الجنينة نت

أهلا وسهلا بك أيها الزائر الكيرم
نرجو لك مرورا ممتعا
الجنينة نت

ثقافي, سياسي, أدبي, فني إجتماعي

كنت أغفر لو أنني متُّ ما بين خيط الصواب وخيط الخطأ




   

لا تصالحْ..ولو وقفت ضد سيفك كل الشيوخْ....والرجال التي ملأتها الشروخْ....هؤلاء الذين يحبون طعم الثريدْ...وامتطاء العبيدْ....هؤلاء الذين تدلت عمائمهم فوق أعينهم.....وسيوفهم العربية قد نسيت سنوات الشموخْ


يا جِلَّقَ الشَّامِ إنّا خِلْقَةٌ عَجَبٌ.....
لم يَدْرِ ما سِرُّها إلاّ الذي خَلَقا

عداد الزوار

الجنينة نت

 

 

المواضيع الأخيرة

» أجمل ماقيل في الشعر الفصيح
الثلاثاء يوليو 15, 2014 12:26 pm من طرف لطفي الياسيني

» دموع
الثلاثاء يوليو 15, 2014 12:25 pm من طرف لطفي الياسيني

» سمراء
الثلاثاء يوليو 15, 2014 12:24 pm من طرف لطفي الياسيني

» انا الملوم انا الجاني على وطني / د. لطفي الياسيني
الثلاثاء يوليو 15, 2014 12:20 pm من طرف لطفي الياسيني

» مات الضمير وشيعوا جثمانه / د. لطفي الياسيني
الثلاثاء يوليو 15, 2014 12:17 pm من طرف لطفي الياسيني

» قصيدة في وصف فـلـسـطـيـن قبل النكبة / الحاج لطفي الياسيني
الثلاثاء يوليو 15, 2014 12:15 pm من طرف لطفي الياسيني

» الرحلة
السبت مايو 03, 2014 9:43 am من طرف تيسير نصرالدين

»  حول الوضع الثقافي الراهن
الثلاثاء أكتوبر 29, 2013 6:07 pm من طرف mriame

» صباح ..................مساء الخير من الجنينة
السبت يناير 19, 2013 10:47 pm من طرف سوسن سين

» كبة البطاطا بالبرغل
السبت يناير 19, 2013 10:39 pm من طرف سوسن سين

» عثمنة الخطاب السني الرسمي
الأربعاء ديسمبر 26, 2012 11:30 am من طرف تيسير نصرالدين

» الصفقة الصفيقة
الخميس نوفمبر 22, 2012 6:07 pm من طرف تيسير نصرالدين

» الإعلام
الثلاثاء أكتوبر 16, 2012 5:16 pm من طرف تيسير نصرالدين

» مجموعة جديدة
الأحد سبتمبر 23, 2012 10:24 am من طرف تيسير نصرالدين

» ثورة الحرابيق
الأحد سبتمبر 23, 2012 10:09 am من طرف تيسير نصرالدين

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى

ماهر الفية - 4679
 
جارة القمر - 2726
 
تيسير نصرالدين - 2032
 
دلال - 1572
 
زينا - 792
 
سوسن سين - 607
 
زاهدة - 463
 
أميمة - 427
 
النابغة - 398
 
وسام - 389
 

أهلا وسهلا

 

أهلا وسهلا

---------------------

حقوق النشر

رجاء

نرجو من جميع الأخوة الأعضاء المشاركين والمساهمين

الإشارة إلى المصادر التي نستقي منها النص أو القصيدة

حتى نستطيع التقييم والتصنيف والإنصاف  للمادة المنشورة

وكي لا يضيع حق الكاتب .

يكفي الإشارة إلى كلمة منقول إذا كنا نجهل أسم الناشر .

نشكر تعاونكم

 

الإدارة

لوحات

 

سوريا الله حاميها

 

لوحات فنية

 

 

 

 

 

أعدّي لي الأرض كي أستريح

 

 

 

 

 

 

 


    الرحلة

    شاطر
    avatar
    تيسير نصرالدين
    مشرف عام
    مشرف عام

    العمر : 60
    الموقع : ميلانو

    الرحلة

    مُساهمة  تيسير نصرالدين في الجمعة مايو 02, 2014 6:38 pm


    حين قررت الذهاب إلى فيينا كان علي أن انظم الرحلة بشكل ذاتي من الذهاب إلى المطار والسفر والإقامة والعودة إلى البيت
    حجزت تذاكر الطائرة لأربع أشخص أون لاين وقبل السفر بإثنا عشر ساعة قمنا بتثبيت الامكنة (تشيكين) وحفظناها بالهاتف ,ومثلها حجزت الفندق بعد البحث وفهم تقاطع المدينة و اختيار منطقة قريبة على السفارة بواسطة غوغل ارث وثم حجزنا موقف للسيارة في المطار حيث ذهبنا إلى المطار وتركناها هناك أيضا أون لاين .
    توجهنا إلى المطار الساعة الخامسة صباحا فاستغرق الطريق حوالي 40 دقيقة ,وصلنا إلى موقف السيارات ,كان يبعد حوالي الكيلو مترعن المطار .
    بعد الإجراءات اخذونا بالسيارة إلى المطار فوصلنا بحدود الساعة السادسة ,وكان علينا انتظار الطائرة أكثر من ساعة.
    دخلنا المطار بحقائب يدوية ,بعد أن القينا نظرة على شاشة الحركة وعرفنا المخرج ,توجهنا إلى نقطة العبور حيث اجراءات التفتيش ,وضعنا الهواتف على القارىء الاكتروني ,فاشار لنا بالموافقة ,دخلنا إلى حدود الحزام المتحرك بمراقبة الحقائب ,ووضعنا حاجاتنا بالوعاء البلاستيكي ,لكن اللايزر غمز الموظفة عند مروري ,فاعترضتني وطلبت مني نزع حذائي ,وبما انني مشهور في ثقب وإعطاب الجوارب خفت ان يكون جوربي مثقوب ,لذلك حاولت ان اساومها فلم يجدي نفعا ,قلت لها لا استطيع ان اسير بدون نعل فاشارت لي إلى مكان يوجد فيه خف ورقي فاذعنت وقمت بعملية الخلع والإنتعال مسرعا ,هكذا وجدنا انفسنا داخل المربع الأمني وسرنا باتجاه اللوحة الارشادية
    المطابقة لمخرجنا على اساس نمر بنقطة تفتيش لفحص البطاقات الشخصية اوجوازات السفر ,وتابعناسيرنا إلى ان وصلنا إلى
    المخرج وعبرنا بوضع شاشة الهاتف على القارىء الالكتروني فوجدنا أنفسنا داخل الطائرة ,دون أن نمر على شرطي او ردل أمن أو نبرز بطاقاتنا الشخصية .
    وصلنا مطار فيينا حوالي الساعة التاسعة صباحا وتابعنا سيرنا باتجاه المخرج على أسا ان نمر على نقطة مراقبة او تفتيش وبقينا نسير باتجاه الخروج فوجدنا انفسنا في قاعة كبيرة تفضي إلى الخارج ولم نجد من ينظر في بطاقاتنا الشخصية ,إذا قطعنا من ميلانو إلى فيينا دون ان نبرز بطاقاتنا الشخصية لأي مراقب .
    كانوا ابنائي قد درسو وضع البلد في الإنتر نت واستشفوا بعض المعلموات وحددنا موقع السفارة في وسط المدينة فحجزنا في فندق يبعد حوالي واحد كيلو متر يبعد محطتين في المترو .
    وقد درسوا الابناء كيفية الحركة والتنقل من لحظة الخروج من المطار دون اللجوء إلى التكسي والتنقل بوسائط نقل عادية ,فاشترينا بطاقة اسمها فيينا كارد لمدة 3 ايام تتنقل في جميع وسائط النقل لمدة 3 أيام بقيمة 18 يورو للشخص الواحد مرفقة بكتيب سياحي يدل على جميع الاماكن الهامة وحسم في بعض الاماكن بموجب هذه البطاقة .
    توجهنا إلى السفارة السورية مباشرة وكنت قد اعلمتهم بقدومي من العاشرة إلى العاشرة والنصف ,فتأخرنا عشرة دقائق ,لأنا سرنا على الاقدام بعض الشيء ,بعد ان غيرنا الترين بمترو قريب من السفارة ,دون أن نسأل أي كان وبناء على دليل غوغل والجي بي اس .
    تقع السفارة في منطقة تحفل بالمباني القديمة العريقة والجميلة وصلنا إلى مبنى السفارة فرأينا العلم الكئيب ملتف على نفسه دون حراك كأنه تعرض هو الأخر للإصابة ,وكان هناك شرطي شاب على المدخل الرئيسي المغلق فقلنا له على السفارة السورية فاشار لنا بالدخول .
    صعدت الطابق الاول لأجد حارس آخر عريض البنية يجلس على كرسي كبير إلى يمين السلم فنظر إلينا بكسل ولم ينبس بكلمة ,فنظرت إليه طالبا إشارة تدلني على الدخول ,فلم يتحرك ,قلت هنا السفارة السورية ,قال نعم وأشار إلى الباب فقرعته دون ان احصل ‘لى إجابة فقرعته ثانية وثالثة ,وهو جالس كتمثال الشمع ينظر إلي ,نظرت فوق كتف فرأيت عددن اجراس كهربائية ,قلت له ألا يجب ان نستخدم الاجراس فأومأ بيده ورأسه بنعم ,نظرت إليه مبتسما وشتمته بالعربية هههههههه ثم ضغطت على الجرس وتم فتح الباب .
    إلى اللقاء في الحلقة القادمة .



    _________________

    الخيل والليل والبيداء تعرفني:: والسيف والرمح والقرطاس والقلم 



     


     

    avatar
    تيسير نصرالدين
    مشرف عام
    مشرف عام

    العمر : 60
    الموقع : ميلانو

    رد: الرحلة

    مُساهمة  تيسير نصرالدين في السبت مايو 03, 2014 9:43 am


    كان البهو الصغير يتخلله حاجز زجاجي يطل على مكتب فسيح يشغله موظفان ,أمّا في البهو الصغير توجد طاولة مكتب خلفها كرسيان وفي الجانب الآخر كرسيان يجلس عليهما شاب أجنبي وفتاة عربية وعلى الكرسي المقابل تجلس سيدة عربية ايضا ,كان هناك بعض الإنشغال بشأنهم ,فانتظرنا قليلا وجاء الينا احد الموظفين ,فقلت له أنني تكلمت هاتفيا مع فلان وهو يعلم بحضوري ,قال تفضل انتظر قليلا أهلا وسهلا بك .
    جاء بعد قليل شخص آخر اكثر شبابا وقال لي ..تفضل ماذا تريد ؟ ,قدمت له نفسي وسألته من حضرتك ؟فقدم لي نفسه ,قلت له أنا تكلمت مع( فلان ) قال لي انا هنا مكانه ومستعد للخدمة ,قلت له عن الاوراق التي اريدها
    قال لي تكرم نحن لدينا هذه النماذج تملؤوها ونصدقها وتكون جاهزة بعد قليل
    قلت له انا سبق واصدرت هذه النماذج وهذه نسخ عنها ,لكنهم في شعبة التجنيد طلبوا اوراق اضافية تصريحات خطية بلغة اجنبية واشياء ليس لها معنى
    استغرب جدا وقال دعني اسأل القنصل نحن نعطى هذه الأوراق فقط لمعاملة الوحيد
    باختصار وبعد استغراب من الجميع ,طلبت منهم ان يصدروا لي حوالي عشر تصاريح اي سبعة تصاريح إضافية باشكال مختلفة ولغات مختلفة وسط استغراب الجميع لأن كل تصريح يكلف مبلغا من المال , استغرق هذا العمل وقت طويل في التحضير من قبل الشاب لأنه اضطر إلى تعديل بعض النماذج لكي تتطابق مع تمثيل سفارة ايطاليا .
    جعلنا ذلك نقضي اكثر من اربع ساعات وقد اقفلت السفارة أبوابها لكننا بقينا إلى انجاز الأوراق والشاب يعمل بكل جهد لكي يقضي لنا طلبنا وبعد ذلك ادخلنا إلى القنصل حيث انجزنا المتبقي وصافحنا الرجل وخرجنا .
    كانت الساعة قد وصلت إلى الرابعة ولم نكن تناولنا اية وجبة طعام كوننا نحن في ايطاليا ليس لدينا وجبة افطار ومعتادين نتناول وجبة الغداء مابين الساعة الثانية عشرة والواحدة ظهرا .
    كانت قضية الطعام بالنسبة لنا مشكلة حيث المطبخ النمساوي فقير جدا بالنسبة لنا كعرب معتادين على البلهصة وطليان معتادين على البلغصة ,وله طابع مختلف وبحثنا عن مطاعم لكن ما كنا نشعر به من جوع جعلنا ندخل إلى مايك دونلز على الرغم انني انا لا اتناول هكذا وجبات لكننا قضينا الأمر وتوجهنا إلى الفندق فوصلناه بحدود الساعة السادسة واخذنا قسطا من الراحة وتوجهنا بحدود الساعة التاسعة إلى مركز المدينة ,باحثين عن عن عبق التاريخ بين ثنيايا الرخام المنحوت والمجسمات والمباني الاثرية والحدائق التي جعلها الذوق الإنساني مع روعة الطبيعة لوحات تبهر العيون .
    أنا يهمني المطبخ في اية دولة أكثر من المظاهر العامة ههههههه واكثر من فخامة المباني والصناعات الثقيلة ,لذلك كنت ادرس وأبحص عن المنجزات النمساويي في فن الطبخ ,فلم اجد منهم سوى قطعة الكوستلاتا ومع ذلك وجدنا مطعم غير نمساوي وتناولنا العشاء ثم عدنا ادراجنا نحو الفندق .
    الملفت للنظر كانت تحركاتنا وتنقلاتنا كلها كانت بقيادة الأبناء حيث يعتمدون على نظام الجي بي اس وغوغل وكنا نتحرك كأبناء البلاد بالمواصلات العامة .
    لفت نظري نظام الدخول والخروج إلى ومن محطات المترو وباقي المواصلات ,حيث الدخول والخروج غير مقيد بمداخل قسرية ومخارج قسرية كالتي في إيطاليا وسط غياب تام للمراقيبين والمفتشين ,وهذا يدل على الإنظباط والتقيد من قبل المواطنين بقانون وواجبات الخدمة ,وتأكدت من مصداقية الناس وحسن سلوكهم حين قلت لبائع التذاكر في الملاهي لدينا فيينا كارد يستدعي حسم في ثمن البطاقات ,قام بالمطلوب دون أن يطلب مني اظهار البطاقة ,اي وثق بكلامي وهذا امر نادر ,أيضا مدة ثلاثة ايام نتنقل في المواصلات لم نرىمفتش واحد ,بينما عندنا في إيطاليا عدد المفتشين في المواصلات كبير جدا بينما في المترو المداخل والمخارج جميعها محكمة ولا يمكن الدخول والخروج إلا بواسطة البطاقة ,يعني حدتى الخروج يحتاج للبطاقة وهذا امر مستغرب .
    حصل أمر آخر في مسألة الطعام زادت الأمر تعقيدا وإرباكا ,حيث أكتشفت أننا كافراد اسرة مختلفين الأمزجة والميول والذوق فيما يخص الطعام وكنا نعقد اجتماعا امام كل مطعم نتداول فيه امكانية الإتفاق على طبق عائلي موحد ,لكن هذه الجهود كانت تبوء بالفشل الذريع,وكنا أحيانا نختلف بالأراء ويحتدم النقاش فيحدث ارجاء الموضوع إلى أن تهدأ النفوس واحيانا يتم الإتفاق بالتراضي فننقسم ويذهب كل قسم إلى مطعم ويتناول مايريد .

    يتب
    ع


    _________________

    الخيل والليل والبيداء تعرفني:: والسيف والرمح والقرطاس والقلم 



     


     


      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 17, 2017 11:24 pm