأمراء والولاة يمدحهم ثم يهجوهم ثم يمدحهم.

    تبادل الهجاء هو وجرير طيلة نصف قرن حتى توفي سنة 732 م.

    هو أحد أهم شعراء عصر بني أمية. ونظم في معظم فنون الشعر المعروفة في عصره وكان يكثر الفخر يليه في ذلك الهجاء ثم المديح. مدح الخلفاء الأمويين بالشام, ولكنه لم يدم عندهم لتشيعه لآل البيت. كان معاصرا الأخطل ولجرير الشاعرأيضا, وكانت بينهما صداقة حميمة، إلا أن النقائض بينهما أوهمت البعض أن بينهم تحاسدا وكرها, وانشعب الناس في أمرهما شعبتين لكل شاعر منهما فريق، ولجرير فيه رثاء جميل. كانت له مواقف محمودة في الذود عن آل البيت، وكان ينشد بين أيدي الخلفاء قاعدا, كان غالب شعره فخرًا, ويقول أهل اللغة: "لولا شعر الفرزدق لذهب ثلث العربية". كان مقدما في الشعراء, وصريحا جريءً، يتجلى ذلك عندما حج هشام بن عبد الملك و طاف بالبيت وجهد أن يصل إلى الحجر السود ليستلمه فلم يقدر على ذلك لكثرة الزحام، فنصب له كرسي وجلس يرقب الناس ومعه جماعة من أعيان الشام. فبينما هو كذلك إذ أقبل زين العابدين علي بن الحسين بن أبي طالب فطاف بالبيت ، فلما انتهى إلى الحجر تنحى له الناس حتى استلم الحجر، فقال رجل من أهل الشام لهشام: "من هذا الذي هابه الناس هذه الهيبة ؟"، فقال هشام : " لا اعرفه." مخافة أن يرغب فيه أهل الشام. وكان الفرزدق حاضرا فقال: " أنا أعرفه" ثم اندفع فأنشد ميميته المشهورة :

    هذا الذي تعرف البطحاء وطأته و البيت يعرفه و الحل و الحرم
    هذا ابن خير عباد الله كلهم هذا التقي النقي الطاهر العلم
    هذا ابن فاطمة إن كنت جاهله بجده أنبياء الله قد ختموا
    وليس قولك من هذا بضائره العرب تعرف من أنكرت و العجم
    كلتا يديه غياث عم نفعهما يستوكفان ولا يعروهما عدم
    سهل الخليقة لا تخشى بوادره يزينه اثنان حسن الخلق و الشيم
    حمال اثقال اقوام إذا افتدحوا حلو الشمائل تحلو عنده نعم
    ما قال لا قط ألا في شهادته لولا التشهد كانت لاءه نعم
    عم البرية بالإحسان فانقشعت عنها الغياهب و الإملاق و العدم
    إذا رأته قريش قال قائلها إلى مكارم هذا ينتهي الكرم
    يغضي حياء ويغضى من مهابته فلا يكلم إلا حين يبتسم
    بكفه خيزران ريحه عبق من كف أروع في عرنينه شمم
    يكاد يمسكه عرفان راحته ركن الحطيم إذغ ما جاء يستلم
    الله شرفه قدما و عظمه جرى بذاك له في لوحه القلم
    أي الخلائق ليست في رقابهم لأولية هذا أو له نعم
    من يشكر الله يشكر أولية ذا فالدين من بيت هذا ناله الأمم
    ينمى إلى ذروة الدين التي قصرت عنها الأكف و عن إدراكها القدم
    من جده دان فضل الأنبياء له وفضل أمته دانت له الأمم
    مشتقة من رسول الله نبعته طابت مغارسه و الخيم و الشيم
    ينشق ثوب الدجى عن نور غرته كالشمس تنجاب عن إشراقها الظلم
    من معشر حبهم دين و بغضهم كفر و قربهم منجى و معتصم
    مقدم بعد ذكر الله ذكرهم في كل بدء و مختوم به الكلم
    إن عد أهل التقى كانوا أئمتهم أو قيل من خير أهل الأرض قيل هم
    لا يستطيع جواد بعد جودهم ولا يدانيهم قوم و إن كرموا
    هم الغيوث إذا ما ازمة أزمت و السد اسد الشرى و البأس محتدم
    لا ينقص العسر بسطا من أكفهم سيان ذلك إن أثروا و إن عدموا
    يستدفع الشر و البلوى بحبهم و يسترب به الإحسان و النعم

    فما كان من هشام إلا أن حبسه حتى إستطلقه منه الإمام علي زين العابدين فأطلقه. وأرسل الإمام له بصلة فردّها بأدبٍ مبينا أنه ما مدحه لأجل الصلة يعود له الفضل في احياء الكثير من الكلمات العربية التي اندثرت. من قوله:

    إذا مت فابكيني بما أنا أهله فكل جميل قلته فيّ يصدق
    وكم قائل مات الفرزدق والندى وقائلة مات الندى والفرزدق

    وأيضا له قصائد في الحذر ومنها

    (( وأطلس عسال وما كان صاحبا دعوت بناري موهنا فأتناي))
    فلما دنا قلت ادن دونك إني وإياك في زادي لمشتركان))







    كان جد الفرزدق يشتري المؤودات في الجاهلية ثم أسلم أبوه بعد ظهور الإسلام . تربى الفرزدق في البادية فاستمد منها فصاحته و طلاقة لسانه.




    توفي في بادية البصرة وقد قارب المئة.
    avatar
    ماهر الفية
    العضو الملكي
    العضو الملكي

    العمر : 34
    الموقع : الـجـنـيـنـة نـــت

    رد: •·.·°¯`·.·• (ولدوا.. فلم تعد الدنيا بعدهم كما كانت) •·.·°¯`·.·•

    مُساهمة  ماهر الفية في السبت يوليو 03, 2010 3:00 pm

    Gabriel Garcia Marquez

    اعتزل الروائي الشهير غابرييل غارسيا ماركيز الحياة العامة لأسباب صحية بسبب معاناته من مرض خبيث. ويبدو أن صحته تتدهور حالياً.
    ومن على فراش المرض أرسل رسالة وداع إلى أصدقائه، ولقد انتشرت تلك الرسالة بسرعة، كالنار في الهشيم، وذلك بفضل الأنترنت، فوصلت إلى ملايين الأصدقاء والمحبين عبر العالم.

    أنصحكم بقراءتها لأن هذا النص القصير الذي كتبه ألمع كتاب أمريكا اللاتينية، مؤثر جداً وغني بالعبر والدروس.

    نص الرسالة :
    "لو شاء الله أن ينسى إنني دمية وأن يهبني شيئاً من حياة أخرى، فإنني سوف أستثمرها بكل قواي. ربما لن أقول كل ما أفكر به لكنني حتماً سأفكر في كل ما سأقوله.
    سأمنح الأشياء قيمتها، لا لما تمثله، بل لما تعنيه.
    سأنام قليلاً، وأحلم كثيراً، مدركاً أن كل لحظة نغلق فيها أعيننا تعني خسارة ستين ثانية من النور.
    سوف أسير فيما يتوقف الآخرون، وسأصحو فيما الكلّ نيام.
    لو شاء ربي أن يهبني حياة أخرى، فسأرتدي ملابس بسيطة واستلقي على الأرض ليس فقط عاري الجسد وإنما عاري الروح أيضاً.
    سأبرهن للناس كم يخطئون عندما يعتقدون أنهم لن يكونوا عشاقاً متى شاخوا، دون أن يدروا أنهم يشيخون إذا توقفوا عن العشق.
    للطفـل سـوف أعطي الأجنحة، لكنني سأدعه يتعلّم التحليق وحده.
    وللكهول سأعلّمهم أن الموت لا يأتي مع الشيخوخة بل بفعل النسيان.
    لقد تعلمت منكم الكثير أيها البشر... تعلمت أن الجميع يريد العيش في قمة الجبل غير مدركين أن سرّ السعادة تكمن تسلقه.
    تعلّمت أن المولود الجديد حين يشد على أصبع أبيه للمرّة الأولى فذلك يعني انه أمسك بها إلى الأبد.
    تعلّمت أن الإنسان يحق له أن ينظر من فوق إلى الآخر فقط حين يجب أن يساعده على الوقوف.
    تعلمت منكم أشياء كثيرة! لكن، قلة منها ستفيدني، لأنها عندما ستوضب في حقيبتي أكون أودع الحياة.
    قل دائماً ما تشعر به وافعل ما تفكّر فيه.
    لو كنت أعرف أنها المرة الأخيرة التي أراكِ فيها نائمة لكنت ضممتك بشدة بين ذراعيّ ولتضرعت إلى الله أن يجعلني حارساً لروحك.
    لو كنت أعرف أنها الدقائق الأخيرة التي أراك فيها ، لقلت " أحبك" ولتجاهلت، بخجل، انك تعرفين ذلك.
    هناك دوماً يوم الغد، والحياة تمنحنا الفرصة لنفعل الأفضل، لكن لو أنني مخطئ وهذا هو يومي الأخير، أحب أن أقول كم أحبك، وأنني لن أنساك أبداً.
    لأن الغد ليس مضموناً لا للشاب ولا للمسن. ربما تكون في هذا اليوم المرة الأخيرة التي ترى فيها أولئك الذين تحبهم . فلا تنتظر أكثر، تصرف اليوم لأن الغد قد لا يأتي ولا بد أن تندم على اليوم الذي لم تجد فيه الوقت من أجل ابتسامة، أو عناق، أو قبلة، أو أنك كنت مشغولاً كي ترسل لهم أمنية أخيرة.
    حافظ بقربك على من تحب، أهمس في أذنهم أنك بحاجة إليهم، أحببهم واعتني بهم، وخذ ما يكفي من الوقت لتقول لهم عبارات مثل: أفهمك، سامحني، من فضلك، شكراً، وكل كلمات الحب التي تعرفها.
    لن يتذكرك أحد من أجل ما تضمر من أفكار، فاطلب من الربّ القوة والحكمة للتعبير عنها. وبرهن لأصدقائك ولأحبائك كم هم مهمون لديك.
    avatar
    ماهر الفية
    العضو الملكي
    العضو الملكي

    العمر : 34
    الموقع : الـجـنـيـنـة نـــت

    رد: •·.·°¯`·.·• (ولدوا.. فلم تعد الدنيا بعدهم كما كانت) •·.·°¯`·.·•

    مُساهمة  ماهر الفية في الأحد يوليو 04, 2010 4:54 pm

    مَجنون لَيلى

    ___________________________________________


    قيس بن الملوح بن مزاحم العامري.
    شاعر غزل، من المتيمين، من أهل نجد.
    لم يكن مجنوناً وإنما لقب بذلك لهيامه في حب ليلى بنت سعد التي نشأ معها إلى أن كبرت وحجبها أبوها، فهام على وجهه ينشد الأشعار ويأنس بالوحوش، فيرى حيناً في الشام وحيناً في نجد وحيناً في الحجاز، إلى أن وجد ملقى بين أحجار وهو ميت فحمل إلى أهله.





    وقالوا لو تشاء سلوت عنها
    فقلتُ لهمْ فانِّي لا أشَاءُ

    وقالوا لو تشاء سلوت عنها
    كما عَلِقَتْ بِأرْشِيَة ٍ دِلاءُ

    وكيف وحبُّها عَلِقٌ بقلْبي
    فليس له-وإنْ زُجِرَ- انتِهاءُ

    لها حب تنشأ في فؤادي
    وفي زجر العواذل لي بلاء

    وعاذلة تقطعني ملاماً

    ألاَ لا أرى وادي المياهِ يُثِيبُ

    ولا النفْسُ عنْ وادي المياهِ تَطِيبُ
    ألاَ لا أرى وادي المياهِ يُثِيبُ

    لمشتهر بالواديين غريب
    أحب هبوط الواديين وإنني

    ولا صادراً إلا علي رقيب
    أحقاًعباد الله أن لست وارداً

    من الناس إلا قيل أنت مريب
    ولا زائِراً فرداً ولا في جَماعَة ٍ

    إلى إلْفها أو أن يَحِنَّ نَجيبُ
    وهل ريبة في أن تحن نجيبة

    إلي وإن لم آته لحبيب
    وإنَّ الكَثِيبَ الفرْدَ مِنْ جانِبِ الحِمى

    حبيباً ولم يَطْرَبْ إلَيْكَ حَبيبُ
    ولا خير في الدنيا إذا أنت لم تزر




    لو سيل أهل الهوى من بعد موتهم

    لو سيل أهل الهوى من بعد موتهم
    هل فرجت عنكم مذ متم الكرب

    لقال صادِقُهُمْ أنْ قد بَلِي جَسَدي
    لكن نار الهوى في القلب تلتهب

    جفت مدامع عين الجسم حين بكى
    وإن بالدمع عين الروح تنسكب




    فؤادي بين أضلاعي غريب

    يُنادي مَن يُحبُّ فلا يُجيبُ
    فؤادي بين أضلاعي غريب

    تقارعه الصبابة والنحيب
    أحاط به البلاء فكل يوم

    فقلبي مذ علمت له جلوب
    لقد جَلبَ البَلاءَ عليّ قلبي

    فلا كانَتْ إذاً تِلكَ القُلوبُ
    فإنْ تَكنِ القُلوبُ مثالَ قلبي






    ذكرتك والحجيج لهم ضجيج

    بمكة والقلوب لها وجيب
    ذكرتك والحجيج لهم ضجيج

    بِهِ واللّه أُخْلِصَتِ القلُوبُ
    فَقُلْتُ وَنَحْنُ فِي بَلدٍ حَرامٍ

    عملت فقد تظاهرت الذنوب
    أتوب إليك يارحمن مما

    زِيارتَها فَإنِّي لا أَتوبُ
    فأما من هوى ليلى وتركي

    أتوب إليك منها أو أنيب
    وكيف وعندها قلبي رهين



    إن الغواني قتلت عشاقها

    ياليت من جهل الصبابة ذاقها
    إن الغواني قتلت عشاقها

    ما من لسعن بواجد ترياقها
    في صدغهن عقارب يلسعننا

    كَالْخيْزُرَانة ِ لا نمَلُّ عِناقَهَا
    إن الشقاء عناق كل خريدة

    من عاجة حكت الثدي حقاقها
    بِيضٌ تُشبَّهُ بِالْحِقَاقِ ثُدِيُّهَا

    يُكْسَيْنَ مِنْ حُللِ الْحرِيرِ رِقَاقَهَا
    يدمي الحرير جلودهن وإنما

    إ ني أحب من الخصور دقاقها
    زَانَتْ رَوَادِفَهَا دِقاقُ خُصُورِهَا

    ما كنْتُ زائِرَهَا ولا طرَّاقَهَا
    إنَّ الَّتِي طَرَقَ الرِّجَالَ خَيَالُهَا






    سأبكي على ما فات مني صبابة

    وأندب أيام السرور الذواهب
    سأبكي على ما فات مني صبابة

    وإنِّي وإنْ جَانَبْتُ غَيْرُ مُجانِبِ
    وأمنع عيني أن تلذ بغيركم

    رَمَتْنِي عُيُونُ النَّاسِ مِنْ كُلِّ جَانِبِ
    وخير زمان كنت أرجو دنوه

    فصبراً على مكروهها والعواقب
    فأصبحت مرحوما ًوكنت محسداً

    وعَهْدِي بها عَذرَاءَ ذَاتَ ذَوَائِبِ
    ولم أرها إلا ثلاثاً على منى

    بَدَا حاجِبٌ مِنْها وَضَنَّتْ بِحَاجِبِ
    تبدت لنا كالشمس تحت غمامة






    أحجاج بيت الله في أي هودج

    وفي أيِّ خِدْرٍ مِنْ خُدُورِكُمُ قَلْبي
    أحجاج بيت الله في أي هودج

    وحادِيكُمُ يَحْدو بقلبي في الركْبِ
    أأبْقى أسِيرَ الحُبِّ في أرضِ غُرْبة ٍ

    وقد غاب عنه المسعدون على الحب
    وَمُغْتَربٍ بِالمَرْجِ يَبْكِي بِشَجْوِهِ

    تَنَفَّسَ يَسْتَشْفِي بِرَائِحة الرَّكْبِ
    إذا مَا أتَاهُ الرَّكْبُ مِنْ نَحْوِ أرْضِهِ




    عفا الله عن ليلى وإن سفكت دمي

    فإني وإن لم تجزني غير عائب
    عفا الله عن ليلى وإن سفكت دمي

    وقد يشتكي المشكى إلى كل صاحب
    عليها ولا مُبْدٍ لِلَيْلَى شِكايَة

    وما خَلْدِي عَنْ حُبِّ لَيْلَى بِتائِبِ
    يقولون تُبْ عن ذِكْرِ لَيْلى وحُبِّها




    ومفرشة الخدين ورداُ مضرجا

    إذا جَمَشَتْهُ الْعَيْنُ عاد بَنَفْسجَا
    ومفرشة الخدين ورداُ مضرجا

    فأبدت لنا بالغنج دراً مفلجا
    شَكَوْتُ إليها طُولَ لَيْلِي بِعِبْرة ٍ

    أداوي بها قلبي فقالت تغنجا
    فَقُلْتُ لها مُنِّي عَلَيَّ بِقُبْلَة ٍ

    يُجَاذِبُ أعْضَائِي إذا ما تَرَجْرَجَا
    بُلِيتُ بِرِدْفٍ لَسْتُ أَسْطِيعُ حَمْلَهُ
    avatar
    ماهر الفية
    العضو الملكي
    العضو الملكي

    العمر : 34
    الموقع : الـجـنـيـنـة نـــت

    رد: •·.·°¯`·.·• (ولدوا.. فلم تعد الدنيا بعدهم كما كانت) •·.·°¯`·.·•

    مُساهمة  ماهر الفية في الإثنين يوليو 05, 2010 4:57 pm

    لا تحـارب بنـاظريكفــــؤادي........... فــضــعـيــفــان يــغـلــبــان قـويــــا.

    إذامـارأت عـيـني جـمالـك مـقـبلاً......... وحـقـك يـا روحي سـكرت بـلا شرب.

    كـتـب الـدمع بخـدي عـهــــــده........... لـلــهــوى و الـشـوق يمـليماكـتـب.

    أحـبك حُـبـين حـب الـهـــــــــــوى........... وحــبــاًلأنــك أهـل لـذاكـــــا

    رأيـت بهـا بدراً على الأرضماشـياً.......ولـم أر بـدراً قـط يـمشي عـلى الأرض.

    قـالوا الفراقغـداً لا شك قـلت لهـم.....بـل مـوت نـفـسي مـن قبل الفراق غـداً.

    قفيو دعيـنا قبل وشك التفـرق ........فمـا أنا مـن يـحـيا إلى حـيـن نـلـتقي.

    موبس احبك انا والله من حبك.............احب حتى ثرى الارض الليتاطاها

    ضممـتـك حتى قلت نـاري قد انطفت.........فلـم تـطـفَ نـيـرانيوزيـد وقودها.

    لأخرجن من الدنيا وحبكــــم........... بـيـن الـجـوانـحلـم يـشـعر بـه أحـــــد.

    تتبع الهوى روحي في مسالكه حـتى......جـرىالحب مجرى الروح في الجسد.

    أحبك حباً لو يفض يسيره علـى........... الـخـلق مـات الـخـلـق من شـدة الـحب.

    فقلت :كما شاءت و شاء لهاالهوى.........قـتـيلـك قـالـت : أيــهـم فـهم كـثر.

    أنـت مـاض و فييديك فــؤادي...........ردقـلـبـي و حـيـث مـا شـئــت فامـضِ.

    ولي فؤادإذا طال العذاب بــه........... هـام اشــتـيـاقـاً إلـى لـقـيا مـعـذبــه.

    ما عالج الناس مثل الحب من سقم ........... و لا بـرى مـثـلـه عـظـماًو لا جسـداً.

    قامت تـظـلـلـنـي و من عجــــــب........... شـمـستــظــلـلـنـي متن الـشـمـــس.
    ّّّّّّّّّّّّّّّّّّّ

    هجرتك حتى قيل لا يعرفالهــوى........و زرتـك حـتى قـيـل لـيـس لـه صـبـرا.

    قـالت جنـنت بمنتهوى فقلت لهـا ........الـعـشـق أعـظــم مـمـا بالـمـجـانـين.

    ولو خلطالـسـم المذاب بريقهـــا ........... وأسـقـيـت مـنـه نـهـلـة لـبـريــــت.

    و قلت شهودي في هواك كـثيــرة .....وأَصـدَقـهَـا قـلـبي و دمـعيمـسـفـوح.

    أرد إليه نظرتي و هو غافــــل ..........لـتسرق مـنـهعـيـنـي مـالـيـس داريــا.

    لها القمر الساري شـقيـق وإنهــا........... لـتـطـلـع أحـيـانـاً لـه فـيـغــيـــب.

    و إن حكمتجـارت علي بحكمهــا ......و لـكـن ذلـك الـجور أشـهى من العـدل.

    ملكتقـلبي و أنـت فـيــــــه........... كـيـف حـويـت الـذي حـواكــــــــا.

    قـل لـلأحبة كيف أنـعم بعدكـــم ........... و أنـا الـمـســافر والـقـلـب مــقـيم.

    عـذبـيـنـي بـكـل شـيء ســوى........... الـصـدّفمـا ذقـت كالـصـدود عـذابــا.

    و قد قـادت فؤادي في هـواهــا ........... و طـاع لـهـا الفؤاد و مـاعـصـاهــا.

    خـضـعت لـهـا في الحبمن بعد عزتي ........... و كـل محب لـلأحـبـة خـاضـــع.

    ولقد عـهدتالـنار شـيـمـتها الـهــدى ........و بـنار خـديـك كـل قـلـب حائـــر.

    عـذبـي ما شئـت قـلـبـي عـذبـــي ........... فـعـذاب الحب أسـمـى مـطـلـبــي.

    بعضي بـنار الـهـجر مـات حـريـقـا ......... و الـبعض أضـحى بالـدموعغـريقـا.

    قـتل الـورد نـفسه حـسداً مـنــــــك ........... و ألـقىدمـاه في وجـنــتــيــك.

    اعـتـيادي على غـيـابـك صـعــب ........... واعـتـيـادي على حـضورك أصعـب.

    قد تـسربـت في مـسامـات جـلــدي ........... مـثـلـمـا قـطرة الـنـدى تـتـسـرب.

    لـك عندي و إنتـنـاسـيـت عـهـد ........... في صمـيـم القـلـب غـيـر نـك



    أغرك مني أن حبك قاتلي........... و أنك مهما تأمري القلب يفعل .

    يهواكما عشت القلب فإن أمت ........... يتبع صداي صداك في الأقبر .

    أنتالنعيم لقلبي و العذاب له ........... فما أمرّك في قلبي و أحلاك .

    و ماعجبي موت المحبين في الهوى ........... و لكن بقاء العاشقين عجيب .

    لقددب الهوى لك في فؤادي........... دبيب دم الحياة إلى عروقي .

    خَليلَيَفيما عشتما هل رأيتما ........... قتيلا بكى من حب قاتله قبلي .

    لو كانقلبي معي ما اخترت غيركم ......... و لا رضيت سواكم في الهوى بدلا ً .

    فياليت هذا الحب يعشق مرة........... فيعلم ما يلقى المحب من الهجر .

    عيناكِ نازلتا القلوب فكلهـــــا........... إمـا جـريـح أو مـصـاب الـمـقـتــــلِ.

    و إني لأهوى النوم في غير حينـه........... لـــعـل لـقـاء فـيالـمـنـام يـكون.

    و لولا الهوى ما ذلّ في الأرض عاشـق......... ولـكنعـزيـز الـعاشـقـيـن ذلـيل.

    نقل فؤادك حيث شئت من الهــــوى........... ما الــحـب إلا لـلـحـبـيــــب الأول.
    avatar
    ماهر الفية
    العضو الملكي
    العضو الملكي

    العمر : 34
    الموقع : الـجـنـيـنـة نـــت

    رد: •·.·°¯`·.·• (ولدوا.. فلم تعد الدنيا بعدهم كما كانت) •·.·°¯`·.·•

    مُساهمة  ماهر الفية في الثلاثاء يوليو 06, 2010 3:47 pm

    عزيزي القارئ .. كم مرة أصابك الإحباط أو أحبطك أحد فقررت التنازل عن حلمك .. و التخلي عن هدفك؟ و كم مرة كنت ترى الحياة بمنظور وردي بينما يأتيك من يصبغها بالسواد؟ .. أظن كلنا مررنا بما مررت به لو كانت إجابتك خضت بأنك هذه التجربة القاسية .. وهي تجربة الإحباط. بطلتي اليوم التي سوف أقدمها لك هي ملكة الإحباط و اليأس في السابق .. و ملكة النجاح في الحاضر و رمز للأحلام التي تتحقق رغم أنف الحاقدين .. تعال نتعرف إليها معا

    الاسم الكامل: جوان كاثلين رولينج و الاختصار J k rowling
    يوم الميلاد: 31 يوليو 1965 م
    البلد: المملكة المتحدة البريطانية
    المهنة: مؤلفة قصص هاري بوتر

    نشأت رولينج في مدينة تتشيل منذ عام 1974 م. ونشأت عائلة رولينج فقيرة نوعا ما بعيدة عن الغناء كل البعد.
    توجهت رولينج إلى إكستر بعد تخرجها من الثانوية لدراسة الأدب هناك. إكستر تحتوي على الكثير من الأسماء المألوفة لعالم هاري بوتر. مثل قرية القديسة ماري آوتري التي تقع على شرق إكستر. شولديغ الغرب.
    وقد درست رولينج في جامعة إكستر . وقالت أنها كانت تود الدراسة بالانجليزية لحبها الشديد للأدب. لكن أبويها أرادا منها الدراسة بالفرنسية. وقد تم منحها درجة الدكتوراه الفخرية في الرسائل من اكستر في عام 2000 م .

    وقد تزوجت رولينج من جورج أرانتس في 16 أكتوبر لعام 1992 م . في بورتو في البرتغال وقبلت رولينج بتدريس اللغة الانجليزية في بورتر عام 1991 م. وقد تقابلا في حانة ميا كافا في شهر مارس 92 م. وقد وضعت رولينج مولودها الأول جيسيكا ايزابيل في 27 يوليو 1993 م. وقد كانت علاقتها مع جورج مستمرة بالعراك والشجار حتى طردها هي وابنتها فعادت إلى المملكة المتحدة. وبعدها استقرت في أدنبرة في نوفمبر قرب شقيقتها في عام 1993. وقد تم الطلاق في 26 يوليو عام 1995.

    وقد درّست رولينج لفترة في أكاديمية ليث بأدنبرة. وكانت تذكر أن التلاميذ كانوا يسخرون من لكنتها البريطانية كثيرا.
    وقد بدأت رولينج كتابة روايات هاري بوتر في أدنبرة. و يذكر أن رولينج كانت تجلس في المقهى القريب من بيتها بعد أن تتأكد من نوم ابنتها و تكتب طوال الوقت و لا تشرب سوى فنجان قهوة واحد فقط .. لأنها لا تملك النقود لشراء أكثر من فنجان واحد. و كانت تكتفي بشرب الماء المجاني . و ترجو الجرسون بأن يسمح لها بالبقاء للكتابة. كان سلاحها الأمل و كان التفاؤل طريقها للنجاح .. رغم أن كل الظروف حولها هي ظروف سوداوية.

    وقد أرسلت رولينج الرواية مع المخطوطة إلى تسع دور نشر للأطفال وتم رفضها. وقد حدث نفس الأمر عندما أرسلت رولينج الرواية والمخطوطة إلى بلومزبري ذات المسؤولية العامة. تم رفض الكتاب مباشرة لأنه وعلى حسب المخطوطة لا يناسب الأطفال. عندها شعرت رولينج بالأسى الشديد. و استمرت بالبحث عن دار نشر أخرى. و إحدى الموظفات جلست تتناول غداءها في استراحة الغداء في بلومزبري. وأخذت رزمة من ملفات الروايات المرفوضة لتقوم بالإجراء القانوني لرفضها. وفتحت رواية هاري بوتر و حجر الفيلسوف التي قالت أنها استحوذت عليها. قرأت الرواية إلى الفصل الرابع واضطرت إلى العودة إلى عملها. احتفظت بالرواية بدرجها ولم ترفضها مع باقي القصص والروايات. وعند انتهاء دوامها توجهت إلى المدير و استأذنت منه أن تأخذ الرواية إلى المنزل معها. وافق المدير على ذلك نظرا لكون الرواية مرفوضة بشرط أن تعيدها إليه مرة أخرى. قرأتها الموظفة في تلك الليلة . عادت إلى العمل في اليوم التالي وذهبت إلى مديرها (باري كونينجام ) قائلة له بجرأة يجب عليك قراءة هذه الرواية وإعادة النظر في رفضه.. كان باري متضايقا من وقاحتها لكنها كانت موظفة قديرة فاحترم رأيها. وتماما كما حدث معها استحوذت الرواية عليه.

    و اكتسب حقوق النشر لكتاب حجر الفيلسوف لــ 2250 دولار. وتم نقل المخطوطة إلى وكالة كروستيفور ليتل التي وافقت على عرض بلومزبري المبهر. وأصبحت وكالة كروستيفور ليتل بلندن هي وكيل ولينج الأدبي. وأرسلوا رسالة إلى رولينج واخبروها أنهم وافقوا على مخطوطة كتاب حجر الفيلسوف. قالت رولينج أنها أفضل رسالة تلقيتها في حياتي . قرأتها ثمان مرات للتأكد. وقد اقترحت الوكالة عدم طباعة اسم رولينج التي كانت ترغب به جوان رولينغ على الكتاب. واقترح أن يضع لقبها . واختارت اسم جدتها كاثلين كلقب أوسط لها. وكان اختيار اللقب حتى لا يعرف المشتري أن الكاتب كان امرأة. خوفا من أن يرفض القراء فكرة كتاب تكتبه امرأة.

    لاقى الكتاب نجاحا باهرا في الأسواق. وبعدها تم نشر الكتاب في أمريكا وهذا ما جعل رولينج تكاد تطير من الفرح. لكن الكتاب لم يلقى إقبالا كبيرا هناك. و النسخة الأمريكية من الكتاب تم تغيير اسمها إلى هاري بوتر وحجر الساحر فنظرا لكون الكتاب يتحدث عن السحر فهو يتحدث عما هو خارج عن المألوف. وقد خشي العاملون على نشر الكتاب بأمريكا ألا يلقى الكتاب إقبالا إن كان الشيء السحري الذي تدور أحداثه حوله (حجر الفيلسوف) هو أصله أسطورة من أساطير الواقع التي يعرفها الأطفال .

    وما دفع رولينج الى النجومية. هو آرثر ليفاين ( مدير تحرير مطبوعاته الخاصة من خلال الشركة الدراسية) وهو نائب رئيس الشركة الدراسية. قاد آرثر ليفاين المفاوضات نيابة عن الدراسة في الولايات المتحدة للحصول على حقوق النشر لروايات رولينج في عام 1997م. انضمت رولينج للشركة الدراسية وحثت ليفاين على الإنضمام والنظر في الحصول على حقوق النشر الامريكية. و قرأ ليفاين البرنامج وهو في رحلة من نيويورك إلى معرض الكتاب في بولونيا بايطاليا. واستمر العرض أعلى وأعلى على حقوق النشر ، وفي النهاية دفع مبلغ 100.000دولار (66،666 جنيه استرليني(

    ويمكن لهذه الشركة دفع هذا الرقم الهائل الذي أدى الي اهتمام وسائل الإعلام للحظة ووضع رولينج في بقعة ضوء وكان أفضل إجراء مناسب بالفعل قد تم اتخاذه. ولاقت رولينج نجاحا مبهرا جدا. وتزوجت رولينج مرة اخرى وقد رزقت بطفل آخر (ديفد).وكانت جوان مصدر فخر لجماعة الأمبراطورية البريطانية. فقد كافأت الملكة أليزابيث رولينج و جماعة الإمبراطورية البريطانية في يوليو 2000 م.
    وحققت رولينج في كتابها الأخير التقديس المميت ثروات طائلة.. حيث أنه تم نقل النقود عبر سيارات مصفّحة والقمر الاصطناعي يصور ما يحدث ثانية بثانية ويتابع تحركات السيّارات!
    وقد احتلّت رولينج المركز الثاني لأغنى نساء في العالم. بثروة قدّرت بحوالي 1.5 مليار دولار! وقد احتلّت أوبرا المذيعة الأمريكية ذات الأصل الأفريقي المركز الأول بثروة تفوقت على ثروة رولينج بقليل.
    ورولينج أول كاتبة تجني مليار دولار جرّاء الكتابة فقط! وقد تم تصريح أن كل ثروة رولينج جرّاء الكتابة. إلا لو استثنينا المئة جنيه التي امتلكتهم بعد أن تم الطّلاق!
    وقد حصلت أفلام هاري بوتر المستوحاة من رواية رولينج ما يفوق 3.5 مليار دولار. بينما حقّقت ألعاب الفيديو والإنترنت ما يفوق 4 مليار دولار. وقد حققت لعبة الفيلم الرّابع نجاحا كبيراً حيث دخلت موسوعة جينيس لرقم المبيعات القياسية!

    والكتاب السّادس لا يستثنى. حيث دخل موسوعة جينيس إذ بيع منه ما يفوق 9 ملايين نسخة ليلة صدوره في بريطانية و أمريكا. وقد تم ترجمة كتب هاري بوتر إلى 64 لغة عالمية. من بينها اليونانية و الجدير بالذكر أنه من النادر أن يتم ترجمة كتاب إلى اليونانية.
    رولينج الآن تكتب روايتين جديدتين كما صرّحت. رواية للبالغين ورواية أخرى للأطفال.

    وكما قيل الكثير متشوقون لرواية الأطفال أكثر من رواية البالغين. حتى البالغين أنفسهم والكبار يتوقون لكتاب الأطفال. فكما يقولون رولينج قامت بتصنيف روايات هاري بوتر كروايات للأطفال وأولاد فترة المراهقة. لكن نظراً لكون المشاهير أنفسهم كأوبرا التي قد قرأت الكتاب السادس وهي تتنقل في شركتها شركة هاربو وأيضاً بينما كانت تتمرّن. وتقول الشائعات أن أوبرا ستضمّ سلسلة الكتب إلى نادي الكتاب الخاص بها والذي يشترك فيه ما يفوق النصف مليون مواطن أمريكي.
    وأكبر نجاح حتّى الآن وشرف لم يأخذه أي كاتب من قبل هو أنه حاليّاً يتم تحويل هاري بوتر إلى علامة تجاريّة تدخل البورصة . حدث هذا بعد بدء مشروع حديقة هاري بوتر التي ستقام في فلوريدا والتي تحتوي على الكثير من الألعاب والأماكن والشّخصيّات السّحرية من عالم هاري بوتر.

    و بعد ما قرأته هذا كله .. عزيزي القارئ .. ألا تعتقد بأنه حان الوقت لكي يكون عندك قليل من التفاؤل .. بشأن المستقبل
    avatar
    ماهر الفية
    العضو الملكي
    العضو الملكي

    العمر : 34
    الموقع : الـجـنـيـنـة نـــت

    رد: •·.·°¯`·.·• (ولدوا.. فلم تعد الدنيا بعدهم كما كانت) •·.·°¯`·.·•

    مُساهمة  ماهر الفية في الأربعاء يوليو 07, 2010 3:52 pm

    قدمت السلطات الإسرائيلية إغراءات عدة لباحثة سعودية تقيم في أوروبا بغية الاطلاع والاستفادة من أبحاثها في الكيمياء الحيوية.

    وقالت الباحثة السعودية حياة سندي، وهي أول امرأة عربية تحصل على الدكتوراه في التقنية الحيوية من جامعة كامبردج، لصحيفة "الوطن" السعودية الاثنين 20-11-2006 إن "إسرائيل دعتها أربع مرات للمشاركة في مركز "وايزمان انستتيوت" في تل أبيب، غير أنها رفضت ذلك لإدراكها "خطورة تطبيع البحث العلمي".

    وسندي من مواليد مكة، وأمضت ما يقرب من 13 عاما في بريطانيا حيث حصلت على درجة الدكتوراة في أدوات القياس الكهرومغناطيسية والصوتية من جامعة كامبردج العريقة.

    واستطاعت أن تتوصل إلى عدد من الاختراعات العلمية الهامة جعلتها تتبوأ مكانة علمية عالمية رفيعة حيث دعتها أمريكا ضمن وفد ضم 15 من أفضل العلماء في العالم، لاستشراف اتجاهات ومستقبل العلوم.

    كما دعتها جامعة بركلي بمدينة كاليفورنيا الأمريكية لتكون واحدة ضمن أبرز ثلاث عالمات، هن: كارل دار، رئيسة بحوث السرطان، والثانية كاثي سيلفر، أول رائدة فضاء، وكانت هي الثالثة.

    وكانت الدكتورة سندي قد اخترعت مجسا للموجات الصوتية والمغناطيسية يمكنه تحديد الدواء المطلوب لجسم الإنسان، ويعرف ابتكارها اختصارا بـ"مارس MARS". وتلقت بسبب ابتكارها هذا دعوة من وكالة ناسا التي قدمت لها عرضا مغريا للعمل معهم.

    ولابتكارها تطبيقات متعددة في نواحي مختلفة للصناعات الدوائية، وفحوصات الجينات والحمض النووي DNA الخاصة بالأمراض الوراثية، وكذلك المشاريع البحثية لحماية البيئة وقياس الغازات السامة، ويتميز ابتكارها بدقته العالية التى وصلت إلى تحقيق نسبة نجاح في معرفة الاستعداد الجيني للإصابة بالسكري تبلغ 99.1%، بعد أن كانت لا تتجاوز 25%



    كما لم تدعها جامعة الملك سعود لارتفاع تكاليف بحوثها

    ولا حتى جامعة الملك عبدالعزيز لعدم توفر قسم يختص ببحوثها

    ولا حتى جامعة الملك فيصل لتخصصها بالعلوم النظرية

    ولا حتى جامعة ام القرى ... الخ
    avatar
    ماهر الفية
    العضو الملكي
    العضو الملكي

    العمر : 34
    الموقع : الـجـنـيـنـة نـــت

    رد: •·.·°¯`·.·• (ولدوا.. فلم تعد الدنيا بعدهم كما كانت) •·.·°¯`·.·•

    مُساهمة  ماهر الفية في الخميس يوليو 08, 2010 5:49 pm

    أضْحَى التّنائي بَديلاً مِنْ تَدانِينَا
    للشاعر ابن زيدون - الأندلس - توفي سنة 463 هجرية


    ____________________________________________


    أضْحَى التّنائي بَديلاً مِنْ تَدانِينَا،
    وَنَابَ عَنْ طيبِ لُقْيانَا تجافينَا
    ألاّ وَقَد حانَ صُبحُ البَينِ، صَبّحَنا
    حَيْنٌ، فَقَامَ بِنَا للحَيْنِ نَاعيِنَا
    مَنْ مبلغُ الملبسِينا، بانتزاحِهمُ،
    حُزْناً، معَ الدهرِ لا يبلى ويُبْلينَا
    غِيظَ العِدا مِنْ تَساقِينا الهوَى فدعَوْا
    بِأنْ نَغَصَّ، فَقالَ الدّهرًُ آمينَا
    فَانحَلّ ما كانَ مَعقُوداً بأَنْفُسـِنَا؛
    وَانْبَتّ ما كانَ مَوْصُولاً بأيْدِينَا
    وَقَدْ نَكُونُ، وَمَا يُخشَـى تَفَرّقُنا،
    فاليومَ نحنُ، ومَا يُرْجى تَلاقينَا
    يا ليتَ شعرِي، ولم نُعتِبْ أعاديَكم،
    هَلْ نَالَ حَظّاً منَ العُتبَى أعادينَا
    لم نعتقدْ بعـدكمْ إلاّ الوفاء لكُمْ
    رَأياً، ولَمْ نَتَقلّدْ غَيرَهُ دِينَا
    ما حقّنا أن تُقِرّوا عينَ ذي حَسَدٍ
    بِنا، ولا أن تَسُرّوا كاشِحاً فِينَا
    كُنّا نرَى اليَأسَ تُسْلِينا عَوَارِضُه،
    وَقَدْ يَئِسْنَا فَمَا لليأسِ يُغْرِينَا
    بِنْتُم وَبِنّا، فَما ابتَلّتْ جَوَانِحُنَــا
    شَوْقاً إلَيكُمْ، وَلا جَفّتْ مآقِينَا
    نَكادُ، حِينَ تُنَاجِيكُمْ ضَمائرُنــا،
    يَقضي علَينا الأسَى لَوْلا تأسّينَا
    حَالَتْ لِفقدِكُمُ أيّامُنــا، فغَدَتْ
    سُوداً، وكانتْ بكُمْ بِيضاً لَيَالِينَا
    إذْ جانِبُ العَيشِ طَلْقٌ من تألُّفِنا؛
    وَمَرْبَعُ اللّهْوِ صَافٍ مِنْ تَصَافِينَا
    وَإذْ هَصَرْنَا فُنُونَ الوَصْلِ دانية ً
    قِطَافُها، فَجَنَيْنَا مِنْهُ ما شِينَا
    ليُسقَ عَهدُكُمُ عَهدُ السّرُورِ فَما
    كُنْتُمْ لأروَاحِنَ‍ا إلاّ رَياحينَ‍ا
    لا تَحْسَـبُوا نَأيَكُمْ عَنّا يغيّرُنا؛
    أنْ طالَما غَيّرَ النّأيُ المُحِبّينَا!
    وَاللهِ مَا طَلَبَتْ أهْواؤنَا بَدَلا
    مِنْكُمْ، وَلا انصرَفتْ عنكمْ أمانينَا
    يا سارِيَ البَرْقِ غادِ القصرَ وَاسقِ به
    مَن كانَ صِرْف الهَوى وَالوُدَّ يَسقينَا
    وَاسـألْ هُنالِكَ: هَلْ عَنّى تَذكُّرُنا
    إلفاً، تذكُّرُهُ أمسَى يعنّينَا؟
    وَيَا نسيمَ الصَّـبَا بلّغْ تحيّتَنَا
    مَنْ لَوْ على البُعْدِ حَيّا كان يحيِينا
    فهلْ أرى الدّهرَ يقضينا مساعفَة ً
    مِنْهُ، وإنْ لم يكُنْ غبّاً تقاضِينَا
    رَبيبُ مُلكٍ، كَأنّ اللَّهَ أنْشَأهُ
    مِسكاً، وَقَدّرَ إنشاءَ الوَرَى طِينَا
    أوْ صَاغَهُ وَرِقاً مَحْضاً، وَتَوجهُ
    مِنْ نَاصِعِ التّبرِ إبْداعاً وتَحسِينَا
    إذَا تَأوّدَ آدَتْهُ، رَفاهِيّة ً،
    تُومُ العُقُودِ، وَأدمتَهُ البُرَى لِينَا
    كانتْ لَهُ الشّمسُ ظئراً في أكِلّته،
    بَلْ ما تَجَلّى لها إلاّ أحايِينَا
    كأنّما أثبتَتْ، في صَحنِ وجنتِهِ،
    زُهْرُ الكَوَاكِبِ تَعوِيذاً وَتَزَيِينَا
    ما ضَرّ أنْ لمْ نَكُنْ أكفاءه شرَفاً،
    وَفي المَوَدّة ِ كافٍ مِنْ تَكَافِينَا؟
    يا رَوْضَة ً طالَما أجْنَتْ لَوَاحِظَنَا
    وَرْداً، جَلاهُ الصِّبا غضّاً، وَنَسْرِينَا
    ويَا حياة ً تملّيْنَا، بزهرَتِهَا،
    مُنى ً ضروبَاً، ولذّاتٍ أفانينَا
    ويَا نعِيماً خطرْنَا، مِنْ غَضارَتِهِ،
    في وَشْيِ نُعْمَى ، سحَبنا ذَيلَه حينَا
    لَسنا نُسَمّيكِ إجْلالاً وَتَكْرِمَة ً
    ؛ وَقَدْرُكِ المُعْتَلي عَنْ ذاك يُغْنِينَا
    إذا انفرَدَتِ وما شُورِكتِ في صِفَة ٍ،
    فحسبُنا الوَصْفُ إيضَاحاً وتبْيينَا
    يا جنّة َ الخلدِ أُبدِلنا، بسدرَتِها
    والكوثرِ العذبِ، زقّوماً وغسلينَا
    كأنّنَا لم نبِتْ، والوصلُ ثالثُنَا،
    وَالسّعدُ قَدْ غَضَّ من أجفانِ وَاشينَا
    إنْ كان قد عزّ في الدّنيا اللّقاءُ بكمْ
    في مَوْقِفِ الحَشرِ نَلقاكُمْ وَتَلْقُونَا
    سِرّانِ في خاطِرِ الظّلماءِ يَكتُمُنا،
    حتى يكادَ لسانُ الصّبحِ يفشينَا
    لا غَرْوَ في أنْ ذكرْنا الحزْنَ حينَ نهتْ
    عنهُ النُّهَى ، وَتركْنا الصّبْرَ ناسِينَا
    إنّا قرَأنا الأسَى ، يوْمَ النّوى ، سُورَاً
    مَكتوبَة ً، وَأخَذْنَا الصّبرَ يكفينا
    أمّا هواكِ، فلمْ نعدِلْ بمَنْهَلِهِ
    شُرْباً وَإنْ كانَ يُرْوِينَا فيُظمِينَا
    لمْ نَجْفُ أفقَ جمالٍ أنتِ كوكبُهُ
    سالِينَ عنهُ، وَلم نهجُرْهُ قالِينَا
    وَلا اخْتِياراً تَجَنّبْناهُ عَنْ كَثَبٍ،
    لكنْ عَدَتْنَا، على كُرْهٍ، عَوَادِينَا
    نأسَى عَليكِ إذا حُثّتْ، مُشَعْشَعَة ً،
    فِينا الشَّمُولُ، وغنَّانَا مُغنّينَا
    لا أكْؤسُ الرّاحِ تُبدي من شمائِلِنَا
    سِيّما ارْتياحٍ، وَلا الأوْتارُ تُلْهِينَا
    دومي على العهدِ، ما دُمنا، مُحافِظة ً،
    فالحرُّ مَنْ دانَ إنْصافاً كما دينَا
    فَما استعضْنا خَليلاً منكِ يحبسُنا
    وَلا استفدْنا حبِيباً عنكِ يثنينَا
    وَلَوْ صبَا نحوَنَا، من عُلوِ مطلعه،
    بدرُ الدُّجى لم يكنْ حاشاكِ يصبِينَا
    أبْكي وَفاءً، وَإنْ لم تَبْذُلي صِلَة ً،
    فَالطّيفُ يُقْنِعُنَا، وَالذّكرُ يَكفِينَا
    وَفي الجَوَابِ مَتَاعٌ، إنْ شَفَعتِ بهِ
    بيضَ الأيادي، التي ما زِلتِ تُولينَا
    إليكِ منّا سَلامُ اللَّهِ ما بَقِيَتْ
    صَبَابَة ٌ بِكِ نُخْفِيهَا، فَتَخْفِينَا
    avatar
    ماهر الفية
    العضو الملكي
    العضو الملكي

    العمر : 34
    الموقع : الـجـنـيـنـة نـــت

    رد: •·.·°¯`·.·• (ولدوا.. فلم تعد الدنيا بعدهم كما كانت) •·.·°¯`·.·•

    مُساهمة  ماهر الفية في الجمعة يوليو 09, 2010 4:29 pm

    امرؤ القيس

    الملك الضليل






    1 ألا عِمْ صَبَاحًا أيُّهَا الطّلَلُ البَالي *** وَهل يَعِمنْ مَن كان في العُصُرِ الخالي
    2 وَهَل يَعِمَنْ إِلاَّ سَعِيدٌ مُخَلَّدٌ *** قليلُ الهُمومِ ما يَبيتُ بأَوْجَالِ
    3 وَهَل يَعِمَنْ مَن كان أَحْدَثُ عَهدِهِ *** ثَلاثِينَ شهرًا في ثَلاثَةِ أحوَالِ
    4 دِيارٌ لسَلمَى عَافِيَاتٌ بذِي خَالِ *** ألَحّ عَلَيها كُلُّ أسْحَمَ هَطَّالِ
    5 وتَحْسَبُ سَلْمَى لا تزالُ ترى طَلاً *** مِنَ الوَحشِ أوْ بَيضًا بِمَيْثَاءِ مِحْلالِ
    6 وتَحْسَبُ سَلْمَى لا نزالُ كَعَهْدِنا *** بوَادي الخُزَامى أوْ على رَسِّ أوْعالِ
    7 لَيَاليَ سَلْمى إذْ تُرِيكَ مُنْصَّبًا *** وجيدًا كجيدِ الرِّئْمِ ليس بِمِعْطَالِ
    8 ألا زَعَمَتْ بَسْبَاسةُ اليومَ أَنَّنِي *** كَبِرْتُ وأنْ لا يُحْسنُ الَّلهوَ أَمْثالِي
    9 كَذَبْتِ لقدْ أُصْبِي على المَرْءِ عِرْسَهُ *** وأمنعُ عِرْسِي أَنْ يُزَنَّ بها الخالي
    10 وَيَا رُبَّ يَوْمٍ قَد لهَوْتُ وَلَيْلَةٍ *** بِآنِسَةٍ كَأنَّهَا خَطُّ تِمْثَالِ
    11 يُضِيءُ الفِراشَ وَجْهُهُا لِضَجِيعِها *** كمِصْبَاحِ زَيتٍ في قناديلِ ذُبَّالِ
    12 كأنَّ على لَبَّاتِها جَمْرَ مُصْطَلٍ *** أصابَ غَضًى جَزْلاً وَكُفَّ بأَجْذَالِ
    13 وَهَبَّتْ لهُ رِيحٌ بمُخْتَلَفِ الصُّوَا *** صَبًا وشمالُ في منازلِ قُفَّالِ
    14 ومِثْلِكِ بَيضاءِ العوارِضِ طَفْلةٍ *** لَعُوبٍ تُنَسِّيني إذا قُمْتُ سِرْبَالي
    15 إذا ما الضَّجيعُ ابْتَزَّها مِن ثِيَابِها *** تَمِيلُ عَلَيهِ هُونَةً غَيرَ مِجْبالِ
    16 كحِقْفِ النَّقَا يَمشِي الوَليدَانِ فوْقَه *** بما احْتَسَبَا مِن لَيْنِ مَسٍّ وتَسْهَالِ
    17 لَطِيفَةُ طَيِّ الكَشْحِ غيرِ مُفَاضَةٍ *** إذَا انْفَتَلَتْ مُرْتَجَّةً غَيرَ مِتْفَالِ
    18 تَنَوَّرْتُها مِن أذرعاتٍ وأهلُها *** بيَثْرِبَ أدْنى دَارِهَا نَظَرٌ عَالِ
    19 نَظَرْتُ إليها والنُّجومُ كأَنَّها *** مَصَابِيحُ رُهْبَانٍ تُشَبُّ لِقُفَّالِ
    20 سَمَوتُ إليها بعدَ ما نامَ أَهْلُها *** سُمُوَ حَبَابِ المَاءِ حَالاً على حَالِ
    21 فقالتْ سَبَاكَ اللهُ إِنَّك فَاضِحي *** ألستَ ترى السُّمَّارَ والنَّاس أَحْوَالِ
    22 فقلتُ يمينَ اللهَ أبرحُ قاعدًا *** ولو قَطَّعُوا رَأْسِي لديكَ وأَوْصَالِي
    23 حَلَفْتُ لها باللهِ حَلْفَةَ فَاجِرٍ *** لَنَامُوا فما إِنْ مِن حَدِيثٍ ولا صَالِ
    24 فلمَّا تَنَازَعْنَا الحديثَ وأَسْمَحَتْ *** هَصَرْتُ بِغُصْنٍ ذي شَمَارِيخَ مَيَّالِ
    25 وَصِرْنا إلى الحُسْنَى وَرَقَّ كلامُنا *** ورُضْتَ فَذَلَّتْ صَعْبَةً أيَّ إِذْلالِ
    26 فأصبحتُ مَعْشُوقًا وأصبحَ بعلُها *** عليه القَتَامُ سَيِّء الظَّنِّ والبَالِ
    27 يَغُطُّ غَطِيطَ البَكْرِ شُدَّ خِنَاقُهُ *** لِيَقْتُلَنِي والمَرْءُ ليس بِقَتَّالِ
    28 أَيَقْتُلُنِي وَالمَشْرَفِيُّ مُضَاجِعِي *** وَمَسْنُونةٌ زُرْقٌ كأنيابِ أَغْوَالِ
    29 وليس بذي رُمْحِ فَيَطْعَنَنِي بِهِ *** وليس بذي سَيْفٍ وليس بِنَبَّالِ
    30 أَيَقْتُلُنِي وقد شَغَفْتُ فؤادَها *** كما شَغَفَ المَهْنُوءَةَ الرَّجلِ الطَّالِي
    31 وقد عَلِمَتْ سَلْمَى وإنْ كان بَعْلَها *** بأنَّ الفتى يَهْذِي وليس بِفَعَّالِ
    32 وماذا عليه أَنْ ذَكَرْتُ أَوَانِسًا *** كَغِزْلانِ رَمْلٍ في مَحَارِيبِ أَقْيَالِ
    33 وبيتِ عَذَرَاى يومَ دَجْنٍ وَلَجْتُهُ *** يَطُفْنَ بِجَمَّاءِ المَرَافِقِ مِكْسَالِ
    34 سِبَاطِ البَنَانِ والعَرَانِينِ والقَنَا *** لِطَافِ الخُصُورِ في تَمَامٍ وإِكْمَالِ
    35 نَوَاعِمَ يُتْبِعْنَ الهوى سُبُلَ الرَّدَى *** يَقُلْنَ لأهلِ الحِلْمِ ضُلاً بِتَضْلالِ
    36 صَرَفْتُ الهوى عَنْهُنَّ مِن خَشْيَةِ الرَّدى *** ولستُ بِمَقْلِيِّ الخِلالِ ولا قالِ
    37 كأنِّي لم أَرْكَبْ جوادًا لِلَذَّةٍ *** ولم أَتَبَطَّنْ كاعِبًا ذاتَ خَلْخَالِ
    38 ولم أَسْبَإِ الزِّقَّ الرَّوِيَّ ولم أَقُلْ *** لِخَيْلِيَ كُرِّي كَرَّةَ بعدَ إِجْفَالِ
    39 ولم أَشهدِ الخَيلَ المُغِيرةَ بالضُّحى *** على هيكلٍ نَهْدِ الجُزَارةِ جَوَّالِ
    40 سَليمِ الشَّظَى عَبْلِ الشَّوى شَنِجِ النَّسَا *** له حَجَبَاتٌ مُشْرِفاتٌ على الفَالِ
    41 وصُمٌّ صِلابٌ ما يَقِينَ مِن الوَجَى *** كأنَّ مكانَ الرِّدْفِ منه على رَالِ
    42 وقد أغتدي والطَّيرُ في وُكُنَاتِها *** لِغَيثٍ مِن الوَسْمِيِّ رائِدُه خَالِ
    43 تَحَامَاهُ أطرافُ الرِّماحِ تَحامِيًا *** وجادَ عليه كلُّ أَسْحَمَ هَطَّالِ
    44 بِعِجْلِزَةٍ قد أَتْرَزَ الجَرْيَ لحمَها *** كُمَيْتِ كأَنَّها هِرَوَاةُ مِنْوَالِ
    45 ذَعَرْتُ بِها سِرْبًا نَقِيًّا جُلودُهُ *** وأَكْرُعُهُ وَشْيُ البُرُودِ مِن الخَالِ
    46 كأنَّ الصُّوارَ إذ تَجَهَّدَ عدوَه *** على جَمَزَى خيلٌُ تجولُ بأَجْلالِ
    47 فجالَ الصُّوارُ واتَّقَينَ بِقَرْهَبٍ *** طويلِ القَرَا والرَّوقِ أَخْنَسَ ذَيَّالِ
    48 فَعَادَى عِدَاءً بينَ ثورٍ ونعجةٍ *** وكان عِداءُ الوحشِ مِنِّي على بَالِ
    49 كأنِّي بِفَتْخَاءِ الجَنَاحَينِ لِقْوَةٍ *** صَيودٍ مِن العُقْبَانِ طَأْطَأْتُ شِمْلالِ
    50 تَخَطَّفُ خِزَّانَ الشَّرَبَّةِ بالضُّحى *** وقد حَجَرَتْ منه ثَعَالِبُ أَوْرَالِ
    51 كأنَّ قلوبَ الطَّيرِ رَطْبًا ويابِسًا *** لدى وَكْرِها العُنَّابُ والحَشَفُ البَالِي
    52 فلو أنَّ ما أسعى لأَدْنَى مَعِيْشَةٍ *** كفاني ولم أطلبْ قَليلٌ مِن المالِ
    53 ولكنَّما أسعى لِمَجْدٍ مُؤَثَّلٍ *** وقد يُدْرِكُ المَجْدَ المُؤَثَّلَ أَمْثَالِي
    54 وما المَرْءُ ما دامتْ حُشَاشَةُ نَفْسِهِ *** بِمُدْرِكِ أطرافِ الخُطُوبِ ولا آلِ
    avatar
    ماهر الفية
    العضو الملكي
    العضو الملكي

    العمر : 34
    الموقع : الـجـنـيـنـة نـــت

    رد: •·.·°¯`·.·• (ولدوا.. فلم تعد الدنيا بعدهم كما كانت) •·.·°¯`·.·•

    مُساهمة  ماهر الفية في الإثنين يوليو 12, 2010 4:25 pm

    عمر بن عبد العزيز


    (( فلما تلقى عمر بن عبد العزيز خبر توليته (للخلافة)،
    انصدع قلبه من البكاء،
    وهو في الصف الأول،
    فأقامه العلماء على المنبر وهو يرتجف، ويرتعد،
    وأوقفوه أمام الناس،
    فأتى ليتحدث فما استطاع أن يتكلم من البكاء،
    قال لهم:
    بيعتكم بأعناقكم، لا أريد خلافتكم،
    فبكى الناس وقالوا:
    لا نريد إلا أنت،
    فاندفع يتحدث، فذكر الموت، وذكر لقاء الله،
    وذكر مصارع الغابرين، حتى بكى من بالمسجد.

    يقول رجاء بن حيوة:
    والله لقد كنت أنظر إلى جدران مسجد بني أمية ونحن نبكي، هل تبكي معنا !!
    ثم نزل، فقربوا له المَراكب والموكب كما كان يفعل بسلفه،
    قال:
    لا، إنما أنا رجل من المسلمين،
    غير أني أكثر المسلمين حِملاً وعبئاً ومسئولية أمام الله، قربوا لي بغلتي فحسب، فركب بغلته، وانطلق إلى البيت، فنزل من قصره، وتصدق بأثاثه ومتاعه على فقراء المسلمين.

    نزل عمر بن عبد العزيز في غرفة في دمشق أمام الناس؛
    ليكون قريبًا من المساكين والفقراء والأرامل،
    ثم استدعى زوجته فاطمة، بنت الخلفاء، أخت الخلفاء، زوجة الخليفة،
    فقال لها:
    يا فاطمة، إني قد وليت أمر أمة محمد عليه الصلاة والسلام
    – وتعلمون أن الخارطة التي كان يحكمها عمر، تمتد من السند شرقًا إلى الرباط غربًا، ومن تركستان شمالاً، إلى جنوب أفريقيا جنوبًا –
    قال:
    فإن كنت تريدين الله والدار الآخرة، فسلّمي حُليّك وذهبك إلى بيت المال،
    وإن كنت تريدين الدنيا، فتعالي أمتعك متاعاً حسنًا، واذهبي إلى بيت أبيك،
    قالت:
    لا والله، الحياة حياتُك، والموت موتُك،
    وسلّمت متاعها وحليّها وذهبها، فرفَعَه إلى ميزانية المسلمين.

    ونام القيلولة في اليوم الأول،
    فأتاه ابنه الصالح عبد الملك بن عمر بن عبد العزيز،
    فقال:
    يا أبتاه، تنام وقد وليت أمر أمة محمد،
    فيهم الفقير والجائع والمسكين والأرملة،
    كلهم يسألونك يوم القيامة،
    فبكى عمر واستيقظ.
    وتوفي ابنه هذا قبل أن يكمل العشرين.

    عاش عمر – رضي الله عنه – عيشة الفقراء،
    كان يأتدم خبز الشعير في الزيت،
    وربما أفطر في الصباح بحفنة من الزبيب،
    ويقول لأطفاله:
    هذا خير من نار جهنم.

    أتى إلى بيت المال يزوره،
    فشم رائحة طيب، فسدّ أنفه،
    قالوا:
    مالك؟
    قال:
    أخشى أن يسألني الله – عز وجل – يوم القيامة
    لم شممت طيب المسلمين في بيت المال.

    إلى هذه الدرجة، إلى هذا المستوى، إلى هذا العُمق.

    دخل عليه أضياف في الليل،
    فانطفأ السراج في غرفته،
    فقام يصلحه،
    فقالوا:
    يا أمير المؤمنين: اجلس
    قال:
    لا، فأصلح السراج، وعاد مكانه،
    وقال:
    قمت وأنا عمر بن عبد العزيز،
    وجلست وأنا عمر بن عبد العزيز.

    قالوا لامرأته فاطمة بعد أن توفي:
    نسألك بالله، أن تصِفي عمر؟
    قالت:
    والله ما كان ينام الليل،
    والله لقد اقتربت منه ليلة فوجدته يبكي وينتفض،
    كما ينتفض العصفور بلَّله القطْر،
    قلت:
    مالك يا أمير المؤمنين؟
    قال:
    مالي !! توليت أمر أمة محمد،
    وفيهم الضعيف المجهد، والفقير المنكوب،
    والمسكين الجائع، والأرملة، ثم لا أبكي،
    سوف يسألني الله يوم القيامة عنهم جميعاً،
    فكيف أُجيب ؟!))
    avatar
    ماهر الفية
    العضو الملكي
    العضو الملكي

    العمر : 34
    الموقع : الـجـنـيـنـة نـــت

    رد: •·.·°¯`·.·• (ولدوا.. فلم تعد الدنيا بعدهم كما كانت) •·.·°¯`·.·•

    مُساهمة  ماهر الفية في الأربعاء يوليو 14, 2010 6:11 pm

    فيصل بن عبد العزيز رحمه الله


    ( 1324 - 1395 ه‍ = 1906 - 1975 م ) فيصل بن عبد العزيز بن عبد الرحمن الفيصل آل سعود ، الابن الثالث لوالده الملك عبد العزيز . ولد في مدينة الرياض في 14 صفر سنة 1324 ه‍ ( 1906 م ) شارك في سنّ مبكّرة في المعارك والأحداث التي واكبت نشوء المملكة ، فكان له في كل ذلك خير إعدادٍ لما تمرّس به بعد من مهمّات . في عام 1345 ه‍ - 1927 م ندبه والده لينوب عنه في المباحثات مع بريطانية التي انتهت بالتوقيع على معاهد جدة في 18 / 11 / 1345 ه‍ ( 20 / 5 / 1927 م ) التي اعترفت بريطانية بمقتضاها بحكومة الملك عبد العزيز . قام بعدها بزيارة معظم دول أوربة وآسية ، ممثلاً بلاده في مختلف المؤتمرات . وتوالت مجالات بروز أثره العالمي ، فرئس مؤتمر القمة العربية الثاني ومؤتمر الدول غير المنحازة في مصر ، عام 1964 . وكان هذا الحضور الفاعل الذي مارسه الفيصل في المجالات الواسعة ، العربية والعالمية ، عاملاً لبلورة ملكة القيادة لديه ، التي برزت في أخذه المملكة نحو آفاق التطوير المدني العلمي الحديث السليم ، أثناء توليه رئاسة الحكومة في نواحٍ من المملكة ، أو نيابته عن والده أو رئاسته لمجلس الشورى أو تولّيه وزارة الخارجية أو رئاسة مجلس الوكلاء ثم رئاسة مجلس الوزراء ، إلى أن بويع - إثر انتقال والده إلى رحمة الله وتولِّي أخيه للملك - بولاية العهد وذلك في 11 / 3 / 1373 ه‍ = 9 / 11 / 1953 م . وفي يوم الإثنين 27 جمادى الآخرة عام 1384 ه‍ = 3 / 11 / 1964 ، بايع الشعب العربي السعودي بالإجماع جلالة الملك فيصل بن عبد العزيز ملكاً شرعياً على المملكة العربية السعودية . كان تصور الملك فيصل لدوره في قيادة بلاده ، ودور بلاده التي اتخذت أقيسة عالمية في قدراتها وأثر تحركاتها - يدور على ثلاثة محاور ، الأول : النهوض بالمملكة العربية السعودية . الثاني : إحياء مجد الإسلام . الثالث : دعم التضامن العربي والإسلامي ، والدفاع عن الحقوق المغتصبة من العرب والشعور والعمل الأوفيان للنصرة الحقيقية لقضيتهم الأولى ، قضية فلسطين . ففي المجال الداخلي كانت الشريعة الإسلامية الراية والمنطلق والهدف ، التي تحدد الإطار لعمل الدولة العام ، وذلك في وضع وتنفيذ قواعد تنظّم علاقات مختلف سلطات الحكم بعضها ببعض . كما تجعل الفعاليات المختلفة للدولة تنهج سبلاً حديثة وأسساً حضارية طبيعية : هذا من جهة ، ومن جهة أخرى ، فقد كانت الشريعة الإسلامية تؤمِّن تحقيق العلاقات الشرعية العادلة بين الفرد والفرد وبين الحاكم والمحكوم . كان ذلك الإطارَ العامَّ لمشاريع تغطّي أنشطة المجتمع كافة ، وذلك ضمن خطط خمسية تعمل على تطوير العنصر البشري في المملكة والنواحي الاقتصادية والعمرانية المختلفة فيها ، تهيئةً لاضطلاعها بمسؤولياتها الجسام في الشرق وفي العالم أجمع . من هنا كانت النهضة العملاقة - الصعبة التصور على غير الذي عايشها عن كثب - في جميع أركان المجتمع ، كما كان العمل بدأب وتضحية ومثابرة على تحقيق كل ما يلزم لقيام البلاد بدور المنتجع لمسلمي العالم لأداء ركن من أركان دينهم ، ضمن شروط يطّرد تحسينها . ولكن الله لم يشأ أن يتم تحقيق هذا البرنامج الفذّ في حياة الملك فيصل ، فانتقلت مسيرة البلاد إلى الملك خالد ومعاونه ولي العهد الأمير فهد بن عبد العزيز ، وذلك إثر وفاة الملك فيصل فجأة ، صباح الثلاثاء الواقع فيه 13 / 3/ 1395 ه‍ ( 25 آذار 1975 م ) متأثراً من جراحه التي خلّفها حادث الاعتداء الأثيم عليه من قبل الأمير فيصل بن مساعد بن عبد العزيز ، المعروف باختلال عقله . وقد خلّف ، رحمه الله ، من الأنجال ، الأمراء : عبد الله ، وسعوداً ومحمداً وخالداً وعبد الرحمن وسعداً وبندر وتركيّاً . ولعل أوضح ما يوجز ما قام به ، وما كان يقوم به ، وما كان ينوي أن يقوم به ، تصريحه لمحطة التلفزيون قبل يومين من وفاته الذي جاء فيه ما يلي : قد لا يكون تطور المملكة الذي أُنجز حتى اليوم مُرضياً لطموحنا ، ولكنه يتميز بأنه مدروس ، وأنه أقصى ما يمكن تنفيذه عملاً ، ونحن نريد أن تكون هذه المملكة ، الآن ، وبعد خمسين سنة من الآن ، إن شاء الله ، مصدر إشعاع للإنسانية والسلام ، يسكنها شعب مؤمن بالله . يجب أن تشكل الدولة الفلسطينية على الأرض الفلسطينية ، وتعود الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني ، كما أن عودة القدس إلى الإدارة العربية أمر حيوي في نظرنا ، ولا يمكن أن نقبل بغير ذلك . وصفه أحد معايشيه فقال عنه : " كان رجلاً كلُّه جدٌّ في وداعة ، وتواضع في ترفّع ، يعمل لمواجهة ما يضمره المستقبل مع الإيمان به . طويل الصبر والحلم والأناة ، دون أن يستكين أو يتواكل أو يغفو ، يستمع إلى ما يدور في أعماق الناس أكثر مما يستمع إلى ما يقولون ، يقف في شهامة إلى جانب الحق حيثما كان ، مع عفة لسان ودون جلبة ، أذناه أعمل من لسانه ، وأغواره أعمق من مظهره ، يجلوه وقار ، دون تجهّم في غضب ، أو قهقهة في التعبير عن سروره ، لا يزعزع إيمانه لا غضب ولا انشراح ، تجلس إليه لأول مرّة فتشعر بأنه صديق قديم . كان أبعد الناس عن الميدان - مع شهامة دائمة - حينما يكون الميدان عبثاً ، حتى إذا استشعر الجد كان في الطليعة . لم يرَ النفط في بلاده هبةً للاستمتاع ، بل فرصة محدودة للإنقاذ والبناء في كل مجال . وقد وهبه الله سعةً في القدرة على الخدمة لم يقصرها على بلاده ، بل وزّعها ما وسعه العدل بين جميع الأهداف التي وقف عليها حياته".
    avatar
    ماهر الفية
    العضو الملكي
    العضو الملكي

    العمر : 34
    الموقع : الـجـنـيـنـة نـــت

    رد: •·.·°¯`·.·• (ولدوا.. فلم تعد الدنيا بعدهم كما كانت) •·.·°¯`·.·•

    مُساهمة  ماهر الفية في الخميس يوليو 15, 2010 4:02 pm


    لقمان الحكيم

    اسمه : لقمان بن باعوراء ، ولقمان اسم أعجمي .

    وكان عبدا أسود حبشيا من سودان مصر ، عظيم الشفتين والمنخرين ،

    قصيرا أفطس مشقق القدمين ، وليس يضره ذلك عند الله عز وجل ؛

    لأنه شرفه بالحكمة بقوله تعالى : ( ولقد آتينا لقمان الحكمة ) .

    وقيل : خير السودان أربعة رجال :

    لقمان بن باعوراء .

    وبلال بن رباح المؤذن : الذي عذب في الله ما لم يعذبه أحد ،

    وهو يقول : أحد أحد .

    والنجاشي : ملك الحبشة .

    ومهجع : مولى عمر يقال أنه من أهل اليمن ،

    وهو من المهاجرين الأولين وهو أول من استشهد يوم بدر .

    وأول ما ظهر من حكمته : أنه كان مع مولاه ، فدخل مولاه

    الخلاء فأطال الجلوس ، فناداه لقمان ، إن طول الجلوس على

    الحاجة تنجع منه الكبد ، ويورث الباسور ، ويصعد الحرارة إ

    لى الرأس ، فاقعد هوينا وقم . فخرج مولاه وكتب حكمته على باب الخلاء .

    وقيل : كان مولاه يقامر ، وكان على بابه نهر جار ، فلعب

    يوما بالنرد على أن من قمر صاحبه شرب الماء الذي في النهر

    كله أو افتدى منه ! فقمر سيد لقمان ،

    فقال له القامر : اشرب ما في النهر وإلا فافتد منه ؟ قال فسلني الفداء ؟

    قال : عينيك افقأهما أو جميع ما تملك ؟ قال : أمهلني يومي هذا ؟

    قال لك ذلك .

    قال : فأمسى كئيبا حزينا ، إذ جاءه لقمان وقد حمل حزمة

    حطب على ظهره فسلم على سيده ثم وضع ما معه ورجع إلى

    سيده ، وكان سيده إذا راه عبث به فيسمع منه الكلمة الحكيمة ف

    يعجب منه ، فلما جلس إليه قال لسيده : ما لي أراك كئيبا حزينا ؟

    فأعرض عنه فقال له الثانية مثل ذلك ، فأعرض عنه ثم قال له

    الثالثة مثل ذلك فأعرض عنه ، فقال له : أخبرني فلعل لك

    عندي فرجا ؟ فقص عليه القصة ، فقال له لقمان : لا تغتم فإن لك عندي فرجا ،

    قال : وما هو ؟

    قال : إذا أتاك الرجل فقال لك : اشرب ما في النهر ،

    فقل له : اشرب ما بين ضفتي النهر أو المد ؟

    فإنه سيقول لك اشرب ما بين الضفتين ،

    فإذا قال لك ذلك فقل له : احبس عني المد حتى اشرب ما بين الضفتين ،

    فإنه لا يستطيع أن يحبس عنك المد ، وتكون قد خرجت مما ضمنت له .

    فعرف سيده أنه قد صدق فطابت نفسه ، فأعتقه .


    ----------------------------------------------------------------------------

    وهذه بعض من نصائح ومواعظ لقمان لابنه :

    1 - يا بني : إياك والدين ، فإنه ذل النهار ، وهم الليل .

    2 - يا بني : كان الناس قديما يراؤون بما يفعلون ، فصاروا اليوم يراؤون بما لايفعلون .

    3 - يا بني : إياك والسؤال فإنه يذهب ماء الحياء من الوجه .

    4 - يا بني : كذب من قال : إن الشر يطفئ الشر ، فإن كان صادقا فليوقد نارا إلى جنب نار فلينظر هل تطفئ إحداهما الأخرى ؟

    وإلا فإن الخير يطفئ الشر كما يطفئ الماء النار .

    5 - يا بني : لا تؤخر التوبة فإن الموت يأتي بغتة .

    6 - يا بني : إذا كنت في الصلاة فاحفظ قلبك ، وإن كنت على الطعام فاحفظ حلقك ،

    وإن كنت في بيت الغير فاحفظ بصرك ، وإن كنت بين الناس فاحفظ لسانك .

    7 - يا بني : احذر الحسد فإنه يفسد الدين ، ويضعف النفس ، ويعقب الندم .

    8 - يا بني : أول الغضب جنون ، وآخره ندم .

    9 - يا بني : الرفق رأس الحكمة .

    10 - يا بني : إياك وصاحب السوء فإنه كالسيف يحسن منظره ، ويقبح أثره .

    11 - يا بني : لا تطلب العلم لتباهي به العلماء ، وتماري به السفهاء ،

    أو ترائي به في المجالس . ولا تدع العلم زهاده فيه ورغبة في الجهالة ،

    فإذا رأيت قوما يذكرون الله فاجلس معهم ،

    فإن تك عالما ينفعك علمك وإن تك جاهلا يعلموك .

    ولعل الله أن يطلع عليهم برحمة فيصيبك بها معهم .

    12 - يا بني : لا تشرك بالله إن الشرك لظلم عظيم .

    13 - يا بني : لا يأكل طعامك إلا الأتقياء ، وشاور في أمرك العلماء .

    14 - يا بني : لا تمارينّ حكيما ، ولا تجادلنّ لجوجا ،

    ولا تعشرنّ ظلوما ، ولا تصاحبنّ متهما .

    15 - يا بني : إني قد ندمت على الكلام ، ولم أندم على السكوت .

    16 - يا بني : إذا أردت أن تؤاخي رجلا فأغضبه قبل ذلك ،

    فإن أنصفك عند غضبه وإلا فأحذره .

    17 - يا بني : من كتم سره كان الخيار بيده .

    18 - يا بني : لا تكن حلو فتبلع ، ولا مرّا فتلفظ .

    19 - يا بني : لكل قوم كلب فلا تكن كلب أصحابك ، قاله لابنه يعظه حين سافر .

    20 - يا بني : مثل المرأة الصالحة مثل التاج على رأس الملك ،

    ومثل المرأة السوء كمثل الحمل الثقيل على ظهر الشيخ الكبير .

    avatar
    ماهر الفية
    العضو الملكي
    العضو الملكي

    العمر : 34
    الموقع : الـجـنـيـنـة نـــت

    رد: •·.·°¯`·.·• (ولدوا.. فلم تعد الدنيا بعدهم كما كانت) •·.·°¯`·.·•

    مُساهمة  ماهر الفية في الأربعاء يوليو 28, 2010 4:14 pm

    نبذة عن الامام الشافعي رحمه الله


    الامام الشافعي 767 - 820 م
    هو محمدبن ادريس الشافعي القرشي
    يلتقي نسبه مع النبي (ص ) في عبد مناف
    ولد سنه159هجريه بمدينه غزه بفلسطين
    ثم انتقلت به امه الى مكه بعد وفاه ابيه بسنتين
    حفظ القران في صباه وتفقه بمكه على يد شيخ الحرم
    مسلم بن خالد ثم رحل الى المدينه بعد ان حفظ الموطأ
    وقراه على مالك توفي سنه 204هجريه ودفن في مصر
    سئل الامام احمد بن حنبل عن استاذه الامام الشافعي فقال:
    ما الذي اقول فيه؟ وهو الذي اخرج من قشور التشبيه لبابها واطلععلى معارفها اربابها وجمع مذهبه اكنافها واطنابها فالمحدثون صيادلة والشافعي طبيبهم والفقهاء اكابر والشافعي كبيرهم
    وما وضع احد قلمه في محبرة الا وللشافعي عليه منة
    كان الشافعي اشعر الناس وآدبهم واعرفهم بالفقه والقراءات وهو الذي وضع علم اصول الفقه
    كان حاذقا بالرمي يصيب من العشرة عشرة
    برع اولا في الشعر واللغة وايام العرب ثم اقبل على الفقه والحديث وافتى وهو ابن عشرين سنة وكان مفرط الذكاء له ديوان منسوب اليه ومؤلفات عديدة
    كان اذا تصفح الكتاب في دقائق حفظه عن ظهر قلب
    avatar
    ماهر الفية
    العضو الملكي
    العضو الملكي

    العمر : 34
    الموقع : الـجـنـيـنـة نـــت

    رد: •·.·°¯`·.·• (ولدوا.. فلم تعد الدنيا بعدهم كما كانت) •·.·°¯`·.·•

    مُساهمة  ماهر الفية في الجمعة سبتمبر 03, 2010 2:01 pm

    أَبو تَمّام

    188 - 231 هـ / 803 - 845 م
    حبيب بن أوس بن الحارث الطائي.
    أحد أمراء البيان، ولد بجاسم (من قرى حوران بسورية) ورحل إلى مصر واستقدمه المعتصم إلى بغداد فأجازه وقدمه على شعراء وقته فأقام في العراق ثم ولي بريد الموصل فلم يتم سنتين حتى توفي بها.
    كان أسمر، طويلاً، فصيحاً، حلو الكلام، فيه تمتمة يسيرة، يحفظ أربعة عشر ألف أرجوزة من أراجيز العرب غير القصائد والمقاطيع.
    في شعره قوة وجزالة، واختلف في التفضيل بينه وبين المتنبي والبحتري، له تصانيف، منها فحول الشعراء، وديوان الحماسة، ومختار أشعار القبائل، ونقائض جرير والأخطل، نُسِبَ إليه ولعله للأصمعي كما يرى الميمني.
    وذهب مرجليوث في دائرة المعارف إلى أن والد أبي تمام كان نصرانياً يسمى ثادوس، أو ثيودوس، واستبدل الابن هذا الاسم فجعله أوساً بعد اعتناقه الإسلام ووصل نسبه بقبيلة طيء وكان أبوه خماراً في دمشق وعمل هو حائكاً فيها ثمَّ انتقل إلى حمص وبدأ بها حياته الشعرية.
    وفي أخبار أبي تمام للصولي: أنه كان أجش الصوت يصطحب راوية له حسن الصوت فينشد شعره بين يدي الخلفاء والأمراء.



    قَدكَ اِتَّئِب أَربَيتَ في الغُلواءِ - كَم تَعذِلونَ وَأَنتُمُ سُجَرائي

    لا تَسقِني ماءَ المُلامِ فَإِنَّني - صَبٌّ قَدِ اِستَعذَبتُ ماءَ بُكائي

    وَمُعَرَّسٍ لِلغَيثِ تَخفِقُ بَينَهُ - راياتُ كُلِّ دُجُنَّةٍ وَطفاءِ

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء أغسطس 23, 2017 4:27 am