الجنينة نت

أهلا وسهلا بك أيها الزائر الكيرم
نرجو لك مرورا ممتعا
الجنينة نت

ثقافي, سياسي, أدبي, فني إجتماعي

كنت أغفر لو أنني متُّ ما بين خيط الصواب وخيط الخطأ




   

لا تصالحْ..ولو وقفت ضد سيفك كل الشيوخْ....والرجال التي ملأتها الشروخْ....هؤلاء الذين يحبون طعم الثريدْ...وامتطاء العبيدْ....هؤلاء الذين تدلت عمائمهم فوق أعينهم.....وسيوفهم العربية قد نسيت سنوات الشموخْ


يا جِلَّقَ الشَّامِ إنّا خِلْقَةٌ عَجَبٌ.....
لم يَدْرِ ما سِرُّها إلاّ الذي خَلَقا

عداد الزوار

الجنينة نت

 

 

المواضيع الأخيرة

» أجمل ماقيل في الشعر الفصيح
الثلاثاء يوليو 15, 2014 12:26 pm من طرف لطفي الياسيني

» دموع
الثلاثاء يوليو 15, 2014 12:25 pm من طرف لطفي الياسيني

» سمراء
الثلاثاء يوليو 15, 2014 12:24 pm من طرف لطفي الياسيني

» انا الملوم انا الجاني على وطني / د. لطفي الياسيني
الثلاثاء يوليو 15, 2014 12:20 pm من طرف لطفي الياسيني

» مات الضمير وشيعوا جثمانه / د. لطفي الياسيني
الثلاثاء يوليو 15, 2014 12:17 pm من طرف لطفي الياسيني

» قصيدة في وصف فـلـسـطـيـن قبل النكبة / الحاج لطفي الياسيني
الثلاثاء يوليو 15, 2014 12:15 pm من طرف لطفي الياسيني

» الرحلة
السبت مايو 03, 2014 9:43 am من طرف تيسير نصرالدين

»  حول الوضع الثقافي الراهن
الثلاثاء أكتوبر 29, 2013 6:07 pm من طرف mriame

» صباح ..................مساء الخير من الجنينة
السبت يناير 19, 2013 10:47 pm من طرف سوسن سين

» كبة البطاطا بالبرغل
السبت يناير 19, 2013 10:39 pm من طرف سوسن سين

» عثمنة الخطاب السني الرسمي
الأربعاء ديسمبر 26, 2012 11:30 am من طرف تيسير نصرالدين

» الصفقة الصفيقة
الخميس نوفمبر 22, 2012 6:07 pm من طرف تيسير نصرالدين

» الإعلام
الثلاثاء أكتوبر 16, 2012 5:16 pm من طرف تيسير نصرالدين

» مجموعة جديدة
الأحد سبتمبر 23, 2012 10:24 am من طرف تيسير نصرالدين

» ثورة الحرابيق
الأحد سبتمبر 23, 2012 10:09 am من طرف تيسير نصرالدين

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى

ماهر الفية - 4679
 
جارة القمر - 2726
 
تيسير نصرالدين - 2032
 
دلال - 1572
 
زينا - 792
 
سوسن سين - 607
 
زاهدة - 463
 
أميمة - 427
 
النابغة - 398
 
وسام - 389
 

أهلا وسهلا

 

أهلا وسهلا

---------------------

حقوق النشر

رجاء

نرجو من جميع الأخوة الأعضاء المشاركين والمساهمين

الإشارة إلى المصادر التي نستقي منها النص أو القصيدة

حتى نستطيع التقييم والتصنيف والإنصاف  للمادة المنشورة

وكي لا يضيع حق الكاتب .

يكفي الإشارة إلى كلمة منقول إذا كنا نجهل أسم الناشر .

نشكر تعاونكم

 

الإدارة

لوحات

 

سوريا الله حاميها

 

لوحات فنية

 

 

 

 

 

أعدّي لي الأرض كي أستريح

 

 

 

 

 

 

 


    ما لوم عيني

    شاطر
    avatar
    وليد بلان
    عضو نشيط
    عضو نشيط

    رد: ما لوم عيني

    مُساهمة  وليد بلان في السبت مايو 01, 2010 11:37 am

    شكرا لكل من يمر من هنا ....
    سأتابع السرد ، لكن بعد أن أرد على الأخ ابراهيم :
    كيفك ابراهيم ؟؟ أخي الكريم ، قبل أن يظهر كل المسؤولين بسورية ، كان عمي نحج النجوم ، ثم إن تاريخه امامهم يشفع لهم ، وفوق هذا هناك قصة كبيرة ، حتى إن أنور السادات هو أحد أفرادها ، تدعم وتشفع لتاريخ عمي .....
    أخيراً : كان الرئيس الخالد حافظ الأسد يحب عمي لدرجة كبيرة ويفهمه ، وليس هذا فقط ، فالرئيس كان يقول ، ( لفهد ما يريد ، فهو ابن أصل ) ويعرف بأنه إن حصل سوء تفاهم بين عمي وأي مسؤول ، فالحق سلفاً مع عمي .
    ثم إن عمي شخصية شعبية ليس من السهل تدجينها أو الاقتراب منها بشكل يغضب الناس اللذين يحبوه ..
    avatar
    وليد بلان
    عضو نشيط
    عضو نشيط

    رد: ما لوم عيني

    مُساهمة  وليد بلان في السبت مايو 01, 2010 11:38 am



    كان عمي فهد مع زوجته عند أختها بدمشق ، أختها تسكن بالطابق الرابع ، وصل أبي بالسيارة وناداهم من فوق ، سبق عمي زوجته بالنزول على أن يمر على بائع اللبن ويشتري منه لبن بالكيس ( أكياس نايلون معبأة لبن خاثر ) وضعهم على الكرسي بجانبه ، وجلس أبي بالخلف ، وبدأ عمي يزمر من تحت ( يالله ، خلصينا ) نزلت ، وبقيت تحاكي أختها لفوق وتقول ( باي ،، بكرة رح مر عليكِ .... ) وعمي يقول لها ( خلصينا عاد ) بقيت تحاكيها وهي تجلس على الكرسي وعيونها لفوق تحاكي أختها ، وجلست بكل ثقلها فجأة ، وإذ بأكياس اللبن تنعصر تحتها وتنفجر ، ويخرج اللبن كله مثل الرصاص المتطاير على وجه عمي وقميصه ، والله صار شكله مضحك جداً ، ومشكلته بأن أبي يمسك عليه كل حركة حتى يضحك ويُضحك أعمامي الآخرين بما حصل ، فغطى عمي وجهه وأنزله لتحت وصار ينادي : روح يا غالب ( أبي ) إنزل لعند بياع اللبن ، بسرعة ( فعل هذا كي لا يراه أبي ويمسكها عليه ).

    أبي بارد جداً وعمي مثل النار ، فقال له أبي : فرجيني على شكلك خيي .. يا حبيبي عليييييك ،،،

    نزل أبي بسرعة كي يكمل النكتة ، وأتى بخيارة وقال لعمي ( خذ هذه منشان تكمل ) مد يده عمي فوجد خيارة وبدأ صراخه بالطريق : ( أختك على أختها ).... ويمسح وجهه بسرعة كأنه يقاوم طرد نحل يهاجمه .

    وأبي يتابع : إلحسهم ... تغدى تغدى ، والباقي إعمله شنيني .

    صرخ عمي : إسا ما علقنا غير معك يا ... ؟؟؟؟ وأشار لزوجته يقلدها حين ودعت أختها : بااااي ، بااااي .

    نزل بسرعة من السيارة ليطلع لبيت أخت زوجته ، فعارض أبي طريقه وصار يؤخره ويعثر طريقه كي يحرجه أكثر ، وعمي يهرب قبل أن يراه الناس .....

    وبعدها بكم يوم ، كانت العائلة ( أعمامي ونحن أولادهم ) كالعادة نسهر تلك السهرات ، وبدأ أبي بسرد ما حصل لعمي .... متنا ضحك ، حتى عمي نفسه صار يضحك وهو غاضب ، ويقول : (غالب وبتعرفوه ، هو يزيدها بهارات ). ثم يغرق بالضحك من جديد على نفسه بسبب سرد أبي للقصة بطريقة مبالغة وكوميدية .

    avatar
    ابراهيم العريضي
    عضو نشيط
    عضو نشيط

    رد: ما لوم عيني

    مُساهمة  ابراهيم العريضي في الإثنين مايو 03, 2010 2:05 pm

    وليد بلان كتب:شكرا لكل من يمر من هنا ....
    سأتابع السرد ، لكن بعد أن أرد على الأخ ابراهيم :
    كيفك ابراهيم ؟؟ أخي الكريم ، قبل أن يظهر كل المسؤولين بسورية ، كان عمي نحج النجوم ، ثم إن تاريخه امامهم يشفع لهم ، وفوق هذا هناك قصة كبيرة ، حتى إن أنور السادات هو أحد أفرادها ، تدعم وتشفع لتاريخ عمي .....
    أخيراً : كان الرئيس الخالد حافظ الأسد يحب عمي لدرجة كبيرة ويفهمه ، وليس هذا فقط ، فالرئيس كان يقول ، ( لفهد ما يريد ، فهو ابن أصل ) ويعرف بأنه إن حصل سوء تفاهم بين عمي وأي مسؤول ، فالحق سلفاً مع عمي .
    ثم إن عمي شخصية شعبية ليس من السهل تدجينها أو الاقتراب منها بشكل يغضب الناس اللذين يحبوه ..

    اخي وليد اشكرك لتجاوبك فانت تعلم اكثر مني بان الكثيرين ممن يعرفون مسؤولين و حتى هم مسؤولين و لا يتجرأون ابدا في موقف يستدعي تدخلهم لاسباب ؟؟؟
    لا يوجد عندي ادني شك بان الفهد رحمة الله عليه حتى لو لم يكن على علاقة طيبة بالمرحوم خافظ الاسد بانه لن يتصرف كما تصرف في بعض المواقف ( بعدين يرحم جدك كان محسوبلو حساب بالسويدا بين الرجال يعني بالورثة )
    و بما انك تطرقت الى الرؤساء ف بالله عليك زيدنا مما تعرفه عن هذه المواضيع و بالاخص ما ذكرتهم ...... و لك التحية و الاحترام و لعمك صاحب الذكر الطيب الرحمة .....
    شكرا
    ( بتعرف اني كنت عسكري وقت وفاته و فركتها هريبة لاحضر الاجر و كان لي شرف اني حملت النعش لما دخلنا صالة سبعة نيسان و نخنا عبنحدي .... )
    avatar
    وليد بلان
    عضو نشيط
    عضو نشيط

    رد: ما لوم عيني

    مُساهمة  وليد بلان في الخميس مايو 06, 2010 9:16 pm



    بعام 1990 ، أتى منخفض جوي رهيب على سورية .

    الثلج بالسويداء بقي 3 أشهر ، لا يلبث أن يذوب حتى يعود .

    جلست مع عمي نلعب طاولة زهر ، وكان حين يجلس ليلعب طاولة زهر ، لا يقوم إلا بعد 5 ساعات .

    أسرني ، وأنا أخجل منه ، وكلما أغلبه كان يعيد ...

    حينها كان أعمامي معنا ، ومشكلة عمي فهد حين يخطئ بالكلام أو اللعب هي أبي .

    قال عمي : شو هالمنهبَط الجوي هذا ؟؟

    سأله أبي مباشرة : شو قلت ؟؟

    قال : منهبط جوي ما شفت مثله من قبل .

    قال له أبي : منهبَط يا روحي ؟؟ الله يهبط فيك ، منخفض يا مطرب الرجولة ... الله خلق لك حنجرة لتغني ، مش لتحكي .

    خفة دم عمي حين يقع بمأزق ، يقول ( يا الله ... علقنا ،، ومع مين ؟؟ مع غالب ؟؟ )

    ثم يتابع : حل عنا ياااه .

    يجيبه أبي : شوف حالك صاير مثل الفقمة ، لا رقبة ولا خصر ، مدحول دحل مثل العجينة ... روح إلعب رياضة وارجع زير زمانك ...

    وحين يذهب عمي ، والله كان أبي يبكي عليه ، يقول : أنتم لا تعرفون فهد ، في ألم بقلبه ، هذا خيي إبن أمي وأبي وأنا أعرف ما بقلبه .

    أنا كنت أستغرب جداً حينها ، فهذا الطود الجالس يثير شفقة أبي ؟؟ لكن أبي أدرى مني ..












    بدعاية مهرجان المحبة والسلام عام 1990 ، رأيت أنا وأولاد عمي دعاية المهرجان ، جن جنوننا ، فكيف يوضع إسم وليد توفيق وميادة الحناوي قبل إسم عمي وهو الأقدم والأعرق ؟؟

    بنفس اللحظة ذهبنا إليه ، بعد الظهر تماماً .

    دخلنا وبدأنا واحد تلو الآخر بالكلام والاعتراض والتأنيب له على أنه مهمل نفسه جداً فقال :

    شو ياااه ؟؟ عاردين عليي مثل دورية الشرطة العسكرية ؟؟ شو صاير .

    بدأنا واحد تلو الاخر نعترض ونؤنبه

    فقال : خلوني إفهم شي .. شو في يا عمي ، شكلكم جايين دورية شرطة وأنا المطلوب أن تقبضوا عليي .

    فقلنا له : ليش إسم وليد توفيق وميادة قبل إسمك ؟؟

    قال : يا عمي ، وليد توفيق ضيف البلد هو لبناني وأنا سوري ، هو ضيف , وميادة الحناوي سيدة ، لازم يكون إسمها قبل .

    صرخنا واحد تلو الآخر على أننا غير مقتنعين بالجواب ، فقال حرفياً :

    شو فيكن ،، مثل الدبابير فعتو عليي ؟؟

    ثم صار يكلم نفسه ويقول : يا سوء العمل .. شو العمل مع هالدبابير ؟؟ ويقصد نحن .

    ثم ، مثل الطفل الصغير قال لنا : شو المطلوب ؟؟

    قلنا له : تصليح الدعاية الإعلان ، الآن وأمامنا .

    فاتصل أمامنا بمدير الإذاعة والتليفزيون ( خضر الشعار ) وقال له :

    إسأل قاسيون وبردى يا خضر ، ولوووووو ، أنا فهد بلان ، وليد توفيق مثل إبني وميادة على العين والراس ، لكن هذه الدعاية وهذا الإعلان ينتقدكم الناس عليه قبلي أنا ، صلحه .

    فقال له ( خضر الشعار ) : بعد دقيقة أنظر للإعلان .

    ألق الخط وقال لنا : هيك بدكن ؟؟ شوفو الإعلان بعد شوي .. بس أنا يا عمي ما بنتبه .

    قلنا له : إفتح التليفزيون ، عصب وقال : يا سوء العمل ... شوفو .

    رأينا الإعلان بعد لحظات ، وعممنا بالذهاب فقال :

    تضربوا ، مثل الدبابير ، وين سهرانين اليوم ؟؟؟



    والله كأنها أمام عيني ، تماماً كما حصلت .... فكم كان طفلاً ، بالرغم من وقاره وسطوته حين اللزوم .

    avatar
    وليد بلان
    عضو نشيط
    عضو نشيط

    رد: ما لوم عيني

    مُساهمة  وليد بلان في الخميس مايو 06, 2010 9:44 pm



    كان مهرجان ما بإدارة دريد لحام ، قدم عمي أغنية ( غالي علينا يا جبل ) وبأولها موال ولا أحلى .

    سمعها عمي أثناء المهرجان ن لكن الموال محذوف منها تماماً ... هكذا قرعة من غير موال .

    جن جنونه ... يا ستار ، لو يراه أحدنا غاضب ، فعلاً مخيف .

    ذهب مباشرة للفندق الذي يقيم به دريد لحام ، وصل عمي لموظف الاستقبال وقال له :

    نادي لي دريد ..

    قال موظف الاستقبال : إنه نائم يا أستاذ ولا أستطيع إيقاظه تحت طائلة المسؤولية .

    قال له عمي : على مسؤوليتي ، إسا بدي اياه يكون قدامي واقف هون .

    أيقظوا دريد ، نزل وعليه آثار النوم .

    حاول أن يسلم على عمي ، فما كان من عمي إلا ومسك قبة دريد وبدأ بكلامه ( المعسوووووول ) ويقول له :

    روح ، روح بلا مياعتك ، أنا مش مذيعة تقوللي يا حبيبة قلبي ويا عيوني يا متملق يا بزوينك يا .....

    ويكلمه بقرف ويقول له : روح ، إلبس طربوشك وقبقابك وارجع لنهاد قلعي يعلمك الأصول يا بلا أصل .

    يا حرام على البهدلة التي أخذها دريد من عمي أمام موظفي الاستقبال والناس ، وبشرفي كان يرتجف خوفاً ويعتذر .






    أود أن أذكر هذه الحادثة وأرجو ألا يؤاخذني أحد عليها ، مما بها من كلام سيء ، لكنه بمكانه .

    حل عمي ضيف على حفلة للمطرب الياس كرم . وكان على طاولة عمي رفيق سبيعي ( أبو صياح ) .

    جلس ، وبعد أغنيتين لالياس كرم ، رحب بعمي .

    التقاليد هنا تقتضي ألا يدفع الضيف الكبير شيء مما يشرب أو يأكل على طاولته .

    بنهاية الحفلة ، أتى النادل لطاولة عمي وقدم فاتورة ب 3400 ليرة .

    عمي مليونير ، ومبلغ 3400 ليرة سورية لا يعني له شيء . لكن التصرف هذا قد عز عليه ، بأن الياس كرم لم يكارمه ولم يحسب له ضيافة تليق به .

    بالصباح ، لم ينم عمي على ضيم ، ذهب للفندق برفقة رفيق سبيعي ( أبو صياح ) وصالح الحايك ، وطلب أن يأتيه الياس كرم إلى الاستقبال . نزل الياس كرم ، وهو قصير القامة جداً ، وخاصة حين يقف أمام عمي ، وقف أمام عمي ، صرخ رفيق سبيعي بالياس وقال : يا غشيم ، لا تقف بحانب فهد ، إبعد منشان ما تظهر حقيقة قامتك بقامة فهد ، يا دب مع مين علقت .

    أمسك عمي بالياس وقال له حرفياً : ولاه ، شوف طولك ، أنت ( لحّيس طياز ) طولك وأنت واقف بحدي ما بتطلع أكثر من (لحّيس طياز ) ....

    قال الياس : لاه يا أستاذ ...

    قاطعه عمي وقال له : 3400 ليرة ؟؟ روح لعند معلمك الأول وديع الصافي اللي كنت أسقيه مي بهيك مبلغ ، إسأله يا .... أنا تبعث لي فاتورة ؟؟.



    أرجو عدم المؤاخذة على ما قلته ، لكن هذا ما حصل وكان الكلام بمكانه .



    avatar
    ابراهيم العريضي
    عضو نشيط
    عضو نشيط

    رد: ما لوم عيني

    مُساهمة  ابراهيم العريضي في الجمعة مايو 07, 2010 3:08 am

    منذ ما يقارب العشرين عاما وعندما كانت السجائر الاجنبية تباع تهريب كنت احد هؤلاء الباعة في ساحة البلد و اذا بسيارة تقف فتدافعنا عليها كالعادة .... لوكي ...مالبورو....بولمان ...فايسروي ..مونتكارلو ....سيدرز .......
    و كانت البيعة من نصيب شاب بالعشرينات من عمره ثقيل الهمة قليلا ؟ و لكن الشاري ارضى الاغلبية بشرائه عشوائيا ما يقارب عشر علب بعد ان اختار طلبه اولا بانتقاء النوعية .....
    و لكنننا بقينا ممعنين بالسيارة لان من بداخلها الكل يعرفه ( فهد بلان ) و كان معه رجلين
    و لكن بقي بذهني سؤال سئله له البائع الشاب و قتها ...
    و انا في اجازتي هذه اي منذ شهر تقريبا التقيت بهذا الشاب يعمل بمشفى السويداء الوطني
    فبادرته السلام و سئلته : بالله عليك فلان هل تذكر عندما كنا نبيع دخان في ساحة شهبا قال معلووووم
    قلت له اتذكر في احدى المرات عندما بعت المرحوم فهد بلان و سئلتهوقتها سؤالا عن شخص اعتقد بانك قلت له استاذ فهد شو اخبار الاستاذ كمال اجى من سفره ام بعد .... و لا ادري باقي الحديث و لكن ادري بان المرحوم جاوبه اي اجا .......
    قال لي هذا الشاب اااه طبعا بتذكر فقلت له عن من سئلته و ما علاقتك و علاقته بمن سئلته فقال لي
    بذاك الوقت كنت اعمل بمؤسسة الاسكان العسكرية و اكن المهندس كمال بلان ابن عم ابو طلال هو المسؤول عننا و كان وقتها مسافر الى روسيا و هذا ما سئلته عنه ........

    اخي وليد صدقا تجذبني كثيرا حكاياك هذه و اقراها بشغف و لا اخفي اذ قلت بان عيني تتفاعل احيانا
    اشكرك
    avatar
    ابراهيم العريضي
    عضو نشيط
    عضو نشيط

    رد: ما لوم عيني

    مُساهمة  ابراهيم العريضي في السبت مايو 08, 2010 7:59 am

    وليد بلان كتب:شكرا لكل من يمر من هنا ....
    سأتابع السرد ، لكن بعد أن أرد على الأخ ابراهيم :
    كيفك ابراهيم ؟؟ أخي الكريم ، قبل أن يظهر كل المسؤولين بسورية ، كان عمي نحج النجوم ، ثم إن تاريخه امامهم يشفع لهم ، وفوق هذا هناك قصة كبيرة ، حتى إن أنور السادات هو أحد أفرادها ، تدعم وتشفع لتاريخ عمي .....
    أخيراً : كان الرئيس الخالد حافظ الأسد يحب عمي لدرجة كبيرة ويفهمه ، وليس هذا فقط ، فالرئيس كان يقول ، ( لفهد ما يريد ، فهو ابن أصل ) ويعرف بأنه إن حصل سوء تفاهم بين عمي وأي مسؤول ، فالحق سلفاً مع عمي .
    ثم إن عمي شخصية شعبية ليس من السهل تدجينها أو الاقتراب منها بشكل يغضب الناس اللذين يحبوه ..





    ( كان الرئيس حافظ الاسد يقول : لفهد ما يريد فهو ابن اصل )


    عدل سابقا من قبل ابراهيم العريضي في الأحد مايو 09, 2010 2:20 am عدل 1 مرات
    avatar
    وليد بلان
    عضو نشيط
    عضو نشيط

    رد: ما لوم عيني

    مُساهمة  وليد بلان في السبت مايو 08, 2010 11:14 am

    هذه الصورة بعام 1984 معلقة بمضافة بيت عمي ، هناك صور أخرى مع السيد الرئيس حافظ الأسد : لن أنسى حينها قال لنا عمي : يا الله على ذاكرة السيد الرئيس ، والله تذكر ما كنا نتحدث به بالتفصيل منذ 14 عام في أول لقاء لي مع سيادته .
    شكراً جزيلاً أخي ابراهيم على هذه الصورة التي أفتخر بها جداً ، حيث كانت دليل راسخ على وقوف عمي وقفة الجندي المقاتل مع بلده حتى لو كلفه هذا اندثار نجوميته وشهرته التي عز نظيرها في تلك الأيام ... وهذا ما حصل . والسيد الرئيس حافظ الأسد كان يعرف ذلك تماماً .بأن نجومية فهد بلان وانفراده بالساحة الفنية في الستينيات ، قد خسرها بسبب التزامه بقضايا بلده حين استلم الرئيس حافظ الحكم بسورية .ولهذا كان السيد الرئيس يعشق فهد بلان ويقدّر له عروبته الأصيلة .
    وهذا الشيء نحن لا نقوله ولا نتفاخر به لأنه واجب .حتى وإن كان ينكأ بنا أن ( فهد بلان ) قد غاب نجمه فجأة ، ولا يُعرَف عنه إلا القليل .
    صدقوني ، بالستينيات ، فهد بلان قارع كل نجوم الفن ، عبد الحليم ومحمد رشدي ووديع الصافي وغيرهم ، وأغلق الأبواب عليهم لدرجة ( ماتوا جوعاً ) وحاول البعض اغتياله ووووو . وهو لم يحارب أحد . لكن لونه الجديد وصوته الجديد وموضوعه الجديد ، والكاريزما التي يتحلى بها ، كل هذا قد سحب الأضواء كلها نحوه ، لم يبق بالساحة غير ( فريد الأطرش وأم كلثوم ) إلى أن تدخل البعض عن طريق أنور السادات وأجهزوا على وجود فهد بلان ، سيما أن فهد بلان لا يعرف إدارة الأعمال ولا المهارات الدهائية للشهرة ولا الخبث ووو . كان طفلاً فخماً فقط .
    يعز عليّ أن الناس لا تعرف عنه إلا الشيء القليل جداً .

    شكراً
    avatar
    وليد بلان
    عضو نشيط
    عضو نشيط

    رد: ما لوم عيني

    مُساهمة  وليد بلان في السبت مايو 08, 2010 11:18 am



    كنت قد وصلت للتو من الصيد ، وجدت والدي وعمي رحمهما الله ، والبيت عامر بالحيوية والحركة ورائحة الطعام اللذيذ والزفر ...



    ابتهج عمي لوصولي وقال : هه ، يالله نلعب طاولة ، محبوسة ، بسرعة ، ما تقلب ولا صرّة .

    جلست قبل أن أبدل ملابس الصيد .

    كم غزال جبت معك عمي ؟؟ توفقت بصيدك ؟؟ كم حرذون جبت ؟؟؟...

    أبي ، عز نظير لطفه وذوقه وخجله ونظافته على نفسه ، يعشق الرجولة والخشونة ويكره كل ما ينم عن دلع أو غنج . خاصة عند الشباب .

    يجلس بجانب عمي ويطلق تعليقاته على اللعب .



    شيش بيش ، تك ، طق ،، جهار دو ، طن دج .. بنج و يك ....

    حظ عمي كان سيء جداً بالزهر في المحبوسة معي ، وهو من النوع شديد العصبية حين يلعب طاولة زهر .

    بدأ يمج كلمات غير مفهومة ويحمرّ ...

    ثم رمى الزهر ، فأتى الاحتمال الوحيد الذي يضره بتلك اللحظة ، فبدأ ( كررررر ، مجججج ششششسسسس .... بخر .. ععععع .. ) كان يمضغ المسبات والاعتراض واللعنات على حظه .

    أبي ، شديد البرودة بتلك اللعبة ويستفز عمي بشدة ، قال له : أفصح ، أفصح ، وضح اللي عبتقولو خيي ، ما تستحي ، باك شييييييي ؟؟

    أنا أنظر لأبي وأشير له أن ( أسترنا الله يسترها معك ) لا تولّع نار عمي لأنو رح يقلب الطاولة على راسي .

    رميت الزهر أنا ، فأتى الاحتمال الوحيد الذي ينفعني ، ومباشرة وثبت من مكاني وركضت قائلاً : أنا ما خصني والله ، مشغول شوي ...



    عدت بعد قليل ، نظر لي عمي قائلاً : بيك ما بيغلبني ، تطلعلي أنت ؟؟



    طرق باب البيت أحدهم ، فتح أبي الباب ، رأى الطارق ، أتيت أنا نحو الباب ، وقبل أن أصل رأيت أبي متقززاً مما يراه ، ثم نظر جانباً وقال ( تفو ) .

    مين بدك يا عمو ؟؟

    وليد موجود ؟؟

    كنت قد وصلت بجانب أبي ، فنظر لي نظرة ازرداء وقرف ، نظرة ساخطة جداً .

    رأيته ، كان من معارفي الجدد الآتين من بلاد برا ، أهله أوصوني به وكفّلوني أن انتبه له .

    لكن سخط أبي منه كان بسبب أنه يلبس كنزة أكمامها حفر ، فقط عند الكتف . وشعره طويل لتحت الكتف ، وبنطاله قصير يغطي فقط لتحت الركبة بقليل .

    تكلمت معه كلمتين ثم ذهب ...

    دخلت ، أبي ساخط جداً ويتلفظ بكلمات لا أفهمها ، يشتم متقزز .

    قلت له : هذا ابن ( .... ) هم هكذا يا بيي .

    طرق الباب ثانية ، ذهب أبي ليفتح ، وإذ بنفس الشاب .

    _ شو إسمك يا عمو ؟؟

    • نينو


    استشاط أبي جداً وحاول ابتلاع حالته لكنه لم يستطع ، ضرب يده بالهواء ثم سأله :

    _ أنت ... أنت .. شو قضيتك عموووووو ؟؟ ( كان يقصد _ ما هي حالتك الرجولية _ ؟؟ ) .

    قال نينو : أنا بحبو لوليد كتييير يا عموووو .

    قال أبي : مش مشكلة إنك تحبو ، حبو قد ما بدك ، هاي ما هي مشكلة أبداً .

    سأله نينو : ليش شو المشكلة عمو ؟؟

    قال أبي : المشكلة إذا وليد حبك .



    أنا وبسرعة قلت : شو في ..؟؟؟

    انتفض أبي وقال : روح من وجهي أنت ولاه ..

    حولت نظري للداخل ، فرأيت عمي يخفي ضحكة عميقة ، يهتز رأسه الضخم منها ، وتفلت من شفتيه بعض النفخات الفائضة من ضحكته مع بعض اللعاب . كل هذا على الموقف الذي يعانيه أبي .

    دخلت ، فقال عمي : هذا بيك ، جن من شوفة هالنعوم هذا ، وظنونه راحت بعيد .

    وإذ بأبي خلفي تماماً يقول باشمئزاز ويشير بيده باعتراض : روح ولاه ، تضرب بهالرفقة ، وإسمو ( نينووووو ) مثل البزّاقة ، يعق .

    غرق عمي بضحكته ، فنهره أبي : خلصنا عاد فهد .

    قال له عمي : يا غالب ، هذا الشاب مش مثل ما أنت بتظن ، هم هكذا ، أهله أوادم ، لكن هم عاشوا ببيئة غير ، بس أوادم .

    ( ثم تابع بسخرية كي يستفز أبي ) وقال : يعني نعومته مش عاجبتك ؟؟ ثم أشار لي وقال : عمي ، قل لنينو يجي يلعب طاولة مع بيك .

    انقلب حال أبي فجأة من قمة الغضب إلى الضحك على موقفه أمامنا بسبب مداخلة عمي فهد الأخيرة ( تنقيراته عليه ) .

    يا الله ما أخف دمهم حين يتجادلان وحين يختلفان .

    كان أبي وعمي يختلفان أحيان بشدة عندنا بالبيت أو عند بيت عمي ، لكن قمة ردود فعلهم هي أن يدخل أحدهم لغرفة أخرى بنفس البيت . وتصبح هذه الغرفة الأخرى محضورة على الآخر .

    avatar
    ابراهيم العريضي
    عضو نشيط
    عضو نشيط

    رد: ما لوم عيني

    مُساهمة  ابراهيم العريضي في الأربعاء مايو 12, 2010 10:57 am

    اخي وليد احييك......
    هل تستطيع ان تذكر لنا وقائع ( قصة تدخل السادات بالموضوع ) بعد ان تتحفنا بلقائه بالقائد الخالد
    حافظ الاسد و ارجو الافاضة ايضا حول تاثير وطنية الفهد على حراكه الفني
    و لا تنسى ان تذكر لنا حقبة تفرده بالستينات مع ام كلثوم و فريد الاطرش فقد كتبت كلاما مسؤولا
    لعل احد يجيره لكنيتك و صلة الدم

    انا ساضيف قليلا عن تلك الفترة شيء اخبرني به احد اعمامي عندما كان في فترة الستينات مقيما بلبنان
    وكان من عشاق شيء اسمه جبل ..... فريد او فهد
    كان يعمل في منطقة زحلة و البقاع فيسمع انه نزل في دور السينما فيلم جديد لفهد او لفريد فينزل كي
    يحجز مسبقا و للعلم كان الحجز مسبقا بسبب زحمة المشاهدين و قال لي بانه حجز لفترة ربما شهر تقريبا او اربع اسابيع ......... لفيلم من افلام فهد بلان بقي مكتظا بالحجوزات لفترة طويلة ....
    لكن ما اود ان اخبر به هو اثناء تواجده في منطقة ( بحمدون )
    كان هنالك فندقين شهيرين احدهم كان مطرب الحفل الفنان وديع الصافي و الفندق الاخر كان مطربه فهد بلان
    و كان على صلة باحدى متعهدي الحفل الذي اقسم له بانه اخطا بتفضيل وديع على فهد
    بعدما حجزت كل مقاعد حفلة فهد ثم بعدها لم يحجز الا اقل من نصف المقاعد لحفلة وديع الصافي
    عندما اخبرني بهذا الخبر قلت في سريرتي لعله متعلقا اكثر من اللزوم بفهد و الجبل ؟
    و لكن بعد ما سمعت الكثير و الكثير و عرفت اكثر تاكدت من الخبر ممن كانوا في تلك الفترة بلبنان
    فقالوا لي نعم حصل هذا و اكثر

    و اخيرا هل تعلم بان قريبي هذا قد غنى في احد الايام مع المرحوم والدك في فندق واحد و اخذ اجر 150 ليرة سورية وقتها و الى الان يتذكر باسف على تلك الايام ( ايام عز )كما يسميها
    و قد اعاد احاديث كثيرة الى مسامعي بعد ان زارنا في هذه الاجازة ( خسر برتية ورق و اجا لعندي عالغرفة ) بالصدفة كنت استمع لبعض اشرطة الكاسيت القديمة و القديمة جدا لدي و منها كاسيت حفلة لفهد بلان ......... و قدمت له كاس ( عصير عنب احمر من بيطس الفخار ) و قلت له ها اخبرني هات
    ما عندك من ذكريات
    اسف للاضافةو لكن انتظر المزيد فقد شوقتنا لنعرف اكثر عن حياة الانسان الفنان فهد بلان
    اعتقد واجب علينا و عليك و عرفانا منك لروحه
    شكرا  
    avatar
    وليد بلان
    عضو نشيط
    عضو نشيط

    رد: ما لوم عيني

    مُساهمة  وليد بلان في الإثنين مايو 17, 2010 11:09 pm

    أخي ابراهيم :
    ما طلبته مني هو موضوع طويل ، لا أكترث لطوله بقدر ما أكترث بأن شهادتي مجروحة بما سأقوله .
    ومع هذا ، سأدخل بذاكرتي قدر المستطاع كي أكتب وأخبر بكل صدق .

    شكراً
    avatar
    تيسير نصرالدين
    مشرف عام
    مشرف عام

    العمر : 60
    الموقع : ميلانو

    رد: ما لوم عيني

    مُساهمة  تيسير نصرالدين في الثلاثاء مايو 18, 2010 9:04 am

    شكرا خيي ابراهيم على اصرارك على الموضوع
    وجعل وليد ملزم بالكلام
    وليد انت نقول لك لا شكر على واجب
    ناطرينك


    _________________

    الخيل والليل والبيداء تعرفني:: والسيف والرمح والقرطاس والقلم 



     


     

    avatar
    وليد بلان
    عضو نشيط
    عضو نشيط

    رد: ما لوم عيني

    مُساهمة  وليد بلان في الثلاثاء مايو 18, 2010 10:03 am

    طيب خيي ، وحدة وحدة .. كل يوم مداخلة ،،، رح بلش بقول هالشي :





    نجاة الصغيرة وبليغ حمدي قالا ما يلي :

    سمعنا بظهور فنان بالشام ( سورية ولبنان ) ضعضع الدنيا هناك ، وحين سمع عبد الحليم بالوضع القائم هناك أسماه ( التطبيل البلاني ) وأصلق عليه نقاد الفن ( الزحف البلاني ) القادم لمصر ، فما كان من عبد الحليم المعروف بدهائه الخارق ، إلا أن يدعوه بنفسه لمصر كي يتقي شر احتراقه بنار شهرة فهد بلان ، فدعاه ، وكان له السبق بأن يقدم فهد بلان للمصريين ، كان يقصد بذلك هو أن يتخلص من منافسة محمد رشدي له ، على أن يحرقه بفهد بلان ، وقصده الآخر هو أن يظهر بأنه صاحب الفضل بتقديم فهد للمصريين ، فقدمه بحفلة كانت مقررة له ولنجاة الصغيرة ، وعلى المسرح ، بدأ فهد بلان بالغناء ، ألهب الجمهور ، بل أشعل الدنيا بالصالة ، والجمهور اشتعل مع ما رآه من فنان كل ما لديه جديد وغير اعتيادي وغير مسبوق من قبل .

    قالت نجاة لعبد الحليم : والآن يا عبد الحليم ، كيف سأظهر أنا وأنت على المسرح بعد الذي حصل ؟؟ عليك بأكل السم الذي طبخته لفهد بلان ومحمد رشدي ، كله وحدك .

    كانت أقوى صدمة بتاريخ عبد الحليم .... وبقي هذا الوضع سنين طويلة .

    كثيراً ما أتت مكالمات لفهد بلان من مجهول ، ورسائل من تحت الباب تقول له : يا ابن الشام ، جاي تعمل هنا إيه ، إرجع بلدك .

    اضطر عبد الحليم للتصالح مع محمد الموجي وبليغ حمدي وكمال الطويل ، اضطروا جميعاً للتصالح ورص صفوفهم لمواجهة ( الزحف البلاني ) حسب وصف النقاد له آنذاك .



    وتوالت الضربات وتشويه السمعة والمحاربة غير الشريفة لفهد حيث لم يحارب فنان مثل حورب هو ، ومن أشد الشخصيات نفوذاً ودهاء وهو عبد الحليم وعبد الوهاب . منها :

    فهد بلان تاجر مخدرات .

    فهد بلان ( جنس ثالث ) مشكوك برجولته ، وحينها قال البعض لعبد الحليم : ( ما لقيت تقول غير هيك ؟؟ قل شيء تصدقه الناس ، فكيف سيصدقون بأن فهد مشكوك برجولته وهو ملؤه رجولة ؟؟ ) .

    أميمة
    عضومميز
    عضومميز

    رد: ما لوم عيني

    مُساهمة  أميمة في الثلاثاء مايو 18, 2010 10:23 am

    ههههههههههه
    عجبتني هاي الأخيرة عن الرجولة
    يعني انا مابعطي على عبد الحليم بس إذا بدنا نحكي عن الرجولة بيطبع هو فوفو حد فهد بلان
    بس اكيد هالحكي سيد وليد سعني فينا نوثقو ؟؟
    avatar
    وليد بلان
    عضو نشيط
    عضو نشيط

    رد: ما لوم عيني

    مُساهمة  وليد بلان في الثلاثاء مايو 18, 2010 3:26 pm

    والله يا أخت أميمة ، معك حق ، وكل الناس معها حق بعدم أخذ هذه الوقائع على محمل الجد التام ، وهذا ما يعز علينا . إنما : أنا قرأت معظم هذا مع التوثيق بالصور في مجلات الشبكة والموعد ، وتابعت رأي النقاد ( صميم الشريف وجورج ابراهيم الخوري وحبيب مجاعص ) حتى رياض شرارة قال حين قدم فهد بلان عام 1990 : أنتم الشباب لا تعرفون فهد كما نعرفه ، فقد وصل لمجد لم يسبقه أحد عليه ، وهز الجو الفني العربي بطريقة عز نظيرها . وهو ليس ظاهرة عابرة ، لا قبلها ولا بعدها .

    وتستطيعي أن تبحثي بالنت عن قول نجاة الصغيرة بفهد بلان في الستينيات حين دخل مصر .. وتسألين الكبار بالعمر
    هذا ما أستطيع تقديمه من دلائل ..
    شكراً
    avatar
    وليد بلان
    عضو نشيط
    عضو نشيط

    رد: ما لوم عيني

    مُساهمة  وليد بلان في الثلاثاء مايو 18, 2010 3:35 pm





    هلا أخ ابراهيم ، وأشكر متابعتك .

    يا خيي ، نحن آل بلان ، وخاصة أنا كأقرب الناس إليه ، أرى به ما لا تراه الناس ، وأرى به ما يؤلم قلبه .

    لذا ، أقول ...... وأجري على الله .



    كان بين الحضور ، في سهرة بالسويداء ، أحد الوزراء ( أعذروني من ذكر الأسماء ) .

    أتى الحديث عن فهد بلان ، تكلمنا ، كل فيما يعرف ، فقال لنا الوزير هذا الحديث : أنتم تعرفون معظم الظواهر ، لكن ، خذوا مني شي مما بالكواليس ، فبدأ يقول :

    كنا في كثير من الاجتماعات مع سيادة الرئيس حافظ الأسد ، نتكلم بموضوع الاجتماع ، ومن ثم ، بعد انتهاء الحديث ، كثيراً ما كنا نتكلم بأحاديث سمر وسرد عن وقائع حدثت وراء الكواليس . منها ( حين استلم محمود الزعبي رئاسة الوزراء ، قال له حافظ الأسد ولعبد القادر قدورة _ منيح اللي غنى فهد بلان أغنية سهل حوران ، لأنه أصلح ودمج الشعور ، وهذا ما لم نقدر على تصليحه بأعوام طويلة بالرغم من كل إمكانياتنا السياسية وغيرها _ ) ثم عرج على حديث مع المجتمعين ، والحديث كان حول سخط السيد الرئيس حافظ الأسد من أنور السادات ، والحديث هو :

    أنور السادات ، حين استلم الحكم بمصر ، ذهبت وكنت للتو رئيس سورية ، حدثته بما يثبت أننا شعب واحد ، دم واحد ومنشأ واحد ، وأن كل مقومات القومية نملكها كعرب ، والدليل موجود بكل شيء ، أنظر ، الفنان فهد بلان ( كان عمي حينها أنجم النجوم على الإطلاق ) كيف يتفاعل معه الشعب المصري كتفاعله مع ذاته ، هو سوري وقد توحّد بالشعور المصري ، والمصريون يقبلون عليه بشدة ، وهذا دليل على وحدتنا بالدم .

    فأجابني أنور السادات : خذ فهد بلان معك .

    فطلبته وقلت له : يا فهد تعال معي على سورية .

    انتهى هنا حديث الرئيس .

    طبعا ، فهد بلان أطاع الأمر ، وترك نجوميته بأوج أوجها ، وكل ما يدور عليه من حرب فنية وحرق لأرضه . وأتى لسورية ، وعند الحدود السورية اللبنانية ( حيث أتى بسيارته ) استقبلوه استقبال الفاتحين بلوحات مكتوب عليها ( أهلاً بالبطل ) .



    نحن نعرف أن السادات قد طلب ذلك من حافظ الأسد ، بسبب شكاوة أتت له من ( عبد الحليم وعبد الوهاب وغيرهم ) حيث أثر فهد بلان على المناخ الموسيقي تأثير عز نظيره ، وضعضع الأرض تحت أقدامهم . وأحد الدلائل هي برنامج ما يطلبه المستمعون ، قد تحول من طلبات عامة إلى أن أصبح اسمه ( ما يطلبه المستمعون من أغاني فهد بلان ) تصوروا ماذا يعني هذا ، يعني من بين ثلاثون مطرب مصري وغيرهم ، لا يوجد طلبات إلا لأغاني فهد بلان .

    طبعاً السبب كان في أنه أول من أتى بشخصية رجولية على الغناء ، لم يستعطف محبوبته ، نبرة صوت جديدة كلياً ، حركة ورقص وهز أكتاف وتلويح بالمنديل ، وشكل جميل وكاريزما رهيبة . كل هذا كان جديد على الفن العربي ، فقال عنه رياض السنباطي ( فهد بلان رمى حجراً بالمياه الراكدة ) .

    بهذا ، حيّر الملحنين بكيفية تعاملهم مع ما أتى بجديد للفن ، فهم منذ مائة عام مدمنون على نوع من الكلام والتلحين والعواطف ضمن قالب عاطفي ما ، وهو أتى من مكان آخر ، غير طريقة العواطف ، ووقفة المطرب ، وطريقة أداء الحرف والكلمة ، وووو ، وأقبل عليه كللللللل الجمهور وتعلق به . ولأول مرة بمصر يحدث أن المعلمة والطالبة والسائق والعامل والطبيب ووو تتوحد شفاههم بترنيم أغنية واحدة هي أغنية لفهد بلان .

    فلم يجدوا وسيلة للخلاص منه إلا عن طريق رئيس الجمهورية ، وبهذه الطريقة فقط .

    طبعاً ، اشتعلت الحرب مع إسرائيل بعد ذلك ، وكان عمي كالجندي مقيم بالإذاعة ، يقول وينشد ويقوم بدوره وواجبه بشجاعة . وقد أخذ الميدالية الذهبية في أداء الأغاني الوطنية والأناشيد ، ( أما عام 1967 قد حصل على البرونزية في أغنية _ صح يا رجال _ بعد ذهبية عبد الوهاب _ طول ما أملي معايا _ وفضية فريد الأطرش _ قل لهم أين المفر _ ) .



    أقسم أن عمي لم يقل لنا كلمة واحدة عما أقوله ، لم يتكلم عن نفسه أبداً ، حيث كان قد آثر موقفه الشجاع على نجوميته ، لكننا كنا نشعر بغصة بقلبه وكأنه يقول ( آآآآه لو أتى الزمن بسيرورة ثانية ) . لكنه يقول دائماً : الزمن سيثبت ، والتاريخ لا يرحم ، والحمدلله ، قد كُتِبَ اسمي بأهم وأبرز عشرة مؤثرين بالغناء العربي .

    كان يقول دائماً ( كلام عبد الوهاب لي يقض مضجعي منذ ثلاثين عام إلى الآن ) والسبب هو أن عمي حين دخل مصر وقال بأول مقابلة له : أنا مع التخت الشرقي وتطويره ولست مع الشطحات نحو الغرب .

    تحسس عبد الوهاب من هذه الكلمة ، فاتصل بعمي وكان أول اتصال بينهم ، فقال لعمي :

    إهئ إهئ ، أنا سمعت مقابلتك .. بس أنا وراك وراك ، مش سايبك والزمن طويل .

    قال له عمي : أين أنا وأين أنت يا أستاذ الكل ؟؟ أنا لا أقصدكم .....

    لكن عبد الوهاب بقي على كلامه .

    أحس عمي أن الأرض مادت تحته .

    avatar
    وليد بلان
    عضو نشيط
    عضو نشيط

    رد: ما لوم عيني

    مُساهمة  وليد بلان في الخميس مايو 20, 2010 7:09 pm



    اجتمعت كثيراً مع رجال مصريين ولبنانيين يقولون : كان وكان ، ونسمع أنه كان أكثر مما نعرفه ، لكن كيف ولماذا اختفى فجأة ، وأين أعماله ؟؟؟



    بلبنان ، بزمن كانت السيارات ليس بها مسجلة أو راديو ، كان سائقو التاكسي يأتون بمسجلة من بيتهم ويضعون أغاني فهد بلان بأعلى صوت كي تأتي الزبائن وتذهب معهم لأماكن بعيدة .

    ثم ، بيوم ما ، كان يسير موكب عمي بلبنان ، فتوقف موكب الرئيس سليمان افرنجية كي يسير موكب عمي أولاً .

    اسألوا أي رجل لبناني بعمر الخمسين عام على الأقل ليقول لكم : كان ضرب السكاكين على أشده للحصول على مقعد لحضور حفلة لفهد . فقط لنراه ، فقط لنعرفه عن قرب .... وثبنا عن الأسوار ، واجهنا القتل والسكاكين للحصول على مقعد لحضور فيلم لفهد .

    فيلم عقد اللولو والقاهرون ، بقي سبعة أعوام بسينما بيروت ، والإقدام عليه على أشده بسبب فهد بلان .

    أكثر حالات الطلاق حدثت ، كانت بسبب غيرة الأزواج على نسائهم من فهد بلان ، حتى ولو عبر الشاشة أو بعد حضور حفلة له ورؤيته عن قرب .

    لدرجة أن الأخوين رحباني قد أُجبرا بأن يطلبوا فهد بلان ليكون هو الشخصية المحورية والرئيسية بمهرجانات ( جبال الصوان ) الذي يقام كل عام مرة بلبنان ، كانا مجبرين على هذا لأنه لا سبيل لنجاح المهرجان بذلك الوقت ولا سبيل للإقبال الجماهيري عليه بسبب وجود فهد بلان بلبنان والإقبال الجماهيري عليه ، بالرغم من أنه سوري ، ولا يجوز أن يكون هو بطل المهرجان ، لكن لا سبيل إلا بهذا . لكنه رفض لأنه لا يريد أن يتلبنن .



    بلبنان ، عرس فهد بلان بزواجه من ناتاشا الرياشي ( سيدة المجتمع ) حصل العرس على لقب ( عرس القرن اللبناني ) حيث الحضور كان رئيس الجمهورية ( سليمان افرنجية ) والرؤساء اللذين قبله ، ورئيس الوزراء ( رشيد كرامي ) وكل البرلمان ومعظم الوزراء مع سفراء أكثر الدول العربية ، مع بليغ حمدي وعبد الحليم حافظ الذي لم يجد مكان يجلس به إلا كمقعد لواحد من الحضور المهملين ، وناس أهم منهم كانت حاضرة وأنا رأيت كل الصور بعيني . حتى أن المنطقة التي أقيم بها العرس قد اكتظت بالجماهير ...

    كما أن عام 1962 أو 1963 لست أذكر بالضبط ، قد سموه عام ( أنت عمري وواشرح لها ) .

    أما عن الإقبال عليه وتأثيره على وديع الصافي وعبد الحليم فكان ما يلي :

    حفلات وديع ، طاولة أو اثنتين بالكثير ، أو لا أحد ... والعكس بحفلات عمي . وهذا الوضع بقي سنين .

    مع عبد الحليم نفس الشيء .

    حاول رجال وديع اغتيال فهد بلان مرة ، وقطعوا الكهرباء عن المسرح مرة أخرى . ثم ، هرب وديع ليتوارى عن عيون الناس إلى البرازيل لفترة طويلة كي يجد ما يأكله .



    أنا شخصياً ، لحنت لحنين لمعين شريف ، وهو الأقرب إلى وديع بكل شيء ، بل تبرى ببيته ، قال لي حرفياً حين قابلته بلبنان هو وأخيه المحامي ومدير أعماله : وديع لا يمتعض إلا إن ذكرنا إسم فهد بلان أمامه ، ما زال يشعر بالغبن والنقص منه على أنه هو الوحيد الذي علم عليه علامة لا ينساها وديع حتى الآن حين نذكر إسم فهد بلان نشعر وديع بأنه يعاني بالهزيمة . أما عمي ، فوالله العظيم ظل لآخر عمره يكيل المديح لوديع وعبد الحليم ويقول : هؤلاء أساتذة كبار ، لكن الزمن كان لي أنا ، هم يعرفوني جيدا . ( أنا من اللذين قرأت عمق عمي بأنه الوحيد الذي لا يكترث بذكر أي منهما ، بل إنه مغمور بشعور النشوة عليهما ) .





    عبد الحليم ، تمارض وذهب لفترة طويلة إلى لندن ليتوارى عن عيون الناس في خضم نجومية فهد بلان .



    بباريس ، ولندن ، كان أبي مع عمي ، حفلات الفنانين العرب كانت بأماكن قريبة من بعضها ، اجتمع أبي مع وكيل حفلات وديع الصافي ومحرم فؤاد . فقال الوكيل ما يلي :

    خسرت كل شيء ، ما في غير طاولتين حضور فقط بكل المنتزه لكل من وديع ومحرم .... بسبب فهد بلان .

    أما عند عمي فقد أُغلق الشارع والمنطقة كلها من الزحمة .



    المهم ، أخذ كللل الأضواء ، وأطفأ النور عن الجميع ، لكن فريد الأطرش بقي ضمن دائرة الضوء وكان أحد الأسباب هو أن عمي كان يغني بحفلات فريد كي يدعم له الحضور والإقبال الجماهيري لأن عبد الحليم وغيره كانوا قد حرقوا أرض فريد من ناحية الحضور . فقال له فريد ( أعدت لي الروح يا فهد ) .

    أما أم كلثوم ، فهذه لا نقاش على ما هي بوجدان الناس ، لكنها قالت عن عمي : لأول مرة أشوف راجل بيغني برجولته وتلقائيته كلها .

    وقالت : فهد نغمة جديدة بالفن العربي .

    avatar
    ابراهيم العريضي
    عضو نشيط
    عضو نشيط

    رد: ما لوم عيني

    مُساهمة  ابراهيم العريضي في الجمعة مايو 21, 2010 2:27 am

    الحبيب ولييييييييييييييييددد ..........

    و الله شفت كل كلام ام كلثوم و ما بعرف مين ما اثر فيي قد الكلام يلي كتبتو ( دمعتنا يا رجل )

    كان ام كلثوم او عبد الوهاب او او كانوا مجبرين يقولوا هذا الكلام لحفاظهم على دبلوماسيتهم تجاه المنطق ؟
    تابع خيي تابع متابعينك عالدقة ( اذا ممكن خبرنا قصة الروز رايز ) و جاوب على سؤالك
    يلي سئلت عنه مرارا كان وكان و لماذا فجاة اختفى بتفاصيل اكثر ( اكثر من الحلقة الماضية )

    و ياريت بتخبرنا عن ماهية الاغاني يلي لحنتها كلها ولو في مكان اخر هنا
    ( بتعرف حسام قرعوني قلي مرة عن خيك الاستاذ عماد انو اكبر ملحن عود بالوطن العربي )
    ما شالله عليكن
    avatar
    وليد بلان
    عضو نشيط
    عضو نشيط

    رد: ما لوم عيني

    مُساهمة  وليد بلان في الإثنين مايو 31, 2010 10:49 pm

    أخي ايراهيم : ال كان وكان ، هي من الأمور التي أتكلم عنها أنا هنا . خذ هذه من الأخبار التي سمعتها من وكيل حفلات لبناني عمره الآن بالثمانينيات ، إسمه جان أبرش ويقال له ( جان أطرش ) لأن سمعه ثقيل ، قال لنا كما كاتن يقول لي أبي :
    كان يأتي فهد عند الساعة الرابعة صباحاُ ، منهك من حفلة قام بها ، ينهي الحفلة عند الموعد الذي أعطانا إياه أنا وكم شاب من السويداء كي نلعب ورق ونشرب ونضحك ، يصل والناس وراءه تملأ الشارع مثل مظاهرة ، يدخل بيتي ، أو بيت أحد الأصدقاء الذي نتفق عليه ، يدخل ومعه شنطة كبيرة مملوءه دولارات لا يقدر على حملها رجل ، ، يدخل مثل أمير ، تاركاً وراءه الشارع مختنق بالناس والنساء وووو . يجلس معنا يضحك ويشرب وبكل بساطة الناس الشعبيين بدون أي ممارسة لنجوميته . ... وباليوم التالي ، عند الظهر ليس معه ثمن علبة دخان ، هو لا يلعب قمار ، لكنه يصرف ما بالجيب ، ويفقد الباقي ( ...... ) وكل يوم له ثلاث عقود على 3 حفلات وثمن كل حفلة له يشتري به نصف لبنان . وهكذا .... .

    أما عن كلام حسام قرعوني عن أخي عماد :
    عماد مخضرم بالعزف والنوتة والعلوم الموسيقية ، وصعب جداً أن نجد أحداً بمستواه .
    أما التلحين ، فهذا شيء آخر ومختلف تماماًُ .
    شكراً
    avatar
    وليد بلان
    عضو نشيط
    عضو نشيط

    رد: ما لوم عيني

    مُساهمة  وليد بلان في الإثنين مايو 31, 2010 10:55 pm



    قلت لعمي مرة : هل تكرهك أصالة نصري يا عمي ؟؟

    قال لي : لا يا عمي ، والله لما تسلم عليي تحترمني مثل أبوها ...

    قلت له : والله أحسها تهاجمك هجوم مبطّن .

    سألني عن قصدي أو إن كنت سمعتها تقول شيئاً عنه ، فقلت له : حين تتكلم عن أبيها أحسها تقصد بأن بطولة الأغنية السورية له وليست لك ، تتكلم عنه بحسرة وكأنك سبب تلك الحسرة .

    قال لي حرفياً : أبوها أستاذ كبير ، لا يستهان به أبداً ... لكن الكاريزما واللهجة والموضوع وطريقة غنائه لم تجعل منه نجم ولن ..

    أنا أصريت أنها تقصد عمي بكلامها ، استفزيته كثيراً ، فقال لي بأسلوب ساخر : روح عنا يا عمي ، هلق يا عمي ، أنا بالستينيات حطيت رأسي براس وديع الصافي وعبد الحليم حافظ واللي أكبر منهما وناطحتهم بجدارة ، وجرفت الكلللللل بطريقي ولم يبق سواي بالساحة ، أغلقت عليهم الهواء ، فقط رأسي أنا ، ما بقي عليي غير مصطفى نصري ؟؟ أصلاً هو أقدم مني بس ما كان ببالي يا عمي . بعدين مصطفى نصري بيقدر يعمل اللي أنا عملتو ؟؟ .

    avatar
    وليد بلان
    عضو نشيط
    عضو نشيط

    رد: ما لوم عيني

    مُساهمة  وليد بلان في الإثنين مايو 31, 2010 11:02 pm



    بيوم من الأيام ، كان هناك حفلة في ( بيسين عاليه ) لفريد الأطرش ، انضم إليها فهد بلان ، فقام أحد الضباط باعتقال عمي بنفس الليلة وقبل أن يصل للمسرح تماماً .

    وحين تأخر وصول عمي ، توتر وعصب فريد الأطرش كثيراً ، اتصلوا ، بحثوا ، هنا هناك ، لم يعرفوا أين هو فهد بلان .... وحين عرفوا أين هو ، حاولوا التوسط عند كمال جنبلاط فقال لهم : أنا لا أتدخل بعمل القضاء .

    رشيد كرامي لم يستطع .. مجيد أرسلان وناتاشا الرياشي استطاعا أن يطلقا سبيل عمي .

    الذي حدث هو أن هناك عقد لم يلتزم به عمي للآخر ، وقد عرف بهذا موفق بهجت ، فلعب بعقل صاحب العقد واستفزه على أن يدعي على فهد بلان بما لم يلتزم به بعد ، وانتقوا توقيت الحفلة الموجود بها فريد ، فحصل ما حصل .

    لكن ، باليوم التالي ، عُزل الضابط من منصبه ونُقل لمكان سيء ، باعتبار أنه أخطأ خطأ فادح بحق لبنان بفعلته باعتقال فهد بلان ، على أن فهد بلان يُعتبَر مركز اقتصادي وسياحي يأتي بالأموال على لبنان ولا يجوز التفريط به والتعامل معه بهذه الطريقة ، وذلك لمصلحة البلد .

    حتى إن علاقات لبنان الدبلوماسية كادت أن تضطرب مع بلد عربي آخر بسبب فهد بلان ، والسبب أن ( ملكة وأميرة ) من تلك البلد قد وقعت بغرامه واكتُشف الأمر ، فحاولت تلك البلد التخلص من فهد أو اعتقاله ، لكن الدولة اللبنانية حمته .

    ثم إنه كان مسافر لليمن ، وحين علمت سلطات تلك البلد بأن فهد بلان موجود على متن الطائرة اللبنانية التي ستعبر الأجواء ، رفضت سلطات تلك البلد عبور تلك الطائرة تحت مسؤولية إجبارها على النزول بها واعتقال فهد بلان ، فعادت الطائرة إلى مطار بيروت .

    ثم ، بلندن ، قام أمير من أمراء تلك البلد بإجبار فهد بلان على العودة للمسرح للغناء ، أجبره بأسلوب سيء ، عامله عمي معاملة راقية ، فأمسكه الأمير من ربطة عنقه وقال له : ستعود للمسرح .

    فما كان من عمي إلا وأعطاه ما به النصيب ( بكس ) كسر له ضلعين . وبهذا ازدادت النقمة على فهد بلان من تلك البلد ، فمنعوا بث أغانيه بالتلفزيون ، لكن ، وتحت ضغط الطلب على أغانيه ، فلم تستطع إلا أن تذيع له بالراديو وبشكل يومي ، لكن ليس بالتلفزيون .





    أخي ابراهيم : بالنسبة لألحاني لمعين شريف ، هذا كان عام 2001 ، قدمتها له ، وكنت أعده بانني سأخلصه من ثوب وديع الصافي ، فقال لي بعد فترة من سماعه الألحان : هذه الألحان إن غنيتها ستصبغني كل عمري ولن أقدر على الخروج من لونها ، فهي قوية جداً كلاما ولحنا . ( مع العلم أنها كلماتي أيضاً ) .

    أنا لا أحب الدخول بهذا الغمار ، لأنني لا أحسب نفسي ملحن ، بل مؤلف موسيقي .



    شكراً

    avatar
    دلال
    العضو الماسي
    العضو الماسي

    رد: ما لوم عيني

    مُساهمة  دلال في الثلاثاء يونيو 01, 2010 4:18 pm

    شكرا لك استاذ وليد على المعلومات القيمه
    التى تسردها لنا هنا
    خصوصا المواقف التي تعرض لها الراحل الكبير
    وكيفية تعامله معها
    دمت بخير


    _________________
    يا دمشق البسي دموعي سواراً ****** وتمنّي .. فكلُّ شيء يهونُ
    وضعي طَرحَةَ العروس لأجلي ****** إنَّ مَهْرَ المُناضلات ثمينُ
    avatar
    وليد بلان
    عضو نشيط
    عضو نشيط

    رد: ما لوم عيني

    مُساهمة  وليد بلان في الجمعة يونيو 04, 2010 9:12 pm

    كان بالستينيات هناك شركة إنتاج فني اسمها ( بيضافون ) صاحبها ( جان بيضة ) .

    كانت تعادل شركة روتانا في هذا الوقت ، وهي الوحيدة المنافسة لشركة ( صوت الفن ) لمحمد عبد الوهاب .

    كانت الشركة على وشك الإفلاس والانهيار . إلى أن نجدها فهد بلان وحده وأقلعت من جديد بهمة فهد بلان .

    صار هو وملحنه عبد الفتح سكر يلحنون يومياً أغنية ويطلقونها ببيضافون . وبما أن فهد بلان عليه إقبال كبير ، بل منقطع النظير ، فقد أقلعت الشركة من جديد .

    من تلك الأغاني ( قالت لا تقرب حينا ) ( خذني يا طير الطاير ) ( توقى من عيون الغزلان ) ( العين بصيرة والإيد قصيرة ) ( هالعشاق كتار ) ... وعشرات الأغاني الرائعة والتي اندثرت اندثار شبه تام .



    بعد النكسة : كان عمي قد وضع كل رصيده آنذاك في بنك ( أنترا ) لأن هذا البنك قد أُسس لدعم القضية الفلسطينية ، لكنه انهار بمؤامرة صهيونية أمريكية فرنسية وبالتنسيق مع رئيس لبنان ( شارل حلو ) ، وخسر عمي حينها كللل رصيده ، وحلت النكسة وتوقف العمل نهائياً . وليس معه ليرة واحدة .

    بقي في مصر بشقته مع سيد مكاوي ، لا هاتف يرن لإقامة حفلة ، لا شركة تتصل ، لا وكيل حفلات ... صمت الوضع كله . إلى أن أصبح صاحب الدكان بجانب العمارة حين يرى عمي أو سيد مكاوي يمر بجانبه ، يدير وجهه عنهما لأنهما استدانا منه الكثير ( أكل ودخان ) ولم يدفعا له بسبب الإفلاس التام ، بالرغم من أنهما بقمة نجوميتهما.

    قال لنا عمي : لحيتي صارت طويلة ، فنظرت للمرآة بوجهي طويلاً ، حدقت وركزت بوجهي ، وما كان مني إلا وبصقت ( تفوووو ) على وجهي وقلت لنفسي ( نعمتك يا فهد ذيلها أملس ، أين المليارات ؟؟ البقال يدير وجهه عنك ؟؟ إخس عليك ) .



    وفجأة ، انفجرت ثورة الفاتح بليبيا ، فاتصل بعمي الرجل الثاني بالانقلاب ( عبد السلام جلود ) نائب القذافي ، وقال له أن الانقلاب بحاجته .

    فرد عمي عليه : أنا أحتاج ملحني الخاص أن يكون معي ،،، وشروطي هي ( كذا وكذا ) فوافق جلود .

    ذهب عمي وسيد مكاوي لليبيا ، أقاما معاً ، وكانا كل ليلة يكتبان ويلحن سيد مكاوي لعمي حوالي 3 إلى 4 أغاني معاً . وباليوم التالي يسجلان الأغاني ويقبضان الثمن . ثم يشيرا على مدير الإذاعة أن يذيع الأغاني مرة أو اثنتين ويمحيهما لأنهما ليستا للاعتماد كي لا تكون بسجل فهد أو سيد . وهكذا بقي الحال لفترة طويلة .

    طبعاً الأغاني لم تحمل إسم القذافي ، بل كانت تشيد بالعروبة والقومية وما شابه .

    حصلا على مال حلال . ثم عادا لمصر ، والوضع سيء . صار عمي يغني بنظام النقطة وهذا لا يليق بفنان كبير ونجم ، لكن الوضع سيء وليس هناك حل غير هذا .

    فما كان من عمي إلا أن فتح أول طريق للفنانين العرب على أوروبة ( لندن وباريس وأوستراليا ) كي يغنوا للجاليات العربية هناك . ذهب ووجد نجوميته قد سبقته لهناك ....

    كنت أنا شخصياً بلندن بشارع أوكسفورد ، قال لي رجل كبير بالسن ، وهو صاحب محل تسجيلات بشارع أوكسفورد بلندن ، يحن سألته عن أشرطة لفهد بلان ، ضرب يده على جبينه وقال : أووووه ، اسقالله اسقالله ، يا إبني ما عندي شي لفهد إسا ، بس والله هالمحل هذا أقمته ونجح وأقلع من زمان فهد بلان وبسبب فهد بلان . كنا نبيع باليوم الواحد 100 شريط وأسطوانة له مقابل شريد لغيره . صوته يصدح بكل محلات التسجيلات في هذا الشارع ، ونتسابق بالحصول على جديده من حفلات وأغاني جديدة ، ما في بيع إلا لفهد بلان ، ولولا مبيعات أسطواناته ما كان هذا المحل نجح حتى ولا المحلات المجاورة ، حتى الحضور هنا بالحفلات بس لفهد ،،، يا رجل كان مثل ساحر سحر الناس ...

    ثم أتى بصورة قديمة جداً بها جمع من الناس وبينهمك صاحب المحل نفسه وبالمنتصف يقف عمي ، قال لي : هذه الصورة أخذناها معه بعد قتال وعراك لنصل له ، وهي بمنطقة قريبة من هنا حيث كان يغني ، وبين الناس هناك إنكليز صاروا يقولون للعرب عن عمي ( هذا توم جونز العرب أو إلفيس بريسلي العرب ) .

    حيث شكله وطريقته ونجوميته تشبه إلفيس بريسلي وتم جونز .

    ثم تابع بأن دلني على بيت زوجته ( نتاشا الرياشي ) وابنته منها ( ثريا ) المعروفة بإسم ( ريتا ) اللتين تسكنان قريباً من محله .

    طبعاً كان عمي أثناءها قد طلق نتاشا الرياشي لكنه كان يزورها حين يذهب للندن ، وقد قابل عندها مرة ( شارلي بيسي ) وهي أعظم مطربة بريطانية ، فقالت له شارلي : أنت مكانك هنا وليس هناك .

    ريتا ( ثريا ) كانوا سيزوجوني اياها عام ( 1991 ) لكنني لم أقدر على بلع أن تكون ابنة عمي فهد زوجة لي ، فهو بالذات كأبي ، وأحسست بأن الأمر ليس حلال لي .
    avatar
    وليد بلان
    عضو نشيط
    عضو نشيط

    رد: ما لوم عيني

    مُساهمة  وليد بلان في الإثنين يوليو 05, 2010 12:19 am

    قدم الموسيقار فريد الأطرش أغنية لفهد بلان تقول كلماتها ( يا مدلع يا حلو .. يابو جفن مكحلو ، خليك الليلة عنا وعذالك يرحلوا .... )

    فهد بلان قال لفريد : هذا الكلام لا يصلح لي ، رجاءً ، اللحن رائع لكنني لن أغني هذه الكلمات .

    فريد العبقري ، الفذ ، لكن طبعه عصابي ويتحسس كثيراً ، وذلك بسبب ما ناله من ضربات وحرب فنية عليه .

    زعل ، وغضب ، ،،، وقطع الكلام مع فهد ، ثم غنى الأغنية هو .

    قال لي عمي : أنا حاولت طوّع الكلام بالداء ، أفرض نفسي عليه ، لكن يا عمي هذا لا يصح ، استشرت بليغ حمدي وكان رأيه متطابق مع رأيي ، ودفعني أكثر للرفض ، وحين علم فريد بهذا ثار كعادته .

    لكنني غنيت اللحن بكلام آخر .

    حتى أغنية ( وشوي شوي يا بنية ) غنيتها مسايرة لفريد .

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت يونيو 24, 2017 8:47 pm