الجنينة نت

أهلا وسهلا بك أيها الزائر الكيرم
نرجو لك مرورا ممتعا
الجنينة نت

ثقافي, سياسي, أدبي, فني إجتماعي

كنت أغفر لو أنني متُّ ما بين خيط الصواب وخيط الخطأ




   

لا تصالحْ..ولو وقفت ضد سيفك كل الشيوخْ....والرجال التي ملأتها الشروخْ....هؤلاء الذين يحبون طعم الثريدْ...وامتطاء العبيدْ....هؤلاء الذين تدلت عمائمهم فوق أعينهم.....وسيوفهم العربية قد نسيت سنوات الشموخْ


يا جِلَّقَ الشَّامِ إنّا خِلْقَةٌ عَجَبٌ.....
لم يَدْرِ ما سِرُّها إلاّ الذي خَلَقا

عداد الزوار

الجنينة نت

 

 

المواضيع الأخيرة

» أجمل ماقيل في الشعر الفصيح
الثلاثاء يوليو 15, 2014 12:26 pm من طرف لطفي الياسيني

» دموع
الثلاثاء يوليو 15, 2014 12:25 pm من طرف لطفي الياسيني

» سمراء
الثلاثاء يوليو 15, 2014 12:24 pm من طرف لطفي الياسيني

» انا الملوم انا الجاني على وطني / د. لطفي الياسيني
الثلاثاء يوليو 15, 2014 12:20 pm من طرف لطفي الياسيني

» مات الضمير وشيعوا جثمانه / د. لطفي الياسيني
الثلاثاء يوليو 15, 2014 12:17 pm من طرف لطفي الياسيني

» قصيدة في وصف فـلـسـطـيـن قبل النكبة / الحاج لطفي الياسيني
الثلاثاء يوليو 15, 2014 12:15 pm من طرف لطفي الياسيني

» الرحلة
السبت مايو 03, 2014 9:43 am من طرف تيسير نصرالدين

»  حول الوضع الثقافي الراهن
الثلاثاء أكتوبر 29, 2013 6:07 pm من طرف mriame

» صباح ..................مساء الخير من الجنينة
السبت يناير 19, 2013 10:47 pm من طرف سوسن سين

» كبة البطاطا بالبرغل
السبت يناير 19, 2013 10:39 pm من طرف سوسن سين

» عثمنة الخطاب السني الرسمي
الأربعاء ديسمبر 26, 2012 11:30 am من طرف تيسير نصرالدين

» الصفقة الصفيقة
الخميس نوفمبر 22, 2012 6:07 pm من طرف تيسير نصرالدين

» الإعلام
الثلاثاء أكتوبر 16, 2012 5:16 pm من طرف تيسير نصرالدين

» مجموعة جديدة
الأحد سبتمبر 23, 2012 10:24 am من طرف تيسير نصرالدين

» ثورة الحرابيق
الأحد سبتمبر 23, 2012 10:09 am من طرف تيسير نصرالدين

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى

ماهر الفية - 4679
 
جارة القمر - 2726
 
تيسير نصرالدين - 2032
 
دلال - 1572
 
زينا - 792
 
سوسن سين - 607
 
زاهدة - 463
 
أميمة - 427
 
النابغة - 398
 
وسام - 389
 

أهلا وسهلا

 

أهلا وسهلا

---------------------

حقوق النشر

رجاء

نرجو من جميع الأخوة الأعضاء المشاركين والمساهمين

الإشارة إلى المصادر التي نستقي منها النص أو القصيدة

حتى نستطيع التقييم والتصنيف والإنصاف  للمادة المنشورة

وكي لا يضيع حق الكاتب .

يكفي الإشارة إلى كلمة منقول إذا كنا نجهل أسم الناشر .

نشكر تعاونكم

 

الإدارة

لوحات

 

سوريا الله حاميها

 

لوحات فنية

 

 

 

 

 

أعدّي لي الأرض كي أستريح

 

 

 

 

 

 

 


    ما لوم عيني

    شاطر
    avatar
    وليد بلان
    عضو نشيط
    عضو نشيط

    ما لوم عيني

    مُساهمة  وليد بلان في الثلاثاء مارس 16, 2010 9:52 pm

    ،،، آثار الحرق من وجهه حتى كتفيه ، ويصرخ آآآآي ، آآآي .

    طفل لا يتجاوز الخامسة من عمره ، في نشرة الأخبار المباشرة عن فظائع وجرائم إسرائيل .

    المشهد طال ، وصراخ ومنظر الطفل قطّع أوصالنا وأستقطب جلللللل عيوننا وهرجنا .

    تدارك أبي لأمر ما وقال : لا تخلوه يجي إسا .. ما تخلوه يفوت لهون ، لحقوه ، لحقوه قبل ما يفوت .

    سمعت فجأة ، رشفة هواء عميييييقة قريبة من أذني ، ثم ،،، يا ولديييييييي يا ولدييييييي ، يا قلبي عليك ،،، ثم وبأعلى صوته ( وما أدراكم ما هو ذاك الصوت ) ،،،، بدأ اللعن والشتم لدرجة اقتربت من الكفر :

    يلعن أخت بني البشر أخو ستين ألف ملعونة ، يلعن أم ............. ، لككك وين العالم أخوات ال ......

    صرخ أبي بوجهي قائلاً : ( قلتلك لا تخليه يشوف هالشوفة يا ولد ) ، ثم تابع : ( تعال خيي فهد معي عالغرفة الثانية ) .

    سحبه سحب من الغرفة بعد أن ارتجّت من زلزال صوته وارتجّت عظامنا ، ثم ، طلب كأس لبن عيران كي يشربه عمي فهد ليهدأ من روع ما رآه .

    أبي يعرف قلب عمي ، يعرفه جيداً من معرفته لقلبه هو شخصياً ، فهما نسخة من الحنان نفسه والعاطفة ذاتها.

    جلسا بالصالون ، يدا عمي على صدغيه ، ينظر للأسفل ، غائراً في اللسعة الحارقة التي أصابت للتو قعر قلبه .

    رأسه الضخم ، هامته العملاقة ، منكباه العريضان ، أناقته ، وقاره وهيبته ،،، كللللها تنوء تحت ثقل ما رآه للتو في نشرة الأخبار . طفل يصرخ ألماً .

    فهد بلان ، أبو طلال ، فهد بلان فخم ، فعلاً فخم ، ملؤ رجولته ، وما أجمل وأصدق الفخامة والهيبة والرجولة حين تنوء لرؤية طفل يبكي جوعاً أو ألماً . وبكل تلقائية .

    فهد بلان ، بكلمة أشد تعبيراً ، هو طفل فخم .

    أزبد فمه على الجانبين، ثم ذهب إلى الحنفية ، صار يمسح عينيه وفمه وأنفه . وينظر بالمرآة ، ثم ، وضع قبضته على الحائط وضرب جبينه عليها وصار يعصرها ويميل برأسه يمين ويسار كأنه يرقق عجينة ، ويصك أسنانه .

    جلسنا وحاولنا تغيير الجو ، شرب لبن عيران ، وبعد دقائق رفع يده متسائلاً : شو تركيبة هالبشر ؟؟ كيف هالشي ممكن يصير ؟؟ العمى ، في ناس ممكن تتسبب بحرق وجه طفل ؟؟ معقول الله خلق بشر هيك ؟؟ .



    أنا شاطر كثير ، أنا أفهمه مثلما يفهمه أبي . افتعلت صخباً وغيرت محطة التلفزيون ، و سحبته سحب إلى موضوع آخر .

    ثم وضعت شريط لزكريا أحمد يغني ( الورد جميل ) ، فقال عمي : أجلها شوي ، حرام نسمعها بهالحالة .

    كأنه يوفي ذاك الطفل الجريح حداداً ، ويوفي الأغنية حقها بألا نسمعها هباءاً ، فهي من روائع الغناء العربي الأصيل .



    خرجنا من البيت ، اشترينا ما نحتاجه للسهرة ، راقت أعصابنا ، واستطعت بدهائي أن أحقق ( الهزيمة ) للجميع من ذاك الإجهاد العاطفي .

    عمّرنا السهرة ، وكانت نسخة عن عشرات ، بل مئات السهرات النوّاسية والخيّامية التي يشتهيها نزار قباني وحنا مينا وعمر الخيام نفسه . يشتهونها حتى لو أدى الأمر بهم ليشتروا تذكرة بألف دولار لمشاركتنا تلك السهرات .

    و ( الورد جميل ، جميل الورد ، شوف الزهور وتعلم ، وتعلللللللم ، بين الحبايب تعرف تتكلّم ) .

    كل واحد منا ، يطرح قلبه على الطاولة كصحن ( مزّ ) كرمة للجميع .

    أحلى الأحاديث ، وأجمل الأفشات ، وأسمى المعاني ، وعواطف لاهبة ، وقهقهات هادرة ، وأشعار وحكايات عامرة ، وأنغااااام وأنغام ، ومسامات الروح متفتحة على مصراعيها.

    الغرفة تعج مفعمة بالأشجان . وكلٌ منا سندباد ، كلٌ منا علاء الدين وبغنىً عن مصباحه .

    حتى العفاريت والجان ، تترك أعمالها بالخير والشر ، وتجلس متفرجة كأطفال تشاهد ( إفتح يا سمسم ) .

    أسترسل أنا بنغمة ، أراه ينصت لي ، عين نصف مفتوحة ، ووجهه مبتسم ، نصف موافق على ما أغنيه ، فيقول لي :

    حلو يا عمي ، بس هذه فينا نقولها هيك ( يا فل يا روح ، يا روح الروووووح ، من شم هواك عمره ما ينسااااك ).

    آآآآخ على ما أنعم الله عليك به . كيف بي ألا أرى شمشون الجالس برقبة عمي ؟؟ كيف تغيرت بصوته الحروف ، والمعنى واللحن ؟؟ لا أدري .

    يقول أبي : شو اللي عاملو يا فهد ؟؟ أغنية يا طير ،حلوة ، يوم على يوم ، حلوة ، حنيت إلك ، حلوة .

    فيسأله عمي : سفرهم طال، شو ، مش عاجبتك ؟؟

    فينظر له أبي نظرة بها عتب وتوعّد ويقول : أنت فحل يا فهد ، فحل الغناء العربي ، أنت قلت ( يا ويلها ماذا بها ، أتظنني عبداً لها ، أنا لن تهون رجولتي حتى تعود لطاعتي ) . وإسا صرت تقول ( نوبة عليهم أشتكي ، نوبة على حالي ) ؟؟ ليش عبتقول هيك يا خيي ، يا فحل ؟؟ من إيمتى بتقول هيك أنت ؟؟ إذا عندك حزن أو شكوى تعال على صدري وابكي ، بس لا تغني هيك .

    ينظر عمي جانباً ، مزدحم بشيء ما يريد البوح به ولا يسمح لنفسه بالبوح .

    عمي الآخر ، مستلقٍ وعقاله غطى نصف جبينه ، ويده على أذنه مترنّم مع عبد الوهاب .

    يدخل ابن عمي مكترث يقول لعمي فهد : تعال اسمع اللقاء مع سيد مكاوي عالتلفزيون ، عبيحكي عنك ...

    فيرد عمي : أرعبتني بدخولك ، بسيطة عمي ، هوّن عليك ، روح اسمع اللقاء أنت وخبرني شو عبيقول .

    فأسأل نفسي : هذا الجالس بيننا ، أمس سمعت بأذني نجيب محفوظ يمتدحه ، ويكرر مديحه وإعجابه وإطراءه أكثر من مرة بفهد بلان ، هذا الجالس بيننا كطفل ، صال وجال بالدنيا ، وشغل الناس من العراق إلى المغرب ، وكان نقطة الاستقطاب لجماهير مصر ولبنان والعرب ، بغنائه وأفلامه ، والكاريزما التي تحيط به كهالة ، هذا الذي دحر أكبر الأسماء الفنية اللامعة ، أكبرها وأشهرها ، هذا الذي بقي الإقبال الجماهيري على أشده على سينما بيروت 7 سنوات لأنها تعرض فيلماً له . هذا الذي زلزل الفن العربي بشهرته ونغمته الجديدة التي أدهش كل ملحّن في الستينيات ، هذا الذي حمل بيئتنا في صوته بتطابق تام وفرضها على الفن ، الذي لا يشبه أحداً ولم يستطع أحد أن يشبهه ، هذا الذي كان شهريار العذارى ، وساحر قلوبهن .

    هذا الفخم ، أنهكني باهتمامه بالقطّة البيضاء التي دخلت ورشة بيته وخلّفت ثلاث قطط ، أنهكني بانهماكه بها ، كل يوم يمر عند العاشرة صباحاً يناديني لأنزل ، ليعطيني معلبات وطعام لأذهب للورشة وأطعم القطط ، صار برنامجه الصباحي وقد فرضه علي أنا أيضاً ، ( حرام ، هالبسّة عبترضّع أولادها ، لا تنسى تنزل المسا كمان ... ) هذا قوله كل يوم .

    كالعادة ، مرّ عند العاشرة ، ذهبنا و أطعمنا القطط ، بالورشة ، خرجنا للسوق أنا وهو وزوج أختي وأبي . وصلنا بأول شارع الشعراني من الغرب ، وإذ ، عمي ينتفض لما رأى ذلك الحدث ، فتح باب السيارة وركض كمارد نحو ثلاثة شبّان يسحبون طفل فقير ، والطفل يبكي من الخوف ويحاول التملّص منهم ، صرخ بأعلى صوته : شو بدكن فيه ولاااك ؟؟ ( وأمسك الطفل من يده ووضعه خلف ظهره يحميه منهم .)

    قال أبي : أيواااا ، شافهن عبيضربو طفل ، علقوا مع فهد ، يا علقتهن السودة ..

    نزلت أنا من السيارة و ركضت خلف عمي .

    سأل عمي الطفل : حدا منهن ضربك ؟؟

    قال الطفل : بدن ياخذوني عالحبس ، وأخذوا الأغراض تبعي .

    قالوا لعمي : هذا الولد يهرّب دخّان .

    قال عمي : هذا الطفل يهرّب دخان ؟؟ من وين إنتو ؟؟ .

    قالوا : من مفرزة ( ...... ) .

    قال : مين رئيس الدورية ؟؟

    أتى نحوه النقيب ، رئيس الدورية ، أمسكه عمي من ذراعه ، هزّه بقوة وانتهره : خلال دقيقة ، رجعو للطفل كللل أغراضه ، وانقلعوا من هون ، روحو أدبو الزعران اللي عندكن هناك ( .......... ) .

    أعاد للطفل أغراضه وأعطاه ما به النصيب وقال له : إبعد من هون حبيبي إسا قبل ما روح أنا ، لأن ممكن يرجعوا وياخذوا أغراضك .



    عاد للسيارة وقال : العمى بعيونن ، طفل فقير بيعملوا فيه هيك ؟؟

    قال أبي : الله يعطيك العافية ، الله يديمك يا خيي .



    لا يبرح من رأسي ذاك اليوم ، في احتفال ، دخل أحدهم ، صاحب منصب كبير ، متسلح بمنصبه ، تطاول ، وأصر أن يجلس بالمكان المخصص للفنانين صباح فخري ومنى واصف وفهد بلان . عامله الأستاذ صباح فخري بليونة ورفق ،،، وقف عمي فهد ، وبصوت واثق ، هدار ، قال لصاحب المنصب المرموق : شوف يااا .. يمر على مكانك ألف واحد مثلك كل عام ، وكلهم بيروحوا للنسيان ، بس صباح فخري ومنى واصف والفقير اللي قدامك فهد بلان ، يمروا مرة واحدة ما بتتثنّى ، وما بينتسوا .



    وقصص كثيرة من هذا .



    لكن ، لا تبرح رأسي كلمة تلك العجوز ، كانت تنوح وتنتحب من قعر قلبها بتاريخ ( 26 / 12/ 1997) وتقول : يا غبن قلبي على هالقرعة تروح ببن صخور الرجمة ، يا حيف يا حيييف على هالقرعة تنزل بالتراب .

    كنت ألوم عيني على حزنها بعد مرور سنين ، ورحيل ثلاثة خلفه ، تمرّست على الحزن ، وأخذتُ لقاحه . رحلوا ، وأخذوا ملامحي الشخصية المرتبطة شرطياً بهم معهم ، كي لا تهاجمني العفاريت والجان في السهرات الجوفاء . تمرّست على الحزن وأخذت لقاحه ، قلت بأن النعاس قد أحكم قبضته على عيون الحزن بعد مرور تلك الأعوام . لكن ، الحزن ، أخو الشحطة ، ما كان ينام على ضيم ، ما كان ( يحطا واطية ) . بعد رحيل ذاك البهي الطلة ، ناري الطبع والشهامة ، جميل الهيئة أبو العامر . رحل قبل أن أكمل حديثي معه ، هذه المرة كان للحزن جولة متقنة ومُحكمة على قلبي أكثر وأكثر ، عرف كيف يلسعني ، من أين أتى بهدّافه اللعين هذا ؟؟ لا أدري .

    ومازلت غير معافى منه ، هذه الجولة ، عرف الحزن كيف يناورني بقوله لي : يا أنا يا أنت .

    ونوبة عليهم أشتكي ، نوبة على حالي .



    ما عدت ألوم عيني لو بكت دمعها دمممممم ... ما عدت ألومها لو طوّلت بسهرها
    avatar
    زينا
    عضومميز
    عضومميز

    العمر : 40

    ما لوم عيني

    مُساهمة  زينا في الثلاثاء مارس 16, 2010 10:31 pm

    اخي وليد الموت علينا حق ورحمه الله جميع موتانه
    رحمه الله الفنان الكبير فهد بلان
    لقد كان فخرا لنا ومازال في قلوبنا
    avatar
    ابراهيم العريضي
    عضو نشيط
    عضو نشيط

    رد: ما لوم عيني

    مُساهمة  ابراهيم العريضي في الأربعاء مارس 17, 2010 12:16 am

    احيانا اقول لنفسي لماااذا تعرفتي على انسان غالي ما دمت ستفقديه
    و احيانا اقول يا ليتني لم اعرف هذا الانسان كي احس بالحسرة على فقدانه
    احيانا اقول احتاج الى سبع قلوب او اكثر ربما كي استطيع ان اوزعها على ما اكن من اهتمامات نفسية و روحية ووو

    لكن هنا و هناك ساقول :
    تاثر قلبي كثيرا بهذه الكلمات و استدركت على الفور قصة ( عش العصافير ) الذي اخر استكمال السقف
    عندما كان مستعجلا المرحوم فهد بلان على الانتهاء من اعمال الورشة لبيته لارتبا طاته المتعددة
    وعلم بوجود عش للعصافير يوجد به بيض فاوقف العمل كي لا يتم تخريب او نقل العش من مكانه لحين التفقيس

    اااااااااااه اااااااااااااه نيالك على هالذكريات ( الملكية ) و الله يعينك لتقضي على الحزن عندما يخاصمك و يعاندك
    اخي وليد
    شكرا فالان اردت قلبا واحدا فقط لعلي اواسي به من حزن يومااااا فاكون وفيا له



     
    avatar
    وليد بلان
    عضو نشيط
    عضو نشيط

    رد: ما لوم عيني

    مُساهمة  وليد بلان في الأربعاء مارس 17, 2010 10:55 am

    أخت زينا :
    أشكرك على المرور ، أنا كان هدفي أن أسرد قصص بها تسليط ضوء على العاطفة ، لكن ساقتني مشاعري إلى تلك القفلة الحزينة .
    شكرا لك

    أخ ابراهيم :
    تأثر قلبك لأنك صادق فعلا ، وأكرر ما قلته للأخت زينا ، على أنني لم اكن أقصد عرض أحزاني ، إنما السجية قادتني لهذه القفلة .
    للعلم : أبو العامر الذي ذكرته بآخر المقالة هو أخي الذي توفي ب 29 / 07 / 2009
    آسف لهذا العرض
    وشكراً لكم
    avatar
    دلال
    العضو الماسي
    العضو الماسي

    رد: ما لوم عيني

    مُساهمة  دلال في الأربعاء مارس 17, 2010 11:19 am

    أخي وليد على العكس تماما
    هذا الإنسياق خلف قلمك له فائدة كبيرة وهذا ما نبحث عنه هنا
    أن نعرف عن فنان كبير وشخصية كبيرة كفهد بلان ما لم يتاح لنا معرفته من قبل
    أن تصور لنا هذا الجانب الإنساني وهذه الرقة بشخصية المرحوم فهد فأن هذا شيء رائع .
    شكرا


    عدل سابقا من قبل dalal في الأربعاء مارس 17, 2010 7:37 pm عدل 1 مرات


    _________________
    يا دمشق البسي دموعي سواراً ****** وتمنّي .. فكلُّ شيء يهونُ
    وضعي طَرحَةَ العروس لأجلي ****** إنَّ مَهْرَ المُناضلات ثمينُ
    avatar
    وليد بلان
    عضو نشيط
    عضو نشيط

    رد: ما لوم عيني

    مُساهمة  وليد بلان في الأربعاء مارس 17, 2010 11:55 am

    أخت دلال :
    هذا الانسياق يجد مكانه عند من لهم قلوب صادقة أمثال حضرتك ، هذه القلوب تعرف الأنامل التي تكتب ، أكثر مما تعرف الحبر الذي خط الكلمات .
    كنت سأسرد كثيراً من القصص عن عمي فهد ، قصص رأيتها بعيني ، إنما خشيت أن يقال عنه ( مشكلجي ) ، علني أقولها بين وقت وآخر .
    ألف شكر
    avatar
    ماهر الفية
    العضو الملكي
    العضو الملكي

    العمر : 34
    الموقع : الـجـنـيـنـة نـــت

    رد: ما لوم عيني

    مُساهمة  ماهر الفية في الأربعاء مارس 17, 2010 3:04 pm


    اخي العزيز وليد

    رحمه الله للفنان الكبير فهد بلان

    لقد كان فخرا لنا ومازال في قلوبنا ولن ننساه .. ولا يستطيع أحد أن ينسى ذاك

    المطرب الفحل فهد بلان الذي كان بحق مطرب الرجولة وعنوانها


    نعم فقد الفن العربي هرم من اهرام الفن

    الفنان فهد بلان رحمه الله

    avatar
    زينا
    عضومميز
    عضومميز

    العمر : 40

    ما لوم عيني

    مُساهمة  زينا في الأربعاء مارس 17, 2010 3:09 pm

    اخي وليد لا يوجد بالحياة اصعب من الفراق
    ومن منا لم يذق حسرت الفراق

    نحن نحب ان نسمع الكثير عن الفنان
    المرحوم فهد بلان ونحن بنتضار المزيد

    مع شكري
    avatar
    وليد بلان
    عضو نشيط
    عضو نشيط

    رد: ما لوم عيني

    مُساهمة  وليد بلان في الإثنين مارس 22, 2010 7:46 am

    هلا بالأخت زينا :
    مرورك مشكور ، ورح اكتب عن قصص شفتها بعيني ، مماثلة لما كتبته .
    عسى أن تنال إعجابك

    شكراً
    avatar
    تيسير نصرالدين
    مشرف عام
    مشرف عام

    العمر : 60
    الموقع : ميلانو

    رد: ما لوم عيني

    مُساهمة  تيسير نصرالدين في الإثنين مارس 22, 2010 3:24 pm

    ننتظر المزيد فعلا من حكايا وأحداث كالتي ذكرتها
    هذه التفاصيل الأكثر أهمية والجوانب الخالدة في شخصية الفنان
    أحييك أخي وليد


    _________________

    الخيل والليل والبيداء تعرفني:: والسيف والرمح والقرطاس والقلم 



     


     

    avatar
    وليد بلان
    عضو نشيط
    عضو نشيط

    رد: ما لوم عيني

    مُساهمة  وليد بلان في الثلاثاء مارس 23, 2010 3:36 pm

    يا خيي ، شهادتي مجروحة ، ومع هيك رح إحكي لأنني أحكي دراما وجدانية من قلبي .


    شاب بالعشرينات من عمره ، ينتحب بشدة ، ( مش أنت اللي بتنزل هون ،، مش أنت ،، خذني معك يا زين الرجال ... ) يلطم وجهه ويتصرف بشكل هستيري ... ثم ، أثناء إنزال جثمان مارد ( يا غبن هالشخصية ) بالحفرة ، صار يتهجم ذلك الشاب ، ثم رمى لفحته على الجثمان ، ثم معطفه .. وقطّع أزرار قميصه ليرميه مع الجثمان . حتى اضطررنا نحن أهل الحريبة وأبناء المتوفي بأن نواسيه .

    طبعا بوجود كل فناني سورية ما عدا دريد لحام .

    سألت أخي عصام ( رحمه الله ) : من هذا الشاب ؟؟ أنا لا أعرفه يا عصام .

    فقال لي عصام : سأخبرك عنه بعدين .

    رأيت ذاك الشاب بمضافة العائلة بعد يومين ، الوهن ظاهر والحزن جلي عليه .

    بالليل ، أتى هو وعصام لعندي ، جلسنا ، بدأ عصام بسرد الحكاية وبوجود الشاب :

    عند السادسة صباحاً ، بيوم غائم وماطر ، كان هناك اجتماع لوزارة الإعلام بدمشق ، يبدأ الاجتماع عند الثامنة بحضور الوزير وصباح فخري والجميع .

    أنا أقود السيارة وعمي بجانبي ، وصلنا قرية مردك ، عند ملتقى مفرق ( بريكة ) مع طريق الشام .

    وإذ شاب يعترض طريقنا ، يلوح بيديه لنا أن نقف وهو بمنتصف الطريق بشكل هستيري ، قال عمي فهد : ( شوف شو بدو .. قف يا عصام . )قلت لعمي ( رح نتأخر على الاجتماع ) لسعني على ظهر يدي وقال ( وقّف شوف شوباه ) .

    أتى الشاب نحو شباك السائق الذي هو أنا ، قال وهو يرتجف من البرد وكله مبلول بالمطر لأنه مشى من دير اللبن إلى طريق الشام ، قال : وصلوني عالشام أو السويدا بسرعة إذا بتحبو الله ...

    أمرني عمي أن أفتح له . فتحت ، ثم بدأنا نسمع قصته ، عمي جلس بشكل موروب حتى لا يعرفه الشاب ... قال الشاب : أنا من الفرقة ( .. ) وقد تأخرت أسبوع عن الإلتحاق بسبب ولادة زوجتي ، والله ما عندها حدا ، ولا في شي بالبيت ، وقائد الفرقة من أقسى الضباط ، إسا رح يحبسونس بتدمر سنتين ما رح أعرف إبني إلا بعد سنتين .. يا الله ... كيف رح يعيشوا ، جوعة شبعة ؟؟.

    أشار لي عمي أن أرجع للسويداء ، قلت له : ( الإجتماع ) قال : إرجع على السويدا و .. أخت الإجتماع .

    وصلنا إلى ( قطعة عسكرية مرموقة ) ، الحراس استقبلوا عمي بتحية واحترام ، والشاب ما زال لا يعرف أنه مع فهد بلان ... سأل عمي الحراس ( سيادة اللواء قائد الفرقة موجود ) ؟؟ قالوا : العميد رئيس الأركان موجود سا أستاذ .. تفضل .

    استقبله العميد بكل احترام ، دخل عمي وهو يمسك يد الشاب ويدي ،،،، حين بدأ عمي بالحكاية ، وصل اللواء .

    أتى الحاجب ومعه كأسين زهورات ، لي ولعمي ، أعطى عمي كأسه للشاب على أنه ليس أقل منه هنا بالمكتب .

    قال عمي : كرامتي على طاولتكم بمشكلة أريد لها حل . أنتم قدها وقدود ، أما لو في إحراج فأنا سأذهب بها لدمشق ، ورح إحملها وإحمل معها كياني وأربطها هي وحلها بكرامتي .

    انتفض اللواء والعميد وقالوا : ولووووو أستاذ فهد ، ياما عندك .

    قال عمي : هذا الشاب أخطأ ، وخطأه بذقني ، مشكلته هي ( ....... ) وعنده مولود عمره أسبوع ، وفقير ، وقائد فرقته شديد وملتزم بالقانون ، لكنني لن أترك هذا الشاب يواجه مشكلته .

    اتصل اللواء بهذا وذاك ..... ثم قال بمكالمة لأحد الألوية : إلك مفاجأة عندي ، بتسوى رتبة جديدة ، غحكي مع فهد بلان ( ......... ) .

    وبعد نصف ساعة تقريباً قالوا وللشاب : أنت كنت بإجازة 3 أيام ، وتأخرت أسبوع ، وبعثوا بك مذكرة بحث ، لكن ، كرامة أبو طلال ، كففنا عنك مذكرة البحث ، وأعطيناك أسبوع فوق هذا ، إرجع لبيتك أسبوع بعد ولا تتأخر وما عاد تعيدها.

    شكرهم عمي جزيل الشكر ، وهم كانوا نعم الرجال .

    أوصله عمي وأخي لبيته بقرية دير اللبن ، مع شوال برغل وشوال عدس ورز وحمص وحليب ووووو وما به النصيب .... ثم ، بعد يومين ، كان عمي وعصام نازلين عالشام ، اشترى عمي ما به النصيب و طلب من عصام أن يدخل لدير اللبن حتى يطمئنوا على أوضاع الشاب ، قال عمي لعصام : أنزلني هنا بين هالشجرات لأن أهل البلد رح يتعربشوني إسا ... راح عصام بالسيارة لبيت الشاب ، أعطاه الأغراض وعاد ووجد عمي تحت المطر يرتجف .

    كل ما كان يقول عصام كلمة ، يردد الشاب وراءه : أي والله ، أي والله صحيح ، قدام عيني صار هالشي كله ،،، كيف رح أوفي فهد بلان ، أعفاني من سنتين سجن بتدمر ووو .



    أما مشاكله مع الضباط اللذين ضايقوا اهل السويداء وتمردوا ، فتلك حكايا غير ما تتوقعون .. والله على ما أقول شهيد .

    .......
    avatar
    دلال
    العضو الماسي
    العضو الماسي

    رد: ما لوم عيني

    مُساهمة  دلال في الثلاثاء مارس 23, 2010 4:45 pm

    أخي وليد هزيت وجداننا بهذه القصه
    الرجال مواقف وهذه المواقف هي التي تحدد مسيرة الرجال أما ان يكونوا أصحاب كلمه ومسؤولين عنها
    وأحيانا تكلفهم الغالي وأما ان يكونوا بياعين حكي
    ونحن بالجبل من عاداتنا ان نذكر خصال ومناقب فقيدنا وهذا الأنسان كان عليه دين للمرحوم وجاء وقت سداد الدين
    وبرأي هذه أفضل طريقه ليوفي الفقيد حقه وهو بين أيادي الرحمان
    رحم الله الكبير فهد بلان
    وأعانك على ذكر جميع مواقفه وهذا أيضا رد للجميل


    _________________
    يا دمشق البسي دموعي سواراً ****** وتمنّي .. فكلُّ شيء يهونُ
    وضعي طَرحَةَ العروس لأجلي ****** إنَّ مَهْرَ المُناضلات ثمينُ
    avatar
    تيسير نصرالدين
    مشرف عام
    مشرف عام

    العمر : 60
    الموقع : ميلانو

    رد: ما لوم عيني

    مُساهمة  تيسير نصرالدين في الثلاثاء مارس 23, 2010 6:21 pm


    جميل أن يتمتع المرء بموهبة أو ميزة
    لكن الأجمل أن يتمتع بإنسانية عالية
    وقد أعترف هنا أننا نجهل الجانب الإنساني
    للفنان والإنسان فهد بلان وقد يشاركنا الكثيرين جهلنا به
    لذا أخي وليد حبذا أن تساهم بنشر مناقبه هنا
    ودائما نشر الفضيلة حلال
    وهذا الموضوع سيثبت كي يأخذ حقه وناخذ منك
    ما يستحقه الراحل الكبير
    .


    _________________

    الخيل والليل والبيداء تعرفني:: والسيف والرمح والقرطاس والقلم 



     


     

    avatar
    وليد بلان
    عضو نشيط
    عضو نشيط

    رد: ما لوم عيني

    مُساهمة  وليد بلان في الثلاثاء مارس 23, 2010 10:39 pm



    1 _ سألت عمي شخصياً ، لأنه لا يتكلم عما يفعل ، قلت له : يعني يا عمي ، هل كنت تتفاهم معه حول سوء التفاهم الحاصل بينكما ولم يعجبك أسلوبه حتى تطور الأمر لعلقة من هذا النوع ؟؟

    قال لي : والله يا عمي مش هيك أبداً ،، لما شفتو أمامي ما حسيت غير إيدي مسكت كرافتو .

    هذه من الأحداث التي جرت ، علقة بمحطة وقود ( سرايا ) أمام الشرطة العسكرية بالضبط ، علقة طويلة عريضة ، وشهد عليها شباب كثيرون . أما أصول المشكلة فهي :

    اشتكى بعض الجيران الساكنين بجانب نقابة الفنانين بالسويداء لعمي عن أن الضابط الفلاني ( رتبة كبيرة ) ، رئيس قسم ( ........ ) بالمنطقة الجنوبية ( السويداء درعا القنيطرة ) بأن بيته ماخور ، بنات طالعة داخلة ، منهم بنات معروف من أهلهم ... وأن السمعة ستطال الحي ومنه نقابة الفنانين .

    أرسل له عمي هذه الشكوة بأسلوب راقي ومحترم ، طلب منه ولمح له بأن الأمر غير مقبول هكذا عند الجيران ولا مقبول لنقابة الفنانين .

    فأرسل الضابط رده الوقح لعمي . رده المستهتر والساخر من الشكوة .

    ومرت أيام ... كان عمي وأخي عصام بالسيارة ، عصام لا يعرف شيء عن الأمر ، وصلا لمحطة بنزين ( سرايا ) رأى عمي ذاك الضابط ، فقال لعصام : لا تقم بأي شيء مهما رأيت ، خليك مكانك شو ما شفت .

    نزل من السيارة ، ثم قال أحدهم لعصام : شوف شوف عمك شو عبيساوي .

    نظر عصام فرأى عمي يمسك كرافة رجل من عنقه ويبصق عليه ، وصوته وصل لساحة تشرين يقول :

    يا بزوينك ( قواد ) يا عرص ، إلي أنا بترد عليي هيك .. يا جرثومة ،،، ثم يعلو صوته أكثر ويقول : بالسباط يا بزاوينك ، بمسحك بسباطي .. وقد حممه بالبصاق على وجهه ، والنعرات على حنكه ووجهه ، ويمسكه من أنفه ثم غرته ويسحبه رأسه لتحت . كل هذا أمام حراسه وعناصره . نهر عليهم عمي بعد أن اجتمع حوله شباب كثر من السويداء ينتخون عنده ، فيقول لهم عمي : مش محرز يا شباب ، هذا جرثومة .

    أوصله لباب مكتبه ، عارضه أحد الحراس فأكل كف ألصقه بالحيط .

    نظر الضابط من شباك مكتبه ومسح يده على ذقنه متوعداً عمي . جن جنون فهد بلان وهو يصرخ عليه ويوبخه أشنع توبيخ .

    بدأ المحافظ وقائد الشرطة وغيرهم بالوساطات ، غضب منهم عمي وقال لهم : بدكن تصالحوني معه ؟؟ بتقبلوا يكون هالجرثومة ند لي ، والله ما معكم حق ؟؟ . وبعد ضغط الصداقات قال لهم : خليه يجي على مكتبي بالنقابة .

    جاء الضابط ، طلب له عمي فنجان قهوة بطريقة صغيرة : بتشرب قهوة ؟؟ إعملولو قهوة .

    وحين كان الضابط يرتشف أول رشفة من فنجانه قال : مو حلوة يحقك يا فهد ..

    قاطعه عمي وقال : قول أستاذ فهد أو أبو طلال .

    فقال الضابط : أنت أهنت ضابط بدرجة أمير مو رتبة أعوان ، بعدين أنا رئيس فرع ، مو حلوة بحقك قانوناً إبعث عناصر يسحبوك على الفرع ، بالقانون .

    جحظت عينا عمي ، وومد يده على الفنجان الذي وصل لشفة الضابط ، سحب الفنجان وقال حرفياً بأسلوب زمجرة :

    يسحبوا راس ( ..... ) أنت قليل أدب ، يلعن أمك أخو ... إطلع برا ....

    وأمسك به من قبة قميصه وسحبه أمام الناس إلى باب مكتبه مثل أول مرة .

    ثم عاد وهو يصرخ طول الطريق من الفرع للنقابة : يسحبوني أنا يا أخو ال .... يسحبو سباطي يا ابن العرص .



    أخي عصام يقول لي : والله شفقت على هالضابط من قلبي ، يا رجل وجهو تحمم بالبصاق ، وحنكو التوى من معرات أصابع عمي .



    .....................................................



    2 _ بنادي الرماية بالسويداء ، حصل أن ابن أحد الضباط الأهم والأخطر بالمنطقة الجنوبية . صار يتطاول على الحضور ، وبالذات البنات ، فاعترضه شاب من عناتر السويداء ( أمه بنت عم أبي بالضبط ، وأبوه من عائلة حميدان ) يعني عمي فهد من أخواله لزم .

    قامت المرافقة بضرب الشاب لدرجة أنه توهّن .. ثم لحقوا به ، بنص الليل .

    هذا الشاب كان ذكي ، أبقاهم وراؤه حتى وصل لبيت عمي فهد واستنجد به ( خالي فهد )، خرج عمي لهم وفروا مثل الفئران .

    الشاب مغطى بدمه ، وملابسه ممزقة ، وآثار الضرب عليه واضحة ( أزرق وأحمر وأسود ) . قال له عمي : لا تغسل ولا تغير ملابسك ، تعال مثل ما أنت معي .

    بنص الليل أخذه للشيخ حسين جربوع وعرضه عليه . ثم أخذه لدمشق كما هو وأوصل القضية لمستوى عالٍ جداً .

    أتت برقية للسويداء بنفي ابن ذاك الضابط إلى حلب ومنع دخوله السويداء طيلة فترة ما أبوه بالسويداء ، وسحبت كل السيارات من أبيه إلا سيارة واحدة .

    التقى عمي مع ذاك الضابط بمضافة أحد البشوات ، فلم يقف له عمي . وقال له : من ينصبوه لضبط الخلل لازم يضبط أولاده أولاً .

    كنت من قبل قد رأيت بعيني ، ابن ذاك الضابط نفسه ، دهس شابين على موتور هوندا ، وحين تجمعت الناس ، سب الجميع مسبة كبيرة و( شفّط ) بسيارته وترك الشابين على الأرض .

    بس عمي عرف يداويه هو وأبيه .

    avatar
    تيسير نصرالدين
    مشرف عام
    مشرف عام

    العمر : 60
    الموقع : ميلانو

    رد: ما لوم عيني

    مُساهمة  تيسير نصرالدين في الأربعاء مارس 24, 2010 7:30 am

    أ
    خي وليد من المعروف أن المرحوم فهد بلان
    كان يتميز بعفوية بكر لا يشوبها تصنع وهذه من أكبر مواقف الشجاعة
    لرجل وصل إلى قمة المجد وقمة الشهرة
    بعد أن تنجز لنا مناقبه ومواقفه المشرفة نريد منك ايضا أن تخبرنا عن مواقفه الطريفة
    مثلا أنا مازلت اذكر موقفه مع السيد مكاوي في مصعد العمارة في مصر
    حين ساله السيد مكاوي مين معانا
    أجاب الفهد معنا السفير الإنكليزي
    فقال السيد مكاوي موجها كلامه للسفير
    يو سبيك انكلش


    _________________

    الخيل والليل والبيداء تعرفني:: والسيف والرمح والقرطاس والقلم 



     


     

    avatar
    جارة القمر
    العضو الملكي
    العضو الملكي

    العمر : 31
    الموقع : بين الأهداب

    رد: ما لوم عيني

    مُساهمة  جارة القمر في الأربعاء مارس 24, 2010 8:32 pm

    أخي وليد
    أكيد الفنان الراحل يستحق هذه الحروف المرمريه
    ويستحق هذا الوفاء من قبلك
    أسلوب رائع وراقي في سرد سيرته التي بها الكثير من اللألم والعطاء والحب والعفويه
    والشجاعه
    دمت بوفائك أخي الكريم
    ورحم الله فنانا العظيم
    فهد بلان
    avatar
    وليد بلان
    عضو نشيط
    عضو نشيط

    رد: ما لوم عيني

    مُساهمة  وليد بلان في الأربعاء مارس 24, 2010 10:42 pm

    كان في صديق لأبو طلال، من صلخد ، كان يريد أن يكون يكون ممثل مونولوج مثل اسماعيل ياسين ، لأنه شدييييييد القباحة ، وجهه ولا أقبح ولا أبشع .
    المهم ، كان ضيفاً عند عمي ، اتفقوا على مشوار ، تأخر هذا الصديق عن الحضور للسيارة ، وعمي كان يزمر ويطوط ويصرخ من خارج البيت لصديقه ، خرج هذا الشخص للبرندا وقال :
    على مهلك يا ابو طلال ، بدي غسل وجهي .
    قال له عمي : تضرب ما أبشعك ، هذا وجه بيتغسّل ؟؟ شو في بهالوجه حتى يتغسل .

    ...............
    avatar
    وليد بلان
    عضو نشيط
    عضو نشيط

    رد: ما لوم عيني

    مُساهمة  وليد بلان في الإثنين مارس 29, 2010 10:13 pm

    بعام 1995 أصيب عمي فهد بجلطة ، سببت حدر بالجهة اليمين من جسمه .
    بعد خروجه من المستشفى ، صرنا نستخدم كلمة ( مغلظات ) يعني الأكل الغليظ الدسم والثقيل ، وهو الأكل الممنوع على عمي أن يأكله .
    كلمة ( مغلظات ) دخلت على لسان الجميع يومياً .
    عمي الكبير ( هايل ) وهو شعبيّ يضع ( حطة وعقال ) ، سريع البديهة وخفيف دم لدرجة كبيرة وعصبي ، وهو الأكبر بالأخوة .
    قال لعمي فهد : شو هذا المغلظات يا فهد ، أنا ما فهمتها ، شو يعني ؟؟
    عمي فهد كان قد مل الحمية الطبية ، فأجاب عمي هايل : يا هايل ، دخيلك ، اللحم الأحمر غليظ ، الجاج غليظ ، المنسف غليظ ، الكراعين والغمة أكل غليظ ال ...... غليظ .
    قال عمي الكبير : ما بقي شي ، يعني شو بدك تاكل ؟؟
    قال عمي فهد بعصبية شديدة : ما بقيلي آكل غير ....فلنقل ( ذيل الحمار ) .
    رد عمي هايل وقال : أف أف ، هذا غليظ كثير ،أغلظ شي ، ( هه غلظو ) . وأشار بيده يشير إلى غلظ ( ..... الحمار ) .
    فقال عمي فهد له بعصبية ممزوجة بالضحك : أنا قاعد إشكيلك ، مفروض تبكي ، بس أنت قاعد تضحك عليي وتنكت . بدي حط ذيل الحمار ولفو على رقبتك .

    .................
    avatar
    تيسير نصرالدين
    مشرف عام
    مشرف عام

    العمر : 60
    الموقع : ميلانو

    رد: ما لوم عيني

    مُساهمة  تيسير نصرالدين في الثلاثاء مارس 30, 2010 6:56 am

    جميل هذه الخصوصية وهذا الجو الذي يخلق من الموقف العفوي في حياتنا اليومية
    ونحن نعلم أن بيت بلان بشكل عام لديهم هذه الروح المفعمة بالمرح والطرافة والإصرار على الإلتصاق بالبيئة والأرض
    بكل معطياتها حتى بما هو ثقيل منها والأجمل من هذا كله الشفافية التي تطغي على روح معظم البلانيين .
    شكرا أيها البلاني


    _________________

    الخيل والليل والبيداء تعرفني:: والسيف والرمح والقرطاس والقلم 



     


     

    avatar
    زاهدة
    عضومميز
    عضومميز

    العمر : 33

    رد: ما لوم عيني

    مُساهمة  زاهدة في الثلاثاء مارس 30, 2010 7:19 pm

    ممتع جدا هذا السرد لتفاصيل حياة فناننا الكبير الراحل فهد بلان
    ومع ان حياته كانت مليئه بأعمال الخير والشهامه وطيب الاخلاق والاصاله
    ولكنك تطفي عليها بأسلوبك الجميل تشويقا ومرحا
    تحيتي لك وانتظر المزيد
    avatar
    تيسير نصرالدين
    مشرف عام
    مشرف عام

    العمر : 60
    الموقع : ميلانو

    رد: ما لوم عيني

    مُساهمة  تيسير نصرالدين في الأربعاء أبريل 21, 2010 8:05 pm

    شتقنا لوليد مش هيك
    على ذمتو عبقول ان الكوابل مقطوعة بمنطقتو
    ومافي عندو انتر نت
    مدري ليش ناقزني قلبي


    _________________

    الخيل والليل والبيداء تعرفني:: والسيف والرمح والقرطاس والقلم 



     


     

    avatar
    وليد بلان
    عضو نشيط
    عضو نشيط

    رد: ما لوم عيني

    مُساهمة  وليد بلان في الخميس أبريل 29, 2010 11:57 pm

    خوذ هاي ...
    طلال إبن عمي فهد ، تدرب بشكل اكاديمي على الجيتار ، لمدة 5أعوام ، وحين انتهى ، بدأ يقول بلهجته الشامية العريضة ( بدي روح على إسبانية ) فقال له عمي فهد : خير انشالله .. شو رايح تعمل بإسبانية ؟؟
    قال طلال وكان عمره 20 عام تقريباً : إسبانية بيترموا الفن أكثر .. وأنا عازف جيتار ..
    النقاش طال حوالي ساعة ، عمي يشد على عدم ذهاب طلال لإسبانية ، وطلال بالعكس ... ثم علا صوت عمي وقال :
    يا جماعة ، هالولد تمساح ،، دب ،، عنيييييد ..
    ثم نظر لطلال وقال : يا إبني ، الشحاذ بالشوارع بإسبانية بيعزف قدك على ألف مرة على الجيتار ،، الإسبان بحاجتك وحاجة عزفك يا تمساح ؟؟ بعمرك شفت إسباني جاي لعندنا يعزف ربابة أو عود ؟؟

    ...
    كنا أنا وطلال ولينا مع عمي في شارع ( عدنان المالكي ) بدمشق ، بسيارة عمي ، عمي يقودها . فقال لطلال :
    يا طلال ، أنا كلمت مدير الشيراتون والفاندوم على أن تغني هناك مع فرقتك .. يا إبني ـ أترك المراجل والعناد والبوكس ، فأنت أمام الناس فنان ، لازم تكون رقيق وتتحمل المشاكسات من الجمهور ، لأنني أنا بخبرة 35 عام واجهت الكثير وأخبرك بتجربتي .
    قال طلال بلهجة شامية : أنا ، اللي بيشاكسني بكسر راسو .
    ناقشه عمي دقائق ولم يفلح بإقناعه أن يكون فنان رقيق ويتحمل الناس ،، لم يفلح ، عانده طلال ، وفجأة ، اطفأ عمي المحرك وبدأ يصرخ بالشارع :
    يا لووووح ، من أنت ؟؟ ملحم بركات وفؤاد غازي نجوم كبار ،بس لو تدفع فوقيهم مليون ليرة ما حدا بيستقبلهم بالشيراتون لأنهم مثل طبعك الخخخ...ثم شغل المحرك والزبد على شفتيه ...

    بعد هالمرة

    كان ينصح طلال بأن يغني بالمطاعم ولا يرفض أي عرض يأتيه ، لأن مطرب المطاعم ينتج الكثير من المال ، وأن طلال ليس نجم معروف ، لذا فليس هناك مأخذ إن غنى بالمطاعم وأنتج مال .... لكنه لم يصل لنتيجة ، عانده طلال جداً ، وكان يعاني من عزة نفس أكبر من اللزوم وليس لها مبرر .. حتى عزة نفسه على العمل ...
    نزل عمي من بيت طلال ، وأمام الحارة كلللللللها نادى بأعلى صوته وهو يشير إلى صدره بيديه ويقول : يا تمساح ، شايف هالحمار اللي قدامك ( ويشير إألى نفسه ) شايف هالحمار هذا ، أنا فهد بلان ، غنيت بالمطاعم والمقاهي وغنيت بنظام النقطة منشان ربيك وأحصل على المال ... أنت جاي ترفض اللي عملوا فهد بلااااان ؟؟
    قال عن نفسه أمام الحارة ( الحمار اللي قدامك ) وهذا كي ينصح ابنه بأن العمل والكسب لا يحتاج إلى عزة نفس
    .....

    أميمة
    عضومميز
    عضومميز

    رد: ما لوم عيني

    مُساهمة  أميمة في الجمعة أبريل 30, 2010 6:38 am

    أستاذ وليد يعني أنا عم اتخيل فنانا المرحوم وهوي عم بيصيح
    ما عم تظبط معي
    ما متخيلتو غير عم بيغني
    الله يرحمه وبتمنى ان يكونوا أبناءه بنفس الطيبه والاصاله والشهامه التى كان يتمتع بها
    شكرا لك
    ولا تحرمنا من مواضيك الشيقه
    avatar
    إيهاب
    عضو نشيط
    عضو نشيط

    العمر : 30

    رد: ما لوم عيني

    مُساهمة  إيهاب في الجمعة أبريل 30, 2010 3:40 pm

    الله يرحمه
    كان كثير اصيل واولاده فيهم البركه
    اكيد كلهم ورثانين الاصاله والشهامه والطيبه
    مثل ما ورثانين الفن
    شكرا استاذ وليد
    avatar
    ابراهيم العريضي
    عضو نشيط
    عضو نشيط

    رد: ما لوم عيني

    مُساهمة  ابراهيم العريضي في السبت مايو 01, 2010 12:32 am

    ااه اااااااااه وليد ..........
    مستحيل حدا يقرا هون و ما يتاثر و يقشعر بدنو او تدمع عينو ....
    هذه القصص عن انسان نحبه تجعلنا نعرف اكثر لماذا نحبه فعلا ( ارجو الافاضة بمثيلاتها اكثر بعد و بعد )
    و كم نحن بحاجة لانسان يشبهه و لا اعتقد احد سيشبهه ...؟
    بقي ان اسالك سؤال بسيط
    ليست بغريبة مثل هذه التصرفات عن انسان شهم و هذا امر مفروغ منه و لكن في زمن كان فيه عنصر الامن له صولات و جولات ... السؤال هو :
    هل كان يستند ( المرحوم فهد بلان ) ( عدا عن شجاعته و اصالته وووو ) على علاقته بالمسؤول الكبير الذي يكن له المحبة و الاحترام لانه بالفعل يستحق ( و هنا استذكر اشكاله مع احد الضباط الامراء ) ؟
    ام كان لا يابه الا بقضيته الاحق
    و شكرا

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء يونيو 28, 2017 3:52 pm